آراء الأطبّاء في إمكانية نقل الكباش لعدوى الفيروس

معاينة الأضاحي باللّمس خطر يهدّد صحّة المواطن

صونيا طبة

تباينت آراء بعض الأطباء والمختصين حول خطورة أضحية العيد تزامنا مع جائحة كورونا، بين من يرى أن امكانية انتشار الفيروس خلال عملية ذبح الكباش، أمر وارد، في حين يستبعد آخرون أن يتسبّب ذلك في انتقال الوباء،خاصة في حال التقيد بقواعد الوقاية وتفادي الاختلاط بين المواطنين أثناء شراء أضاحي العيد.

أبدى مختصّون تخوّفهم من آثار عملية نحر أضاحي العيد على الصحة العمومية، في ظل تفشي وباء كورونا بشكل رهيب في الأيام الأخيرة، مشيرين إلى أن نقل الكباش من قبل الموالين إلى المنازل عبر مختلف البلديات والأحياء في الجزائر العاصمة أو ولايات أخرى قد يسرع في انتقال الفيروس على نطاق واسع بين المواطنين، إضافة إلى الاحتكاك بين الأفراد، الذي يشكّل خطرا كبيرا في انتشار الوباء، خاصة في الأحياء الشعبية التي تعوّد مواطنوها على نحر الأضاحي في الساحات العمومية وتبادل أدوات الذبح بينهم.
أكّد بعض الأطباء عدم انتقال العدوى من المواشي إلى الإنسان، ولكن المشكل يكمن - على حد تعبيرهم - في لمس جلد الكباش والصوف قصد معاينة الأضحية من قبل الزبائن، لاسيما في حال كان أحدهم حاملا للفيروس، ما يتسبّب في نشر العدوى إلى الآخرين، وهنا قد تحدث الكارثة.
ويؤكّد هؤلاء على أهمية قرار السّلطات المعنية بغلق أسواق المواشي، ومنع بيع الأضاحي في إطار الإجراءات الوقائية التي من شأنها أن تساهم في الحد من انتشار الفيروس ومنع تفشيه.
من جهتها، حذّرت المختصة في المناعة وأمراض الحساسية، الدكتورة بوعشة، من نحر كباش العيد في ظل انتشار فيروس كورونا المستجد، موضحة أن أضحية العيد يمكن أن تكون كأي سطح ناقل للوباء، في ظل احتمالية أن ينقل الصوف عدوى الفيروس إذا لمس من قبل شخص مصاب،خاصة في ظل تسجيل ارتفاع مستمر في حالات الإصابة.
في ذات السياق، أضافت الدكتورة بوعشة أنّ فيروس كورونا يعيش على اليدين مدة 30 دقيقة، في حين أنه يظل عالقا على الكباش لساعات طويلة، ما قد يؤدّي إلى حدوث كارثة صحية في عيد الأضحى بسبب انتقال عدوى الفيروس بين المواطنين وأفراد العائلة، قائلة إن فرض إجراءات الوقاية والصرامة في تطبيقها، يبقى أفضل وأنجع السبل للتقليل من مخاطر انتشار الفيروس.
بالمقابل، استبعدت المختصّة في الأمراض المعدية، البروفيسور كريمة عاشور أن تتسبّب أضحية العيد في انتقال الوباء من شخص إلى آخر، خاصة في حال الالتزام بقواعد الوقاية وتفادي الاختلاط والاحتكاك بين المواطنين أثناء شراء الكباش.
وأشارت المتحدثة إلى أنّ غياب الوعي والتعامل الخاطئ مع فيروس كورونا يمثل النقطة السوداء، في ظل عدم القدرة على التحكم في تصرفات المواطن غير المسؤولة كعدم ارتداء الكمامة واحترام التباعد الجسدي والنظافة اليومية، محذّرة من استمرار بقاء الوضع على حاله بسبب الاستهتار في احترام قواعد الوقاية، الذي سينتج عنه كارثة حقيقية وسيؤدي إلى استفحال الوباء أكثر في الأيام القادمة.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18323

العدد18323

الجمعة 07 أوث 2020
العدد18322

العدد18322

الأربعاء 05 أوث 2020
العدد18321

العدد18321

الثلاثاء 04 أوث 2020
العدد18320

العدد18320

الإثنين 03 أوث 2020