بالرّغم من الانطلاقة المحتشمة ببلدية سيدي بلعباس

إعادة تزفيت الطّرق، صيانة أعمدة الإنارة وترميم المدارس

بلعباس: غ ــ شعدو

عرفت الوتيرة التنموية ببلديات ولاية سيدي بلعباس انطلاقة محتشمة منذ تنصيب المجالس الشعبية الجديدة قبل حوالي 5 أشهر، حيث لاتزال العديد منها تتخبّط في الأمور الإدارية والتنظيمية، في حين شرعت أخرى في القيام ببعض الأشغال المتعلقة بنظافة المحيط والإنارة العمومية والتهيئة الحضرية.

خلص اجتماع الدورة العادية للمجلس الشعبي البلدي لسيدي بلعباس، والذي عقد الأسبوع المنصرم إلى المصادقة على عديد الصفقات الهامة والمتعلقة بالتنمية المحلية، وهي الصفقات التي سبّب تأخرها حالة من الإحتقان أدت إلى إتهام المجلس بالتقاعس في إنجاز المشاريع، وتنفيذ مختلف الصفقات العمومية على الرغم من إستفادته من أغلفة مالية في هذا الشأن قدّرت بـ 15 مليار سنتيم.
وقد تمّت المصادقة على عديد الصفقات أهمها أشغال تهيئة وتعبيد الطرقات الحضرية بحي 800 مسكن ببن حمودة، تهيئة ملعب الاخوة عماروش الذي يعد ثاني أكبر الملاعب بالولاية، تجديد شبكة صرف المياه وشبكة المياه الصالحة للشرب بحي العربي بن مهيدي وتجديد شبكة المياه الصالحة للشرب بحي المقام وكذا انجاز سوق جواري، مع إعادة تجديد وصيانة شبكة الإنارة العمومية خاصة وأن البلدية إستفادت مؤخرا من مبلغ مالي قوامه 1 مليار سنتيم كإعانة من صندوق الجماعات المحلية لتغطية تكاليف وضع مصابيح اللاد مكان المصابيح التقليدية.
وفي هذا الصّدد، أكّد رئيس المجلس الشعبي البلدي توفيق عدة بوجلال أن الدورة تعد انطلاقة فعلية للمجلس في تجسيد المشاريع وتحقيق التنمية المحلية على مستوى البلدية، من خلال التكفل بالإنشغالات الحقيقية للمواطن خاصة ما تعلق بالتهيئة الحضرية، تعبيد الطرق، الإنارة العمومية والنظافة لإعادة الوجه اللائق لعاصمة الولاية وتدارك جميع النقائص الموجودة للوصول إلى مدينة عصرية وإيكولوجية.
هذا وكان المجلس الشعبي البلدي قد أطلق عديد العمليات الخاصة بتزفيت وترقيع بعض النقاط والحفر على مستوى طرقات المدينة التي أظهرتها الأمطار المتساقطة، وتسببت في عرقلة حركة السير وتذمّر في أوساط السائقين، فضلا عن أشغال أخرى متعلقة بصيانة أعمدة الإنارة العمومية بمختلف الأحياء والمجمعات السكنية، وكذا القيام بحملات تنظيف واسعة بالأحياء. وعن تهيئة المدارس الإبتدائية قام المجلس ومنذ انطلاق الموسم الدراسي بخرجات ميدانية لمعاينة عدد من المؤسسات التربوية والوقوف على أهم النقائص المتواجدة بها، حيث تمّ تشكيل لجنة متابعة على مستوى البلدية للوقوف على أهم العقبات التي تعيق العمل والتحصيل الدراسي بها، كما تم ترميم بعض المدارس كمدرسة فرعون ميلود التي مسّتها أشغال التهيئة بشكل كامل، مدرسة باستور بحي عظيم فتيحة، في حين لا تزال عديد المشاريع قيد الإنطلاق.
 هذا وقامت مصالح البلدية أيضا بإسترجاع البعض من ممتلكاتها على غرار حديقة التسلية عقب قرار المحكمة الإدارية لولاية سيدي بلعباس، والقاضي بفسخ عقد الامتياز الذي منح لأحد رجال الأعمال سابقا، بالإضافة إلى استرجاع مقر مركز التوجيه السياحي المتواجد بمجسم القبة السماوية ورد الإعتبار له كونه أحد المعالم التاريخية للمدينة وجعله تحت تصرف البلدية ومواطنيها.
وفي ذات السياق، عرضت لجنة الممتلكات إبرام عقد تأمين على املاك البلدية والموافقة على دفتر الشروط المتعلق بتحديد الحقوق والالتزامات المتعلقة بكراء مواقع تابعة لاملاك البلدية موجهة للإلصاق الاشهاري على مستوى إقليم البلدية، مع تصحيح الحالة التقييمية للمحلات التجارية المنجزة من طرف مديرية أملاك الدولة في إطار تثمين ممتلكات البلدية، وإبرام عقود إيجار مع المستفدين من المحلات المنجزة في اطار تشغيل الشباب.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17795

العدد 17795

الثلاثاء 13 نوفمبر 2018
العدد 17794

العدد 17794

الإثنين 12 نوفمبر 2018
العدد 17793

العدد 17793

الأحد 11 نوفمبر 2018
العدد 17792

العدد 17792

السبت 10 نوفمبر 2018