معارك تاريخية بسكيكدة

دروس في التضحية لا تنسى

سكيكدة: خالد العيفة

كانت سكيكدة، ليلة أول نوفمبر، على إستعداد كامل لتنفيذ الهجمات المبرمجة على مستوى هذه الجهة.. أثارت دهشة قوات الاحتلال نظرا لتنظيمها المحكم والدقة في تنفيذها.. كبدت العدو خسائر فادحة في الأرواح والعتاد.. كما شهدت سكيكدة معارك بطولية لقنت الإستعمار درسا لا ينسى في التضحية.
كثر نشاط المبعوثين من مختلف الأطراف الثلاثة التي آل إليها الحزب بعد انقسامه على اثر أزمة حركة الانتصار للحريات الديمقراطية (١٩٥٣ ـ ١٩٥٤)، فهذا مبعوث يشرح موقف رئيس الحزب مصالي الحاج وذاك مبعوث يشرح موقف المركزيين والآخر يستمع ويبلغ بحكمة رأي الطرف المحايد للطرفين المتصارعين ومؤيد بإلحاح للعمل الثوري المبا شر المسلح، و أخيرا استقرت القاعدة النضالية في أغلبها عبر ولاية سكيكدة لهذا الطرف الحكيم وبقي المناضلون رهن إشارة ديدوش مراد وزيغود يوسف حتى جاء يوم الفصل، وعلى إثر الاجتماع التاريخي لمجموعة ٢٢ وتقرير تفجير الثورة قسمت الجزائر إلى (٥) مناطق كما هو معلوم وأصبحت ولاية سكيكدة تابعة للمنطقة الثانية الشمال القسنطيني وتسمى اصطلاحا منطقة السمندو تحت قيادة الشهيد البطل ديدوش مراد ومساعدة زيغود يوسف، لخضر بن طوبال مصطفى بن عودة، وفي ليلة أول نوفمبر ١٩٥٤ تشكل فوجان من المجاهدين الأوائل فوج هاجم ثكنة الجند رمة بمدينة السمندو وآخر حرق مستودع الفلين بمدينة الحروش وبذلك سجلت الانطلاقة المسلحة لثورة نوفمبر ١٩٥٤ في هذه المنطقة وشهد شهرا نوفمبر وديسمبر ٥٤ عملا ثوريا نشيطا بالمنطقة تمثل في العمليات الفدائية والتخريبية للمنشآت الاقتصادية للاستعمار خاصة قطع أعمدة الهاتف والكهرباء ومهاجمة مزارع المعمرين إلى جانب العمل التنظيمي الثوري عبر الدواوير والمشاتي تمثل في جمع الأسلحة وشرح القضية والتجنيد لها، ومواجهة لذلك قامت السلطات الاستعمارية بملاحقة مناضلين حركة الانتصار للحريات الديمقراطية واعتقالهم.
يوم السبت ٢٠ اوت ١٩٥٥ على الساعة ١٢ زوالا، فاجأ جيش التحرير الوطني قوات العدو بهجومات شاملة في مركزه عبر مدن وقرى الشمال القسنطيني وكان تراب ولاية سكيكدة الحالية ميدانا لهذه الهجومات بكل مدنها وقراها، فقد استهدفت الهجومات مدينة سكيكدة، فلفلة، الحدائق، رمضان جمال، الحروش، مزاج الدشيش، سيدي مزغيش، القل، عزابة، جندل، صالح بوشعور، عين بوزيان، ودم البقرات هذا الى جانب المدن والقرى خارج ولاية سكيكدة حاليا، السمندو، قسنطينة، عين عبيد، واد زناتي، قالمة، بوعاتي، والميلية وغيرها.
وكانت مدينة سكيكدة قد استهدفها الهجوم على عدة نقاط: المطار، الزفزاف، القبية، ثكنة الجندارم، محافظة الشرطة، الدائرة الثانية، ثكنة مانجا، مركز الشرطة القضائية ووسط المدينة كانت الهجومات شاملة ومنظمة تنظيما محكما تحت البطل زيغود يوسف الذي اجتمع بنوابه ومساعديه في لقاء تحضيري لهذه العملية التاريخية في شهر جويلية ١٩٥٥ المكان المسمى ''الزمان'' بلدية بوشطاطة حاليا وتم خلاله ضبط المخطط النهائي للهجومات وتوزيع المهام والشروع في التحضيرات في سرية تامة وفي هذه الفترة التحضيرية في شهر جويلية ١٩٥٥ استشهد المجاهد محمود نافير في ضواحي سيدي مزغيش.
فالآثار الذي أحدثته هذه الهجومات على مسار الثورة كبير جدا، بل اعتبرت المنعرج الحاسم في تاريخ الثورة حيث كانت عاملا حاسما في توسيع مسارها بسرعة ووضعت هذا فاصلا للتردد كما ساهمت في ذلك الحصار في منطقة الاوراس هذا على المستوى الداخلي وعلى المستوى الخارجي فكان صداها واسعا وكان رد فعل العدو على ضربات جيش التحرير الوطني هو الإنتقام من الشعب فارتكب مجازر رهيبة وإبادة جماعية في مختلف الأماكن التي جرت فيها الهجومات وأبرزها مجازر ملعب ٢٠ أوت ١٩٥٥، فقد كانت عملية عسكرية ثورية محكمة التنظيم ذات فعالية في التنفيذ باهضة الثمن في الأرواح اكثر من ١٢٠٠٠ شهيد ولكن نتائجها عظيمة جدا على مسار الثورة بصفة عامة داخليا وخارجيا.
شهدت أواخر هذه السنة، بعد هجومات ٢٠ أوت ١٩٥٥ تعزيزات عسكرية رهيبة بسكيكدة وضواحيها وكان ميناء المدينة لا تنقطع به الحركة، إنزال الجيوش الإستعمارية والعتاد العسكري المتطور القادم من وراء البحر وتوسعت عمليات التمشيط والاعتقالات والقتل دون محاكمات في كل مكان هذا من جهة قوات العدو أما جيش التحرير الوطني فقد أصبح يتحكم في زمام المبادرة أكثر فأكثر، ويستقبل أفواج المتطوعين من الشباب للإلتحاق بصفوف الثورة ويعززمن نشاط التنظيم وفي ٢٢ نوفمبر ١٩٥٥ استشهد المجاهد بشير بوقادوم بضواحي سيدي مزغيش.
بعد استشهاد القائد البطل زيغود يوسف تواصلت العمليات الثورية بضراوة في المنطقة الثانية الولاية ''الثانية الآن بعد مؤتمر الصومام'' تحت قيادة العقيد لخضر بن طوبال وبدأ التنظيم الجديد المنبثق عن مؤتمر الصومام يأخد مكانه سياسيا وعسكريا فأنشأت المناطق (مفهوم المنطقة تغير) والنواحي والأقسام فأصبحت ولاية سكيكدة الحالية ضمن المنطقة الولائية الثانية، وتعاقبت عليها تغيرات تنظيمية متتالية حتى الاستقلال واشتد لهيب الثورة في هذه المنطقة وسجلت في الميدان العسكري معارك واشتباكات عديدة كان يبادر بها المجاهدون كرد فعل على الدعاية الاستعمارية المروجة لفكرة الفشل الذي أصاب الثورة بعد استشهاد البطل زيغود يوسف وهكذا سجلت معارك مظفرة في كل أنحاء الولاية :
ـ معركة عين الكرمة (بين الويدان) أكتوبر ١٩٥٦
ـ معركة بوغلام (أم الطوب) أكتوبر ١٩٥٦
ـ معركة جبل القلعة (الغدير) أكتوبر ١٩٥٦
ـ معركة واد القصب (صالح بوالشعور) نوفمبر ١٩٥٦
ـ معركة زكرانة (بني والبان)
ـ معركة التوميات (عيون بوزيان) ٢٥ ديسمبر ١٩٥٦
ـ معركة واد سلسلة (بوشطاطة)
ـ معركة تانقوت (السبت) ديسمبر ١٩٥٦
معركة الدوير (الزيتونة) ديسمبر ١٩٥٦
وعندما لاحظ العدو هذا التصاعد المتزايد في قوة الثورة شرع في تطبيق اسلوب اخر إضافة إلى العمليات العسكرية وهو ترحيل سكان الأرياف وجمعهم في محتشدات تحيط بالمدن والقرى ومعسكراته وشهدت أواخر سنة ١٩٥٦ بداية هذا الأسلوب الجديد في مواجهة الثورة وقام العدو بمجازر رهيبة ضد شعبنا في هذه المنطقة، وعرفت أماكن عديدة من تراب الولاية عمليات الإبادة الجماعية وبلغ عددها ١٦ مكانا، في كل من سكيكدة، فلفلة، الحدائق، مزاج الدشيش، جندل، سيدي مزغيش، الحروش، رمضان جمال، القل، عزابة، عين شرشار، زردازة.

