رئيس الجمعية الوطنية لتربية المواشي، حميد مصطفى:

فتح نقاط بيع بتدابير صارمة .. الحل الأنسب لإنقاذ الموّالين

حاورته: خالدة بن تركي

 غلق الأسواق دون بديل يعرّض الموّالين إلى الإفلاس

 أكد رئيس الجمعية الوطنية لتربية المواشي، مصطفى حميد، في حوار خصّ به «الشعب «، أن غلق الأسواق دون تقديم البدائل يعرّض الموالين للإفلاس، ويؤدي إلى ارتفاع الأسعار بسبب محدودية نقاط البيع، مشيرا أن السلطات أمام حتمية فتح نقاط جديدة، وفق شروط تنظيمية ورقابية محكمة لضمان الوفرة واستقرار الأسعار.

- «الشعب»: كيف أثّر قرار غلق أسواق الماشية على الموّالين؟
 حميد مصطفى: «حميد « الموّالون يعانون مشاكل عديدة بدءا بالجفاف في المناطق السهبية، ثم ارتفاع سعر الأعلاف التي وصلت إلى 4 آلاف دينار، إلى غلق الأسواق وتكدس سلعهم، خاصة وأن الكثير من الماشية في حال عدم بيعها هذه السنة تصبح غير صالحة، وغيرها من المشاكل التي جعلت المربين يتكبدون خسائر كبيرة .
واليوم يتخوّفون، خاصة بعد غلق الأسواق الكبرى في المدن المعروفة ببيع الماشية على غرار الجلفة سعيدة وبعض المناطق التي يسوّقون فيها منتوجهم، ما جعلهم يواجهون مشاكل كبيرة ينتظرون من السطات ان تنظر فيها.
- هل سيتسبب الغلق في ارتفاع الأسعار؟
 أسعار المواشي تخضع للعرض والطلب، لكن الأمر يختلف هذه السنة في ظل الوضع الصحي والقرارات الجديدة وتأخر تنقل الموالين إلى نقاط البيع وجهلهم للقرارات المستقبلية، ما يجعل الأسعار متذبذبة، غير أن المؤكد الاستمرار في هذه الإجراءات، سيؤدي إلى رفعها.
الموالون سيتخذون كل الإجراءات الوقائية لضمان سلامتهم وسلامة المواطنين بأسواق المواشي المصغرة، ويفضلون  فتحها باعتماد كل التدابير الوقائية بدل الغلق الذي يكبدهم خسائر كبيرة، خاصة وأنهم  يبيعون ماشيتهم في مناسبتين شهر رمضان، أين يكثر الطلب على اللحوم، وفي عيد الأضحى، وإلا فإن نشاطهم محدود.
-  هل الموّالون متخوّفون من تفشي الوباء بالأسواق الصغرى؟
 إن الموالين عازمون على اتخاذ الاجراءات الوقائية اللازمة، وكلهم ثقة أيضا بالإمكانات التي وضعتها الحكومة لمجابهة الوباء، وسيعملون على ضمان صحة المواطنين المقبلين على الأسواق، ولا توجد مخاوف من إنتشار كورونا بالأسواق، لأن المربين والمواطنين على وعي بخطورة الوضع  وسيعملون على توفير وسائل الوقاية على غرار الكمامات، لكل من يقصد السوق ومحاليل مطهرة عند المدخل، بالإضافة إلى الحفاظ على التباعد الجسدي بين المواطنين لمنع انتشار الوباء في أوساطهم»، وهي فرصة أيضا لتنظيم سوق الماشية والحد من نقاط البيع الفوضوية للأضاحي . وتبقى الرقابة الصّحية من اختصاص مصالح الأمن، وكذا وعي الزبون الذي يحول دون تفشي الوباء بالأسواق.
- في حال صدور قرار بفتح نقاط بيع مع اقتراب العيد، كيف تنظم العملية؟
يجب ان تتوفر نقاط البيع على الشروط الضرورية، التي تسمح بتنقل الموالين وقطع مسافات طويلة لبيع ماشيتهم، بالإضافة إلى تطبيق اجراءات الوقاية من خلال التحضير الجيد لها، وبحضور دائم لمصالح الأمن لمنع بيع الأضاحي خارج الرقابة البيطرية.
وتستوجب العملية تنصيب مصالح بيطرية في كل نقاط البيع، وبحضور لجان وزارة التجارة الخاصة بمراقبة الأسعار وقمع الغش، بالإضافة إلى ممثلين عن وزارة الصحة لمنع أي عمل خارج الأطر الوقائية.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18323

العدد18323

الجمعة 07 أوث 2020
العدد18322

العدد18322

الأربعاء 05 أوث 2020
العدد18321

العدد18321

الثلاثاء 04 أوث 2020
العدد18320

العدد18320

الإثنين 03 أوث 2020