الناشط الجمعوي كريم تيزة ببلدية تاخمارت بتيارت:

لا نُستدعى لاجتماعات البلدية ودعمنا المالي مجمد إلى إشعار آخر

تيارت: ع / عمارة

نصّت القوانين والتوصيات الأخيرة خلال لقاء وزير الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية مع المنتخبين على اشراك المجتمع المدني المتمثل في الجمعيات المعتمدة والشخصيات الفاعلة في المجتمع، لاسيما بعد اجماع على ضرورة التسيير التشاركي.
في هذا السياق أقّر رئيس المجلس الشعبي البلدي لسوقر صباحة كمال والفائز بأول عهدة في مشواره لتسيير بلدية يفوق تعداد سكانها الـ100 الف نسمة، بوجود جمعيات على مستواه، وبما أنه لا يزال في ترتيب امور داخلية تتعلق بالبلدية لم يبرمج بعد جلسات مع الجمعيات المعتمدة، غير انه التقى ببعضها في المناسبات الماضية لكونه جديدا في التسيير وسيعتمد على المجتمع المدني، حيث يرى أن التسيير التشاركي مهم ويساعد المنتخبين ويخفف من الاستقبال اليومي للمواطنين، ويسهل على المجلس البلدي البث في الامور الآنية.
والانشغال المتعلق بالمشاركة في ابداء الراي والمشاورة في التنمية ومصالح المواطنين نقلناه الى جمعيتين من بين 21 جمعية مسجلة بمصالح بلدية تاخمارت، والتي تنشّط منها 5  ـ رسميا حسب مصدر من بلدية تاخمارت ـ التي تحوي حوالي 35 الف نسمة و5 جمعيات ولائية تنشط بالبلدية منها جمعية كافل اليتيم وجمعية السلامة المرورية وجمعية الهلال الاحمر الجزائري، ومن بين الجمعيات الواحدة والعشرين المسجلة توجد 9 للمساجد.
 ويقول السيد كريم تيزة وهو ناشط جمعوي ورئيس فرع قدماء الكشافة الاسلامية، اكد انه لم يسبق ان استدع  للبلدية للمشاركة في اجتماع في بلدية تاخمارت من طرف المسييرين لها، سواء للاستشارة او حتى المشاركة في المناسبات. وحسب كريم فإنه تمّ صب مبلغ مالي بقيمة 20 مليون سنتيم في سنة 2015 ومثلها في سنة 2016 ولا يزال المكتب ينتظر استلام المبلغ بسبب عرقلة من طرف قابض ما بين البلديات لدائرة فرندة والحجة، هي أنه لا يحقّ لتنظيم قدماء الكشافة الاسلامية الاستفادة، رغم ان وزارة المالية ووزارة الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية أكدت لتيزة كريم ـ حسب ما صرّح به ـ تؤكد بأحقية الاستفادة من المبلغ المجمد لدى قباضة ما بين البلديات لدائرة فرندة، ويضيف محدثنا أنه لأول مرة تستفيد الجمعية من المبلغ المذكور غير أن عرقلة الجهة المذكورة حال دون استلامها.
 وانتقلنا الى عاصمة الولاية تيارت حيث اتصلنا بالسيدة نصيرة مخطاري رئيس جمعية شباني والتي اكدت لنا ان جمعيتها لم تتلق اي دعوة للتشاور، او ابداء راي او استشارة في ملف ما، واضافت انها تشارك في جميع الاحتفاليات الرسمية كمشاركة فاعلة واستطاعت حل الكثير من المشاكل التي يتلقاها الشباب سواء البطال او المعاقين او النساء اللائي يجدن صعوبة في طرح انشغالاتهم على المسؤولين، وقالت السيدة نصيرة انه وللأمانة ـ حسب قولها ـ إنها كلما قصدت بلدية تيارت الا وتحصل على مطلبها اذا كان قانونيا وقد صادفنا عند دخولنا الى مكتبها تحضيرات لتوزيع إعانات على الأشخاص بدون مأوى وتتمثل المساعدات في اغطية ومواد غذائية منها الجاهزة وهي مبادرة تستحق التوقف عندها بتيارت.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17750

العدد 17750

الجمعة 21 سبتمبر 2018
العدد 17749

العدد 17749

الثلاثاء 18 سبتمبر 2018
العدد 17748

العدد 17748

الإثنين 17 سبتمبر 2018
العدد 17747

العدد 17747

الأحد 16 سبتمبر 2018