رئيس مركز ديوان التّطهير بعين الذهب بتيارت

نعمل يوميا على إصلاح بالوعات المياه المستعملة

تيارت: ع ــ عمارة

شرعت مصالح البلديات وديوان التطهير بتيارت في التحضير لموسم الحر، وهذا باستنفار جميع امكانياتها للتصدي لجميع الاحتمالات تحسّبا لفصل تكثر فيه الأمراض المتنقلة عن طريق المياه.
أكثر خطر يداهم المواطنين الأمراض المتنقّلة عن طريق المياه، وللوقوف على كيفية الاستعداد انتقلت جريدة «الشعب» إلى بلدية عين الذهب، وبالضبط الى مركز ديوان التطهير، المركز الدائري الذي يضم ثلاث بلديات هي عين الذهب، النعيمة والشحيمة يديره السيد معسكري بخضرة صاحب التجربة الطويلة في الميدان، ولأول وهلة فوجئنا بأن عدد العمال لا يتجاوز أربعة يقومون بتنظيف والاشراف على الأشغال على مستوى ثلاث بلديات المشكلة للدائرة.
ورغم أنّ هؤلاء يقدّمون خدمات للمواطنين دون كلل، حيث وقفنا على تنظيفهم للبالوعات لكن بوسائل بسيطة لا تفي بالغرض، مثل ما يجري بدائرة عين كرمس التي تشتغل بخمسة عمال لخمس بلديات، وهي عين كرمس ومدريسة وسيدي عبد الرحمان والرصفة ومادنة.
وقال رئيس مركز عين الذهب التطهير أنّ عمال المركز شرعوا في التحضير لموسم الصيف بتنظيف البالوعات على مستوى البلديات الثلاث المذكورة ولا سيما بمقر الدائرة عين الذهب، حيث تكثر النقاط السوداء نظرا لكثرة الاحياء بها ولاسيما التي أنشئت في السنوات الماضية ولم تجري بها تهيئة كأحياء ابن خلدون واولاد سيدي شيخ وحي النصر وصافي الشيخ وعلاوي العام. هذه الأحياء جميعها تحتاج إلى تهيئة وطرق مزفتة وأرصفة وتشكّل بؤر ونقاط سوداء أثناء جريان المياه، ممّا يتحتّم تنظيفها دوريا من طرف عمال ديوان التطهير بعين الذهب، الذي أوكلت له مهمة إنشاء قناة لتصريف المياه المستعملة بمدخل الطريق الوطني رقم23 عند مفترق الطرق، حيث سيستفيد من هذه العملية جميع السكان القريبين من الطريق ولا سيما أصحاب المطاعم والمقاهي الذين كانوا يستعملون الطرق التقليدية في تصريف المياه المستعملة، وكانت مصبات الحي المذكور تشكل خطرا على الجهة.
 وأضاف رئيس مركز عين الذهب، أنّ انشغالات المواطنين فيما يخص فتح بالوعات المنازل تعتبر أولوية، حيث يوميا يتصل سكان البلدية للتدخل سواء بسبب انسداد البالوعات، أو مشاكل في تصريف مياه البيوت، وهو ما يحتّم على عمال ديوان التطهير برسم خطّة مسبقة تحسّبا لفصل الصيف أو فصل الحر الذي تكثر فيه الحشرات والمياه الملوّثة.
 أما البلديات فإنّ دورها من المفروض يكون إيجابيا وأكثر فاعلية مع مشكل الحرارة، الذي غالبا ما يشهد مشاكل صحية ولا سيما فيما يخص التسممات  الغذائية والتلوث البيئي اللذان يشكلان خطر على صحة المواطنين قد جنّدت بلدية عين الذهب العتاد والعمال في هذا الشأن وخاصة بالأحياء الجديدة، كون عين الذهب تتواجد بمخرج ولايات الجنوب الحارة كغرداية والاغواط.
 بالنسبة لولاية تيارت التي لا تزال تشهد تساقطات مطرية حتى هذه الايام، فإنّ عمال مصالح ديوان التطهير لا يزالون ينظّفون البالوعات ويفتحونها قبيل كل تساقط مطري تعلن عنه مصالح الأحوال الجوية، حيث ساهم العمال حتى في تطهير التجمعات المائية التي تشكل خطّرا على المارة ولا سيما الأطفال.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17749

العدد 17749

الثلاثاء 18 سبتمبر 2018
العدد 17748

العدد 17748

الإثنين 17 سبتمبر 2018
العدد 17747

العدد 17747

الأحد 16 سبتمبر 2018
العدد 17746

العدد 17746

السبت 15 سبتمبر 2018