إنقاذ المحاصيل الحيوية بباتنة

الحبوب، المشمش، الزيتون والتفاح

باتنة: لموشي حمزة

تشهد عاصمة الأوراس باتنة، على غرار أغلب ولايات الوطن، تغيرات جوية صاحبها تساقط هام للأمطار والثلوج أعاد الأمل للفلاحين، خاصة في نجاح الموسم الفلاحي وللسلطات بارتفاع منسوب المياه بالآبار والسدود وللمواطنين الذين سيكفيهم شر أزمة الجفاف التي تضرب بعض مدن الولاية كل صيف، رغم المجهودات الكبيرة التي تبذلها الدولة في هذا المجال.
جاءت الأمطار التي تساقطت على باتنة خاصة خلال شهري فيفري ومارس، لتكون فأل خير على الولاية من خلال الكميات الكبيرة التي تهاطلت على كل مناطق الولاية، حيث ارتوت الأراضي الفلاحية بعد سنوات جفت فيها الأشجار واضطر عديد الفلاحين لترك نشاطهم بعد جفاف الآبار وقلة التساقط، حيث عبر لنا في هذا الصدد كل من تحدثنا إليهم من الفلاحين من مختلف مناطق الولاية باتنة، عن أهمية هذا التساقط، بالنظر إلى حاجة الأرض له ومنفعته الكبيرة، خاصة بالنسبة للمزروعات والأشجار الغابية والمثمرة وحتى النباتات، بحسب ما أكده لنا الفلاح عمي محمد من قرية غاصرو بتيلاطو جنوب باتنة.
وأكد المتحدث، أن التساقطات أنقذت الموسم الفلاحي من الجفاف الذي ضرب المنطقة لسنوات طويلة ويخفف من الخسائر التي يتكبدها الفلاحون كل موسم فلاحي، معبرا عن سعادته الكبيرة بهذا الغيث النافع، شاكرا الله سبحانه وتعالى على كرمه ورحمته للبلاد والعباد والأشجار والحيوانات وأشار إلى أن كل أنواع المحاصيل الزراعية استفادت من هذه الكميات الكبيرة من الأمطار والتي جاءت متواصلة وغير فيضانيه خفيفة تدخل في أعماق الأرض بسهولة وببطء، فهي، بحسبه، لا تتسبب في انجراف التربة أو قلع الأشجار أو إفساد المحاصيل، والتي تحتاج، بحسب عمي محمد، خاصة ببعض مناطق الولاية على غرار بريكة، بيطام، إمدوكال، سفيان، نقاوس وغيرها إلى كميات من الأمطار لسقي محاصيل المشمش والزيتون والتفاح والحبوب التي تشتهر بها المنطقة.
وعبر لنا بدوره محمد، أحد فلاحي أولاد عوف، عن سعادته الكبيرة بكميات الأمطار الهائلة التي تساقطت، مشيرا إلى أن الفلاح خلال السنوات الأخيرة أصبح يدخل كل موسم فلاحي في حالة من الخوف والقلق جراء نقص التساقط، حيث يلجأ إلى استعمال مختلف الطرق والوسائل لتوفير المياه لأراضيه ومحاصيله الفلاحية، على غرار نقل المياه من منطقة إلى أخرى عن طريق الصهاريج أو عن طريق حفر الآبار التي جفت، خاصة مع تهديد المياه الجوفية ما أجبر مصالح مديرية الري والموارد المائية بباتنة على تجميد منح تراخيص حفر أبار بعدة مناطق بباتنة.
وأوضح المتحدث، أن هذه المجهودات الكبيرة من قبل الفلاحين لسقي محاصيلهم تكبدهم مبالغ مالية إضافية، إضافة إلى قيامهم بتقليص المساحة المزروعة، خاصة تلك المتعلقة بالحبوب وزراعة الخضروات. وأشار بعضهم إلى توديعهم هذا العام وسائل الري الفلاحي الحديثة والخاصة بسقي محاصيلهم الزراعية.
وبمناطق أريس وإشمول ووادي الطاقة وتيمقاد وعيون العصافير، استبشر الفلاحون خيرا بالأمطار والثلوج التي عرفتها الولاية، مؤكدين أن الأمطار التي شهدتها باتنة خلال الشهر الجاري كانت بمثابة الأمل الذي أنقذ الموسم الفلاحي، خاصة وأنها ستساهم في إنجاح الزراعات الشتوية منها، على غرار القمح الصلب واللين والشعير، بالإضافة للأعلاف ومحاصيل الخضر الموسمية الفول والثوم والبصل، إلى جانب دورها الكبير في نمو الأشجار المثمرة وكذا أعلاف الحيوانات، التي تعتمد بالدرجة الأولى على تساقط الأمطار.
وبخصوص بعض المخاوف من تسبب هذه الأمطار في إفساد المحاصيل الزراعية أو عدم جدواها، كونها قد تكون متأخرة عن وقتها الطبيعي، فأشار الفلاح بشير من إشمول، إلى أن هذه الأمطار جاءت في وقتها الطبيعي والمناسب للنمو وهي ذات فائدة كبيرة للأرض ولها أهمية في إنجاح الموسم الفلاحي، كون أن المزروعات لا تزال في بداية نموها.
 وأوضح المتحدث، أنه عكس ما هو متداول، فهذه الأمطار ليست بالمتأخرة إطلاقا، بل جاءت في وقتها، خاصة بباتنة المعروفة بطابعها الزراعي المتميز في مجال الخضروات والأشجار المثمرة وجميع الأمطار التي تتساقط في الفترة الممتدة من بداية السنة إلى غاية شهر مارس لها أهمية بالغة في إنجاح الموسم الفلاحي بالولاية.
بدورها مصالح مديرية الفلاحة بباتنة أشارت إلى استبشارها خيرا بهذا التساقط الغزير للأمطار والكثيف للثلوج، الأمر الذي سيحقق موسما فلاحيا واعدا في مختلف الشعب الفلاحية التي تشتهر بها باتنة، موضحة أن أغلب فلاحي الولاية قاموا بزراعة أراضيهم في الوقت المناسب، خاصة بالنسبة للمساحات المخصصة لإنتاج الحبوب أو الخضر، إذ تعتبر هذه المرحلة حاسمة بالنسبة لقطاع الفلاحة، نظرا لحاجة المحاصيل الزراعية إلى المياه خلال هذه الفترة، سيما بالنسبة للخضر والفواكه الموسمية، لضمان الوفرة وتزويد الأسواق بمختلف المنتجات الفلاحية وبنوعية جيدة، ومن شأن جني المحاصيل الشتوية، التي من المرتقب أن تدخل الأسواق قريبا لتصبح أسعارها في متناول جميع المواطنين.
من جهتها مصالح مديرية الري والموارد المائية أكدت أن الكميات المتساقطة على باتنة، من شأنها مساعدة الفلاحين وملء السدود ورفع منسوب المياه بالآبار الفلاحية.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17751

العدد 17751

السبت 22 سبتمبر 2018
العدد 17750

العدد 17750

الجمعة 21 سبتمبر 2018
العدد 17749

العدد 17749

الثلاثاء 18 سبتمبر 2018
العدد 17748

العدد 17748

الإثنين 17 سبتمبر 2018