ضبط القوائم النّهائية بتيبازة

تجنّد 78 عونا لمراقبة 1722 تاجر مداوم

تيبازة: علاء ملزي

كشفت مديرية التجارة لولاية تيبازة عن قوائم التجار المعنيّين بالمداومة يومي عيد الفطر في مختلف النشاطات وبمختلف البلديات، بحيث أحصت هذه الأخيرة 1722 تاجر مداوم من بين 3539 تاجر مقيد بالسجل التجاري على مستوى الولاية، وجنّدت لهذه العملية 78 عونا لمباشرة عمليات المراقبة.
أشار المكلف بالاعلام على مستوى المديرية الولائية لتجارة حمزة زعميش، إلى كون نسبة التجنيد بلغت حدود 49 بالمائة وتختلف من نشاط لآخر وفقا للحاجيات المعبر عنها خلال هذه المناسبة، بحيث بلغت نسبة نشاط الخبازة مثلا 81 بالمائة بتكليف 110 خباز بمزاولة النشاط من بين 136 خباز، فيما توقف عدد تجار المواد الغذائية والخضر والفواكه عند النصف مباشرة بـ 1260 تاجر من بين 2595 تاجر مسجل. وبلغت النسبة للنشاطات الأخرى حدود 39,36 بالمائة من خلال تكليف 348 تاجرا بالمداومة من بين 884 تاجر مسجل، مع الاشارة الى كون ذات المصالح كانت قد سجلت 1150 تاجر مداوم خلال مناسبة عيد الفطر للعام المنصرم مقابل 1001 تاجر خلال عيد الفطر لسنة 2016، ما يبين التطور الملحوظ من حيث التجنيد لتلبية حاجيات المستهلك، إلا أنّ الذي يبقى مثيرا للتساؤل والحيرة يكمن في تراجع عدد الخبازين بالولاية من 234 خبازا خلال العام المنصرم الى 136 خبازا مسجلا هذه السنة، الامر الذي أرغم مصالح التجارة على خفض عدد المداومين منهم من 117 العام المنصرم الى 110 خبازا هذه السنة، مع احترام التوزيع المنتظم لهؤلاء عبر مختلف البلديات والأحياء. وفيما يتعلق بالنشاطات الاستراتيجية والمتعلقة بالمواد الأكثر استهلاكا والمدعّمة من طرف الدولة من حيث سعرها، فقد ارتأت مديرية التجارة تعميم المداومة على مجمل المؤسسات التجارية النشطة في هذا المجال، بحيث تمّ تكليف مطحنتين بمزاولة النشاط على غرار ملبنتين في بادرة تهدف الى توفير قدر محترم من المواد الاستهلاكية للمستهلكين على مدار يومي العيد، فيما لم تشر مصادرنا الى مداومة محطات تقديم خدمات التزود بالوقود، والتي يشهد نشاطها تذبذبا نسبيا خلال المناسبات الدينية من كل سنة لاسيما تلك التي تتبع القطاع الخاص بالنظر الى نقص الوقود أوركون العمال للراحة في الكثير من الحالات، إلا أنّ الأمر لا يبدو بأنّه سيحيد عن النشاط العادي لهذه المحطات بالنظر الى التزام المديرية العامة لمؤسسة نفطال بتوفير الخدمات الضرورية على مدار يومي العدي وبدون آية عوائق.
ولأنّ الأمر يحتاج الى متابعة ومراقبة صارمة من طرف أعوان مصالح التجارة لغرض ضمان سير أحسن للعملية، فقد جنّدت ذات المصالح 78 عونا خلال يومي العيد لضمان المراقبة من بينهم 70 عونا يشكّلون 35 فرقة، يرتقب بأن تنتشر بالميدان للتأكّد من مدى التزام التجار بالمداومة، فيما سيقبع عونان بالمديرية الولائية للاشراف على العملية ولائيا بالتنسيق مع 6 أعوان آخرين يفترض بأن يتم تجنيدهم على مستوى المفتشيات الاقليمية لمصالح التجارة بالولاية، وهو التنظيم الهيكلي الذي تراه المصالح التجارية مناسبا للتدخل المناسب في الزمان والمكان لضمان سير أمثل للمداومة، ناهيك عن توفير المعلومة للجهة المعنية ولائيا ووطنيا بالسرعة القصوى.
تجدر الاشارة إلى كون مجمل تجار الولاية كانوا قد التزموا ببرامج المداومة المعتمدة خلال مناسبات الأعياد الدينية للسنوات الفارطة، حسب ما أشارت اليه مصادرنا من المديرية المعنية، ومن ثمّ فلم تسجّل أيّة متابعات قضائية ضد التجارففي هذا المنحى وفقا لما تنص عليه القوانين السارية المفعول باستثناء بعض الحالات الشاذة التي تمّ الفصل فيها في حينها بالنظر الى حصول سوء تقدير من طرف هذه الجهة أو تلك.
 وتأمل مديرية التجارة بالولائية بأن يواظب التجارة على هذا النهج، ويلتزموا ببرنامج المداومة خدمة للمستهلك وللصالح العام.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17797

العدد 17797

الجمعة 16 نوفمبر 2018
العدد 17796

العدد 17796

الأربعاء 14 نوفمبر 2018
العدد 17795

العدد 17795

الثلاثاء 13 نوفمبر 2018
العدد 17794

العدد 17794

الإثنين 12 نوفمبر 2018