أُغلقت لظروف أمنية خلال العشرية

الداخلية تأمر الولاة باسترجاع مرافق الترفيه

زهراء.ب

وجهت وزارة الداخلية والجماعات المحلية، تعليمات لولاة الجمهورية، تأمرهم فيها باسترجاع كل مرافق التسلية والترفيه المغلقة أو المهملة، ووضعها تحت تصرف الشباب ابتداء من موسم الاصطياف لهذه السنة.
وقال المدير العام للوكالة الوطنية لتسلية الشباب محمد خميسي، في رده عن سؤال حول مصير فضاءات التخييم والترفيه المغلقة منذ سنوات بسبب الأزمة الأمنية التي عرفتها الجزائر سنوات التسعينات، أن وزارة الداخلية وجهت تعليمات للولاة لاسترجاع كل المرافقة الخاصة التابعة للمؤسسات العمومية ووضعها تحت تصرف الشباب في موسم الاصطياف.
ويأتي تحرك وزارة الداخلية، لإعادة الاعتبار لفضاءات التخييم المغلقة التي تعرضت للغلق سنوات العشرية السوداء، خاصة تلك الموجودة على مستوى المناطق الغابية بالولايات المتضررة من آفة الإرهاب، بهدف رفع طاقة استيعاب هياكل استقبال فضاءات التسلية والترفية، والاستجابة بذلك للطلب المتزايد على البرنامج الصيفي المسطر من قبل وزارة الشباب بتوفير أماكن إقامة جديدة للمصطافين بالولايات الساحلية.
وبالإضافة إلى رفع طاقة الاستيعاب بهذه المراكز والفضاءات، يسمح إعادة فتح مرافق الترفيه بتوفير مناصب شغل جديدة على مستوى كل ولاية، وتحريك التنمية الاقتصادية والاجتماعية بكل منطقة.
من جهة أخرى، وفي رده على سؤال حول طريقة اختيار المستفيدين من البرنامج الصيفي المسطر من قبل وزارة الوصية لفائدة الأطفال والشباب، نفى خميسي وجود أي ازدواجية أو إقصاء لأفراد المجتمع الجزائري من هذه العملية، حيث أكد استفادة كل طفل أو شباب في أي منطقة كان من البرنامج الصيفي.
وذكر في هذا السياق بتعليمات وزير الشباب والرياضة عبد القادر خمري، لمديري الشباب والرياضة الولائيين القاضية بوضع قائمة للأطفال والشباب المعنيين بالاستفادة من برنامج الوزارة، تاركا لهم الحرية في ضبط أكبر عدد منهم، دون إقصاء أي فئة أو فرد، خاصة وأنه تم توسيع الفئات المستفادة من برنامج هذه السنة ليشمل إلى جانب الأطفال، المراهقين والشباب من 18 سنة فما فوق.

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17800

العدد 17800

الثلاثاء 20 نوفمبر 2018
العدد 17799

العدد 17799

الأحد 18 نوفمبر 2018
العدد 17798

العدد 17798

السبت 17 نوفمبر 2018
العدد 17797

العدد 17797

الجمعة 16 نوفمبر 2018