المجاهد محمد غفير:

جهل الشباب للتاريخ الوطني أمر غير مقبول

س. بوعموشة

جدد المناضل في صفوف فيدرالية جبهة التحرير بفرنسا، محمد غفير، المدعو (موح كليشي)، تأكيده على أن الجالية بالمهجر لعبت دورا كبيرا قبل اندلاع الثورة في الفاتح نوفمبر١٩٥٤، من خلال التمويل بالرجال المتطوعين والمال وعلى رأسهم الشهيد العقيد عميروش رمز من رموز الولاية الثالثة.
 وأوضح في تصريح لـ«الشعب»، أن أهم دور قامت به الجالية الجزائرية كان سنة ١٩٢٦ عبر حزب نجم شمال إفريقيا وحزب الشعب الجزائري الذي عوض النجم بعد حله، وقد استشهد العديد من المناضلين على يد الشرطة الفرنسية من أجل القضية الجزائرية .
ولم يفوت محدثنا الفرصة للإشادة بالدور الذي قام به الراحل محمد بوضياف والشهيد ديدوش مراد بفرنسا، حيث كانا ينشطان بسرية على أرض العدو وداخل فيدرالية جبهة التحرير الوطني بفرنسا التي قاما بتأسيسها وتنظيمها منذ سنة ١٩٥٢ لغاية ١٩٥٤.
بالإضافة الى ما قام به عبان رمضان الذي قرر مع لجنة التنسيق والتنفيذ نقل الثورة الى فرنسا في أوت ١٩٥٨ لإجبار الجينرال ديغول على التفاوض، وبالفعل هذا ما حصل، قال محمد غفير.
وبالمقابل، أشار موح كليشي الى أنه كان متواجدا بالجزائر بصدد القيام بالتكوين المهني للحصول على دبلوم في الفترة (١٩٥٤/١٩٥٢) حين اندلع الكفاح المسلح، حيث قام الدرك الفرنسي في أوت ١٩٥٥ باعتقاله بشارع بلكور وأخذه عنوة لأداء الخدمة الإجبارية.
وأضاف المناضل  بأنه بقي مدة أسبوع بالثكنة العسكرية الفرنسية وهو على مضض، كون الثورة انطلقت ومن واجبه المشاركة فيها الى جنب إخوانه المناضلين. بعدها تمكن من الهرب الى فرنسا والانخراط في صفوف جبهة التحرير الوطني بفرنسا في سبتمبر ١٩٥٥.  
وبمناسبة مرور ٥٨ سنة عن اندلاع الثورة المسلحة المجيدة، تأسف موح كليشي عن جهل شباب اليوم لتاريخ بلاده وعلى رأسها المحطات التاريخية الكبرى، وحسبه أن ما لقن من ذاكرة الأمة الجزائرية مدة خمسينية سنة من الاستقلال هو سطحي.

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17799

العدد 17799

الأحد 18 نوفمبر 2018
العدد 17798

العدد 17798

السبت 17 نوفمبر 2018
العدد 17797

العدد 17797

الجمعة 16 نوفمبر 2018
العدد 17796

العدد 17796

الأربعاء 14 نوفمبر 2018