انشغالات المواطنين تمكن المؤسسةمن تدارك الأخطاء

التواصل عن طريق رسائل مستعجلة بالمجان في انتظار نظام الشكاوى الإلكترونية

حبيبة غريب

من بين النقاط الهامة التي تنصب عليها إستراتيجية  قطاع بريد الجزائر تحسين الخدمة المقدمة للمواطن  ولاسيما ظروف استقباله وتعامل الموظفين معه وتسهيل له عملية سحب وإيداع أمواله، أو أية خدمات بريدية أخرى في جو يتسم بالاحترام المتبادل .وقد قام القطاع بوضع مكانيزمات عديدة تمكنه من تحصيل رأي المواطن، انطباعاته وانتقاداته وكذا الاستماع إلى شكاويه، دراستها ومحاولة إيجاد حلول ناجعة لها، هذا عبر كتاب الانشغالات أو مراسلة المسؤولين مباشرة.

وكشف المدير العام لبريد الجزائر، عبد الناصر سايح، في هذا الصدد قائلا، أنه يمكن للمواطن إرسال شكواه عن طريق رسالة مستعجلة إلى القابض الرئيسي أو إلى مديرية البريد بالولاية، أو إلى المديرية العامة وحتى إلى الوزارة دون أن يدفع رسوم إرسالها، فهي خدمة بريدية مجانية، مضيفا أن مصلحة خاصة بالوزارة، تقوم بالتكفل بكل البريد الوارد في هذا الشأن، إلى جانب القابض الرئيسي والمدير الإقليمي، حيث، تأخذ الانشغالات والاستفسارات والشكاوي بعين الاعتبار.
واعتبر سايح هذه الإجراءات بمثابة همزة وصل بين المواطن وبريد الجزائر، تسمح للقائمين على هذا الأخير باكتساب نظرة شاملة على نوعية الخدمات التي يقدمها، وكذا تمكنه من التعرف عن النقائص والهفوات والعمل على تداركها في أقرب الآجال، كاشفا في ذات السياق أن القطاع يسهر حاليا على تجسيد مشروع الاحتجاج الالكتروني وفقا لمرسوم وزاري، إذ قام باقتناء المعدات اللازمة لذلك، في انتظار وضع الأرضية التقنية، التي ستدخل حيز الاستغلال في حدود شهر أكتوبر القادم.
1.6 مليون دفتر الصكوك البريدية وزعت في حوالي شهر
وفي شأن آخر، أكد المدير العام لبريد الجزائر أن عملية توزيع دفاتر الشيكات البريدية على أصحابها والتي انطلقت مند أسابيع قليلة، معتمدة على مستوى كل المكاتب البريدية، تسير بوتيرة جيدة، حيث تم لحد الساعة توزيع ما يقارب 1.6 مليون دفتر، والباقي في الانتظار على أن تتم الانتهاء من العملية في نهاية شهر ماي 2015.وللتذكير تهدف هذه العملية إلى حل المشكل الذي أرّق كثيرا العديد من حاملي الحسابات البريدية، الذين لم يتلقوا في العديد من المرات إجابة لطلباتهم من أجل دفاتر الشيكات، لسبب أو لآخر، ووجدوا أنفسهم أمام مشكل تحصيل أموالهم وأجورهم خاصة أولئك الذين لم  يتحصلوا بعد أو لا يجيدون استعمال البطاقات  الالكترونية.
ساعي البريد واجهة للمؤسسة
 يعتبر ساعي البريد في نظر المدير العام للمؤسسة بمثابة الواجهة أو السفير الأمثل  للخدمات التي تقدمها للمواطن الجزائري، كونها الرابط بينهما، ولهذا تسعى المؤسسة دائما للحفاظ عليه، بتكوينه في مجال الخدمات الالكترونية الجديدة التي تنوي تعميمها في المستقبل القريب، يقول المدير العام، حيث يمكنه تحصيل العديد من الفواتير، أو دفع المنح للمسننين في بيوتهم بفضل الآليات الجديدة التي سيتدعم بها.
وأكد سايح في سياق آخر أن بريد الجزائر، باق على “سباق سعاة البريد”، الذي تنظمه المؤسسة سنويا كل فاتح ماي موازاة مع الاحتفال بعيد العمال، كما تولي اهتماما خاصا بإصدار الطوابع البريدية، هذا بنسبة سنوية حددت مؤخرا بـ70 بالمائة، إذ يتم طبعها بدار الدراهم لأهميتها المادية واللامادية كونها تحمل في مجملها لوحات ومحطات عن تاريخ الجزائر.

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17749

العدد 17749

الثلاثاء 18 سبتمبر 2018
العدد 17748

العدد 17748

الإثنين 17 سبتمبر 2018
العدد 17747

العدد 17747

الأحد 16 سبتمبر 2018
العدد 17746

العدد 17746

السبت 15 سبتمبر 2018