عاصمة التيطري تجدّد العهد

دعوة للشباب لصون أمانة الشهداء

المدية: علي ملياني

كرّم عباس بداوي، والي المدية، ليلة أول أمس، 08 أعضاء ممثلين للأسرة الثورية بالولاية بمناسبة الذكرى 65 لاندلاع ثورة التحرير المظفرة، و03 حرفيات ممن فزن في المسابقة الوطنية لأحسن تصميم للراية الوطنية في إطار التحصيل العلمي المستمر خدمة لرقي الوطن وازدهاره، إلى جانب ثلة من الرياضيين الأوائل في مختلف الاختصاصات، من بينهم من ذوي الإحتياجات الخاصة.
دعا الوالي إلى «وقفة استذكار تضحيات رجال صنعوا مجد الأمة» الوفد الطبي الذي قام بدعم عمليات جراحية ضمن التوأمة الطبية الممضاة بين مستشفى محمد بوضياف وجمعية الشفاء الفرنسية الجزائرية، إلى وجبة العشاء التي نظمت على شرف المجاهدين وممثلي مختلف التنظيمات الجماهرية، والذين بدورهم شاركوا في وقفة ترحم بساحة أول نوفمبر ببلدية المدية بعد رفع العلم الوطني، وقراءة فاتحة الكتاب على أرواح الشهداء الطاهرة.
أكد أحمد فؤاد شعواطي، الأمين الولائي للمجاهدين بهذه الولاية ،صبيحة أمس، ببهو مقبرة الشهداء بعاصمة الولاية بأن «الجزائر اليوم تعيش من شمالها إلى جنوبها ومن غربها إلى شرقها على وقع التاريخ من خلال احياء هذه الذكرى التي زعزعت أركان العدو وجعلت منها الجزائر قبلة للثوار والأحرار، كما أنه في مثل هذا اليوم قرر الشعب مصيره لإستعادة ما نزع منه، حيث وبعد مخاض عسير أوصلت من خلاله الحركة الوطنية إلى الطريق المسدود، اختارت هذه الحركة شبابا متحمسا ومتشبعا بالقيم الوطنية كسبيل للخلاص والتمرد على الأفكار التي تجاوزها الزمن».
كشف شعواطي بأن « هؤلاء اجتمعوا بمنطقة «سالومبي»، المدنية، بالعاصمة ضمن مجموعة 22 لتفجير الثورة التي غيرت مجرى التاريخ من ليلة الفاتح نوفمبر كأعظم ثورة وكان وقتها النجاح باهرا وتحت صيحة الله أكبر ودوي الرصاص، وجعل من هذا التاريخ، بداية لنهاية فرنسا، واستفاقت بمعية قادتها على وقع الهلع والخوف محاولة بكل الطرق اخماد والقضاء على الثورة في مهدها « ، مضيفا بأنه «في مثل هذا اليوم نتذكر هؤلاء الرجال وبتلك الملحمة التاريخية «.
من جهته، بعث الأمين الولائي للمجاهدين برسالة إلى شباب الأمة «يجب أن يعي جيل اليوم بكل بصيرة بأن جيل نوفمبر عليه المحافظة على الإستقلال وصون حرمة البلاد بإعتبار أن ذلك يعد أمانة «، داعيا في الوقت ذاته المشاركين في هذه الوقفة للإنتباه لما يحاك بهذا الوطن.
تخلل هذه الوقفة التاريخية عملية تشجير في اطار المخطط الوطني للتشجير تحت شعار «الغابة معقل الثوار» أسفل هذه المقبرة بالقطب الحضري، إلى جانب وضع حيز الخدمة لملعب جواري بالعشب الإصطناعي وساحة للعب الأطفال بحي المجاهدين بالداميات، مع اطلاق تسمية الشهيد ولد خاوة يوسف على المتوسطة الجديدة قاعدة 05 بحي تاكبو، فضلا على تسمية المركز البريدي بحي مرج شكير باسم المجاهد المتوفي بشير رويس، علاوة على اطلاق إشارة أشغال مشروع تهيئة حي 15 ديسمبر من حي باب الأقواس إلى غاية الحاجز الأمني نحو بلدية ذارع السمار، من خلال 03 حصص، بمبلغ مالي قدر بـ 11 مليار سنتيم .

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18117

العدد18117

الجمعة 06 ديسمبر 2019
العدد 18116

العدد 18116

الأربعاء 04 ديسمبر 2019
العدد18115

العدد18115

الثلاثاء 03 ديسمبر 2019
العدد18114

العدد18114

الإثنين 02 ديسمبر 2019