في متناول الجميع ببومرداس

عرض قياسي للخضر والفواكه

بومرداس: ز ــ كمال

أيام قليلة قبل حلول شهر رمضان المبارك، بدأ توجس التهاب أسعار الخضر والفواكه واللحوم الحمراء والبيضاء يسيطر على تفكير المواطنين بولاية بومرداس انطلاقا من التجارب السابقة التي عاشوها مع سماسرة السوق والمتلاعبين بالأسعار عشية قدوم كل مناسبة اجتماعية او دينية بلا وازع أخلاقي، بالمقابل تبقى عملية التحسيس وتوعية المستهلك بأهمية ترشيد عملية الاستهلاك ومجابهة السمسرة بطريقة حضارية أولوية ملحة.
 مع اقتراب شهر رمضان كل سنة تعرف أسعار بعض المواد الغذائية واسعة الاستهلاك ومعها شعبة الخضر والفواكه ارتفاعا غير مبرر، وحركية غير عادية داخل أسواق الجملة ومحلات التجزئة، وهي الظاهرة التي يتخوف منها المواطن نتيجة غياب آليات قانونية وتجارية تحميه من المضاربة وتسقيف الأسعار في حدود المعقول طبقا لقاعدة العرض والطلب التي تتحكم في مختلف المعاملات التجارية في هذا المجال، هذه التخوفات وانعدام الثقة بين البائع والمشتري أثّرت في عملية تثبيت ونجاح الحملات التوعوية والتحسيسية من قبل جمعيات حماية المستهلك التي تحاول غرس روح التضامن والتعبئة بين المستهلكين لمجابهة مثل هذه السلوكات والتلاعبات بطريقة حضرية أقلها العزوف عن شراء بعض المواد المبالغ في أسعارها وتنظيم عملية الشراء بتجنب بعض الأوقات التي يحترفها التجار لمضاعفة الأسعار كعشية رمضان أو عيد الفطر والأضحى.
اليوم وخلال جولة لـ «الشعب» في عدد من الأسواق الجوارية ونقاط البيع، كانت مظاهر الوفرة في المنتجات من خضروات وفواكه بادية وبأسعار يمكن القول أنها في متناول الجميع خاصة بالنسبة للخضر، في حين تبقى أسعار الفواكه مرتفعة ولو أنها قليلة، حيث لا يزال سعر التفاح العادي في 300 دينار كذلك بالنسبة للموز، أما سعر البطيخ الأحمر الذي بدأ منتوجه الأول يسوق محليا فهو يتراوح ما بين 70 إلى 100 دينار للكلغ لدى الباعة المتجولين وأكبر من هذا في المحلات القارة، أما سعر اللحوم الحمراء والبيضاء فلم تعد أسعارها في متناول العائلات متوسطة الدخل، حيث تجاوز سعر الكلغ من اللحوم الحمراء 1400 دينار للكلغ وأكثر من 350 دينار بالنسبة للحوم البيضاء التي تبقى أسعارها تشهد ارتفاعا متواصلا لأسباب كثيرة منها ضعف الإنتاج المحلي الذي يغطي نسبة لا تتجاوز 60 بالمائة تقريبا، وارتفاع تكاليف أعلاف الحيوانات مما أدى بالكثير من الفلاحين والمربين إلى ترك هذه المهنة، وهي تقريبا من الأسباب الرئيسية التي أدت إلى التهاب أسعار هذه الشعبة، حيث تجاوز سعر الكلغ في أسواق الماشية 1000 دينار بالنسبة للنوعية الرديئة، أما بالنسبة للحم العجول الأكثر طلبا من قبل الجزارين فهو في حدود 1200 دينار بعدما كان لا يتجاوز 700 دينار للكلغ قبل فترة قصيرة حسب بعض تجار الماشية الذين تحدثوا لـ» الشعب».
كل هذه الظروف مجتمعة زائد نقص الوعي وثقافة الشراء لدى المواطن الخاضع للسلوك الجمعي السلبي المسيطر على عملية الشراء بدلا من الخضوع لمبدأ الحاجة اليومية والاقتناء بطريقة عقلانية لمختلف المواد المعروضة، والدليل في هذا انتشار ظاهرة اقتناء مادة البازلاء الخضراء بأكياس من 20 كلغ لدى الباعة المتجولين بغرض تجميدها لشهر رمضان نظرا لانخفاض سعرها حتى 40 دينار بدلا من 150 دينار نتيجة الوفرة الكبيرة في الإنتاج، ونفس الأمر بالنسبة لمادة الثوم الذي يباع بأكوام خضراء لم يكتمل نضجه بسعر نزل حتى 65 دينار بدلا من 500 دينار خلال الأشهر السابقة، وهي من المظاهر التي تهيمن على المستهلك الجزائري كظاهرة مرضية موروثة، وهي من التركات السلبية لزمن الاشتراكية وندرة المواد في أسواق الفلاح والأروقة، فرغم تبدل الأحوال الاقتصادية نحو الأفضل وكثرة المنتوج وتنوعه ووجود خيارات للمشتري في السوق، إلا أن التعلق بالطوابير وتكديس المواد الغذائية والاقتناء الزائد عن الحاجة ثم رميها في المفرغات من قبل المستهلك الجزائري هي سلوكات تبقى بحاجة إلى دراسات اجتماعية ونفسية معمقة لفهمها، ثم الحديث عن كبح المضاربين الذين يتلاعبون بعقول المستهلك قبل الأسعار.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17749

العدد 17749

الثلاثاء 18 سبتمبر 2018
العدد 17748

العدد 17748

الإثنين 17 سبتمبر 2018
العدد 17747

العدد 17747

الأحد 16 سبتمبر 2018
العدد 17746

العدد 17746

السبت 15 سبتمبر 2018