شباب بشار يتحدّثون عن تجربتهم:

الصيــد القاري.. بين هوايـــة سد الفراغ والإستثمــار

زهراء - ب.

فتح الصيد القاري مجالا واسعا أمام شباب الولايات الداخلية والمناطق المعزولة، لإيجاد فضاءات لإقامة مشاريع استثمارية منتجة بالنسبة للبعض، ومتنفسا لقضاء وقت الفراغ بالنسبة للبعض الآخر، فمن لم يكن يحلم بالإمساك بصنارة أو شبكة الصيد بسبب افتقار منطقته للبحر، أصبح اليوم هذا الحلم حقيقة على مستوى السدود، التي فتحت أبوابها للهواة والمستثمرين على حد سواء لممارسة الصيد كهواية أو كنشاط اقتصادي، بفضل برنامج الاستزراع السمكي الذي سطرته وزارة الصيد، وجنّدت لأجل إنجاحه آليات الدعم لمنح الراغبين في الاستثمار في هذا المجال قروضا لشراء مراكب صيد، ومعدات لتجسيد مشاريعهم على أرض الواقع.
ويعد سد جرف التربة المتواجد بدائرة القنادسة أحد المسّطحات المائية التي وُضعت تحت تصرّف سكان المنطقة، حيث تم استزراعه ببعض أنواع السمك وفتحت أبوابه لكل راغب في ممارسة الصيد وقد ساعدهم في ذلك تأسيس جمعية للصيادين الهواة التي عمل مؤسسيها على وضع إطار تنظيمي لتقنين نشاطهم، حيث يُلزم كل فرد الحصول على بطاقة انخراط للدخول إلى السد وممارسة الصيد بنوعيه.
وتختلف نظرة سكان عاصمة الساورة إلى الصيد القاري، فمنهم من يرى أنه وسيلة للترفيه عن النفس والتحرر من ضغوط العمل، مثلما ذهب إليه الشاب إبراهيم مخلوفي (29 سنة)، حيث أكد أنه يقصد سد جرف التربة خارج أوقات العمل، لممارسة هوايته المفضلة، فهو -حسبه- مكان جيد لقضاء أوقات الفراغ بعيدا عن ضوضاء المدينة وحرارة الجو.
واستحسن مخلوفي، إنشاء جمعية الصيادين الهواة بالمنطقة، كونها فتحت الباب للشباب الراغب في ممارسة الصيد بالسد، معتبرا هذه الأخيرة أحسن علاج للمدمنين على المخدرات، داعيا إياهم إلى ممارسة الصيد الترفيهي فهو يجعلهم في مأمن وفي قوى جيدة.
ووافق نور الدين عطاوي رأي مخلوفي، حيث قال أنه يمارس الصيد في المياه العذبة كهواية منذ سنوات، وهدفه من وراء ذلك التحرّر من ضغط العمل والحياة، موضحا أن السد مفتوحا للجميع، وما على الراغبين في ذلك إلا الانخراط في الجمعية.
وعلى عكس هؤلاء، يرى مصطفى عبو 29 سنة، في الصيد القاري فرصة جيدة لخلق نشاط اقتصادي منتج للثروة، غير أن نقص الامكانيات جعل شباب المنطقة يعزف عن الاستثمار في هذا المجال، حيث تسوق لوازم ومعدات الصيد بأسعار باهظة بسبب جلبها من ولايات بعيدة على غرار سطيف أو وهران، داعيا في هذا السياق الشركات والمؤسسات إلى إنشاء مناطق بالجنوب لبيع عتاد الصيد بأسعار معقولة.
وبرّر عبد السلام رقبي، صياد هاوي منذ 1965، عدم وجود محترفين في الصيد القاري بالولاية بسبب نقص الوسائل التي جعلت الشباب لا يُقبل على الاستثمار في تربية المائيات بالولاية، لأنه يتطلب أموالا ضخمة، على حد قوله، وتوفر وسائل على غرار الشباك، والمراكب، لذا يجب وضع تسهيلات لاقتناء ونقل عتاد الصيد لتشجيع الشباب على الاستثمار في هذا المجال.
أما المستثمر قدور يحياوي ابن غليزان، فيرى في تربية المائيات والصيد القاري فرصة ثمينة لخلق اقتصاد منتج ومناصب شغل للبطالين، والدليل تنقله من غليزان إلى غاية ولاية بشار للصيد على مستوى سد جرف التربة، حيث يتوّفر على ثروة سمكية ضخمة بسبب عدم مزاولة أبناء بشار هذه المهنة لعدة أسباب من بينها - كما قال- نقص التكوين والتوعية، حيث يكتفي البعض منهم بممارسة الصيد الترفيهي.
وقال يحياوي أن الصيد القاري نشاط مربح، إذ تجد أسماك المياه العذبة رواجا كبيرا لدى الرعايا الأجانب خاصة الكوريين والصينيين كما يوّجه جزء من المنتوج إلى مصنع تحويل الأسماك بمعسكر، فضلا عن اقتنائه من طرف العائلات الجزائرية التي تعرف الفوائد الصحية لهذا النوع من الأسماك.
وما يقف أمام شباب الجهة الغربية - مثلما قال- نقص عمليات الاستزراع في السدود المتواجدة بالمنطقة، داعيا الوزارة الوصية الى تدارك الأمر لتجديد الثروة السمكية بالسدود، وتوسيع فرص الاستثمار لشباب آخرين.

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17799

العدد 17799

الأحد 18 نوفمبر 2018
العدد 17798

العدد 17798

السبت 17 نوفمبر 2018
العدد 17797

العدد 17797

الجمعة 16 نوفمبر 2018
العدد 17796

العدد 17796

الأربعاء 14 نوفمبر 2018