أهم المعارك
ـ معركة واد بوكركر واستشهد القائد ديدوش مراد ١٨ جانفي ١٩٥٥
ـ هجومات ٢٠ أوت ١٩٥٥
ـ معركة بورزام ماي ١٩٥٦
ـ معركة الحمري ٢٣ سبتمبر ١٩٥٦ استشهاد القائد زيغود يوسف
ـ معركة كتاب الولاية الثانية جانفي ١٩٥٧
ـ معركة زقار الأولى ماي ١٩٥٧
ـ معركة عين القصب مليلة ١٩٥٧
ـ معركة مليلة الكبرى ١٩٥٧ بقيادة علي منجلي وهي أكبر المعارك عبر الولاية بعد هجومات ٢٠ أوت ١٩٥٥
ـ معركة أم المدافع مليلة عزابة
ـ معركة قافلة الولاية الثالثة سطيحة ١٩٥٨ مجاز الدشيش
ـ معركة كاف أو النار زردازة ١٩٦١
ـ معركة الحجرة البيضاء العالية ١٩٦١
ـ معركة أم الطوب ٢٦ أفريل ١٩٦١ استشهد فيها مسعود بوجريو
آخر معركة بمنطقة العيفات سنة (١٩٦٢)
استمرت الثورة في هذه المنطقة بكل ضراوة حتى توقيف القتال، وقد كانت آخر معركة يوم ١٦ مارس ١٩٦٢ بالعيفات بالمنطقة الفاصلة بين بلديتي عين الزويت وبوشطاطة، استشهد خلالها قويسم عبد الحق مسؤول منطقة، ومحمد الصالح دهيلي مسؤول ناحية.

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17753

العدد 17753

الإثنين 24 سبتمبر 2018
العدد 17752

العدد 17752

الأحد 23 سبتمبر 2018
العدد 17751

العدد 17751

السبت 22 سبتمبر 2018
العدد 17750

العدد 17750

الجمعة 21 سبتمبر 2018