إعادة تدوير البلاستيك بتلمسان

مفروشات، أغطية وملابس تسبّب السرطان

تلمسان: محمد بن ترار

تعتبر مدينة تلمسان إحدى أهم الأقطاب بالغرب الجزائري التي دخلت  في استغلال النفايات البلاستيكية من خلال مباشرة رسكلتها  عن طريق مصنع لإعادة تدوير القارورات البلاستيكية الواقع بالمنطقة الصناعية وتحويلها الى ألياف البوليستر التي تستعمل في صناعة الأفرشة والأغطية.
هذه المؤسسة التي أقامها أحد الخواص وتكللت بالنجاح الكبير جعلت الولاية تدخل ضمن برنامج إعادة إدخال ثقافة تعامل المواطن مع النفايات المعالجة لتي يستوجب إعادة تكرارها لاستغلالها في منشآت صناعية هامة، في حين تحوّل النفايات الغير صالحة للاستغلال، عن طريق استحداث مركز لتكرير النفايات البلاستيكية  القابلة لإعادةالرسكلة.
هذا ولإنجاح هذا البرنامج كانت ولاية تلمسان قد استفادت من 26   الفترة الممتدة مابين 1999 و2014 بغلاف مالي قدر بـ 4.4 مليار دج  لفرز النفايات، حيث تم انجاز 3 مراكز للردم التقني بكل من تلمسان ومغنية والغزوات بسعة اجمالية  قدرها 1000000 متر مكعب لمعالجة نفايات 18 بلدية، كما تم انجاز 5 مفارغ مراقبة بكل من بلديات: سبدو، بني سنوس، بني صميل، بني بوسعيد وعين تالوت كما سيتم دعم التقني بجهاز للمعالجة الحرارية للنفايات الغير صالحة بعد أخد مادة البلاستيك منها، كما تم إنشاء مركزين لفرز النفايات إضافة الى وحدة لاسترجاع وتثمين قارورات البلاستيك وتحويله إلى الياف البوليستر لاستعماله في الصناعة النسيجية.
ومن أجل إنجاح العملية تم تشجيع الجمعيات على ضرورة محاربة استغلال أكياس البلاستيك في نقل المواد الغذائية وخاصة الخبز، حيث نظّمت عدة جمعيات بمدينة الغزوات حملة لتعميم استعمال الاكياس  الغير بلاستيكية لنقل المواد الغذائية عن طريق حملات توزيع الاكياس بالساحات العمومية.
هذا ورغم أن إعادة استغلال البلاستيك في صناعة الافرشة يعود  بالفائدة على الاقتصاد الوطني لكنه لا يخلو من بعض المخاطر التي  تهدد الحياة العامة للمواطن، حيث باشرت مصالح الصناعة بولاية تلمسان بالتعاون مع مصالح الأمن ومصالح التجارة تحقيقات معمقة  في طريقة صناعة المفروشات والأغطية والملابس بمواد بلاستيكية  خطيرة تبين أنها تسبب السرطان وأمراض جلدية بفعل احتوائها على فيروسات وميكروبات خطيرة، كما أنها قابلة للاحتراق بسرعة بمجرد الاحتكاك.
العملية التحويلية وحسب ذات المصادر تعتمد على تحويل القنينات البلاستيكية المستعملة إلى خيوط رفيعة تساهم في صناعة الأغطية والأفرشة، وتدخل في صناعة بعض القماش الذي يستعمل في صناعة الملابس بعد إضافة الخيوط القطنية لها، لكن التحقيقات تبين أن هذه المؤسسات صارت تجمع القنينات من المزابل والمفرغات العمومية وتعمل على تحويلها مباشرة إلى خيوط بلاستيكية دون القيام بتعقيمها ولا تنظيفها رغم حملها لميكروبات خطيرة مسرطنة ما يؤدي إلى إصابة مستعمليها إلى أمراض جلدية خطيرة على رأسها سرطان الجلد والصدفية وغيرها.
هذا وأشارت ذات المصادر  إلى إن هذه المؤسسات أدخلت في صناعتها بعض الملابس الموجهة للأطفال دون مراعاة الأخطار  الناجمة على ذلك، حيث لا يتم استعمال الخيوط القطنية إلى الخيوط البلاستيكية في صناعة الافرشة والملابس ما يؤدي إلى أخطار كبيرة، خاصة وأن الإقبال عليها كبير، حيث أشار بعض العارفين إلى أن احتلاك الملابس ببعضها يؤدي إلى احتراقها نتيجة احتوائها على مادة كبيرة من البلاستيك، كما أن عدم تنظيف القنينات المجموعة من المزابل يؤدي إلى أمراض كبيرة، حيث حذر الأطباء بتلمسان من ارتداء بعض الملابس الموسمية الموجهة إلى الأطفال خصوصا في فصل الصيف نظرا لأنها لا تعكس أشعة الشمس بل تمتصها وتساهم في تنشيط الفيروسات التي تتسبب في زرع الأمراض في جسم  الإنسان، خاصة الجلدية منها ما أدى إلى ارتفاع نسبة المصابين بسرطان الجلد والصدفية والحكة.
 هذا وحذّرت مصالح التجارة المواطنين من اقتناء هذه الملابس والأغطية  لأنها تظهر الاشعاع ليلا على شكل بريق، ضف الى ذلك فإن بعض الصناعيين صار لا يهمهم المصلحة العامة بقدر ما يهمهم الربح، فصاروا يجمعون حتى النفايات البلاستيكية الطبية وإدخالها في الصناعة رغم منع استغلالها بفعل احتوائها على مواد جد خطيرة وفيروسات.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17799

العدد 17799

الأحد 18 نوفمبر 2018
العدد 17798

العدد 17798

السبت 17 نوفمبر 2018
العدد 17797

العدد 17797

الجمعة 16 نوفمبر 2018
العدد 17796

العدد 17796

الأربعاء 14 نوفمبر 2018