«الشعب»ترصد معاناة ذوي الاحتياجات الخاصة في يومهم الوطني

المنحة زهيدة والكرسي المتحرك حلم يراودهم

 

 تجاوز نظرة  الاستعطاف تجاه الفئة والتطلع للاندماج الاجتماعي

 انشطة متعددة رصدتها «الشعب» في الاحتفالات باليوم الوطني للمعاقين كشفت حقائق مرة عن تمادي هذه الفئة في النضال في محو الصورة النمطية الملصة بها .هي صورة تضع المعاق على الهامش ولا تعيده الاهتمام الكامل واعتباره انسانا له حقوق ومكانة في البناء الوطني.هذه الوقفة مع المعاق في يومه الوطني هي صرخة في وجه من يتمادى في تجاهل ما نادى به في اكثر من مناسبة وما حرص على اقناع الاخر به : ان الاعاقة ليست قدرا محتوما. وان المصاب بها انسان له له قدرات خاصة تؤهله للابداع وتأدية واجب المسؤولية في البناء والانماء بعيدا عن روح الاستعطاف والاستخفاف.

70 ألف شخص معاق بولاية الجزائر
بلغ تعداد الاشخاص من ذوي الاحتياجات الخاصة بولاية الجزائر 70 الف معاق يستفيد منهم نحو 18 الف شخص من منحة 4000 دج , حسبما علم ، أمس، عن المديرة الولائية للنشاط الاجتماعي السيدة صليحة معيوش.
و اوضحت معيوش في تصريح لواج على هامش احتفالية اقامتها مصالح الولاية بالتنسيق مع لجنة الشؤون الاجتماعية للمجلس الشعبي الولائي لفائدة عمال الولاية و المقاطعات الادارية من ذوي الاحتياجات الخاصة بمناسبة اليوم الوطني لهذه الفئة, ان تعداد المعاقين بولاية الجزائر يصل الى 70 الف شخص يستفيد منهم نحو 18 الف شخص من منحة 4000 دج .
و قالت المتحدثة انه و ضمن احياء اليوم الوطني الخاص بهؤلاء و الذي جاء هذه السنة تحت شعار «الادماج و التمهين» تم توزيع حصة من الكراسي المتحركة الكهربائية و الدراجات النارية على عدد من عمال الولاية و مختلف المقاطعات الادارية بالعاصمة , الى جانب استفادة عدد من الطلبة الجامعيين و فئة السيدات من تلك التجهيزات لمساعدتهم على التحرك و التنقل بشكل افضل.
و اشارت المتحدثة الى تمويل المديرية لعدة مشاريع على مستوى مختلف المرافق العمومية لا سيما البلديات من اجل تهيئة ممرات خاصة بالمعوقين لتسهيل تحركم و تنقلهم الى تلك الهياكل العمومية , مضيفة انه و الى جانب تلك المشاريع تحصي الولاية عديد الهياكل الموجهة لهؤلاء ممثلة في 9 مراكز
طبية بيداغوجية و 3 مدارس لفئة الصم البكم و مدرسة للمكفوفين , في انتظار استلام مشروع المزرعة البيداغوجية بسيدي موسى قبل نهاية السنة الجارية.
وبخصوص ادماج المعاقين في عمل الشغل قالت المتحدثة ان كافة المؤسسات التي لا تلتزم بنص المرسوم القاضي بضمان منصب شغل بنسبة 1 بالمائة من موظفيها لفائدة ذوي الاحتياجات الخاصة ستكون معنية بدفع غرامة مالية ستوجه لصندوق التضامن , مشيرة انه تم الاتصال و اعلام مختلف المؤسسات عمومية او خاصة بالعاصمة بهذا الاجراء.
من جهته ذكر والي الولاية عبد القادر زوخ خلال اشرافه على حفل التكريم الخاص بهذه الفئة , ان كل «الجهود تبذل من اجل التكفل الافضل بهؤلاء , مثمنا عمل الموظفين و العاملين بالمراكز المخصصة لذوي الاحتياجات الخاصة و هو العمل الذي يتطلب «جهدا و صبرا « يتماشى مع احتياجات كل حالة .
و قال انه «يجب التفكير كمجتمع في كل ما يمكنه ان يسهم في تكوين و ادماج ذوي الاحتياجات الخصة» مع «ضرورة خلق مناصب شغل لهم» , و في ذات السياق تعمل مصالح ولاية الجزائر —يضيف زوخ— على بذل كل من يمكنه من جهد لاستحداث مناصب عمل موجهة لهم.بدوره قال العيشي محمد مدير مؤسسة مكتب التضامن الاجتماعي بالعاصمة ان عملية توزيع التجهيزات الخاصة بالمعاقين لا تقتصر على مثل هذا اليوم الاحتفالي على مستوى المؤسسة, و انما «تجري طوال السنة» , و كل المواطنين الذين هم بحاجة لتلك التجهيزات على غرار الكراسي المتحركة مدعوون للتقرب من المؤسسة لتقديم طلباتهم , و التي سيتم التكفل بها على مستوى هذا الهيكل الولائي.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 18026

العدد 18026

الأحد 18 أوث 2019
العدد 18025

العدد 18025

السبت 17 أوث 2019
العدد 18024

العدد 18024

الجمعة 16 أوث 2019
العدد 18023

العدد 18023

الأربعاء 14 أوث 2019