لتفادي تكرار التّجارب السّابقة بتلمسان

تكليف ١٦ مؤسّسة و2737 تاجر بضمان المداومة

تلمسان: محمد بن ترار

باشرت مديرية التّجارة لولاية تلمسان بالتعاون مع مديرية النقل تطبيق مخطط خاص بيومي العيد لتفادي الندرة في المواد الغذائية ووسائل النقل، حيث وجّهت مديرية التجارة تسخيره لـ 16 مؤسسة و2737 تاجر لضمان المداومة خلال يوم العيد، كما رسمت مديرية النقل مخطّطا من أجل توفير النقل سواء لحافلات المسافات الطويلة أو الرابطة ما بين الدوائر والولايات المجاورة، زيادة على سيارات الأجرة مع تكليف لجان خاصة للمراقبة للسهر على إنجاح هذا المخطط.
ففي مجال النقل، كشف مدير التجارة لولاية تلمسان عمار هلايلي أن مصالحه رفعت من مستوى المداومة هذه بأكثر من 10 بالمائة بعدما لاحظت في السنوات الماضية نقصا في التموين، حيث وجّهت مراسلات إلى 16 مؤسسة لضمان المداومة خلال أيام العيد على رأسها 08 مطاحن و07 ملبنات ومؤسسة منصورة للمياه المعدنية لضمان توفير الطحين والدقيق والمياه، بالإضافة إلى الحليب الذي يغيب غالبا خلال أيام العيد، كما تمّ تكليف 120 مخبزة بالمداومة و2398 تاجر مختص في بيع المواد الغذائية والخضر والفواكه، زيادة على 318 تاجر مختصا في مختلف النشاطات كالجزارين والمطاعم، وذلك لضمان الوفرة خلال أيام العيد، والقضاء على الندرة التي تفتح أبواب المضاربة التي يدفع المواطن ثمنها غاليا.
هذا وقد توعّدت مديرية التجارة التجار والمؤسسات المخالفة بعقوبات صارمة تصل إلى حدود الغلق النهائي والمتابعة القضائية، والحرمان من حق السجل التجاري مدى الحياة. ومن أجل ضمان التطبيق سخّرت مديرية التجارة 74 عونا بغية مراقبة النشاط التجاري خلال هذا اليوم وضمان حقوق المواطن في التسوق، حيث يتوزّعون على مختلف بلديات الولاية ال 53 لمراقبة المحلات المعنية بالمداومة مدى تطبيقها للتعليمات.
من جهتها أبرقت مديرية النقل لولاية تلمسان من أجل ضمان توفر النقل خلال أيام العيد وخصوصا اليوم الأول، فقد أقامت المديرية بالتعاون مع ممثلي الناقلين ونقابة سيارة الأجرة لضمان توفير أدنى الخدمات طيلة أيام عيد الأضحى أين تكثر الزيارة العائلية وصلة الرحم، حيث سيتم تخصيص رحلات على مستوى المسافات الطويلة خاصة العاصمة، بشار، قسنطينة ومدن الشرق، أدرار وحاسي مسعود ومختلف ولايات الجنوب الشرقي، كما سيتم ضمان الخدمة على الخطوط المتوسطة على غرار عين تموشنت، النعامة، مشرية، وهران وسيدي بلعباس، بالإضافة إلى حافلات البلديات والدوائر، حيث ستكون المحطة البرية بأبي تاشفين مقرا لانطلاق مختلف الرحلات، كما سيتم الحفاظ على مداومة الخطوط الحضرية لضمان حركية في النقل داخل إقليم تلمسان الكبرى.
هذا وتعرف ولاية تلمسان في كل مناسبة أزمة كبيرة خاصة في مجال توفير الخبز والحليب والنقل، ورغم أن السلطات المكلفة كانت تسهر على المداومة إلا أن أغلب التجار يخالفون الأعمال المنسوبة إليهم، ويتركون المواطن البسيط يصارع مشاكل الندرة والنقص في المواد الغذائية  الأساسية ووسائل النقل لوحده.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17800

العدد 17800

الثلاثاء 20 نوفمبر 2018
العدد 17799

العدد 17799

الأحد 18 نوفمبر 2018
العدد 17798

العدد 17798

السبت 17 نوفمبر 2018
العدد 17797

العدد 17797

الجمعة 16 نوفمبر 2018