منتوج قياسي للبطاطا بولاية الوادي

تـــوقـع 15 مليون قـــنـطار في مجـمـــوع المحــصـول الــســـنوي

الوادي: خ ع

 الشروع في عملية التصدير على مراحل إلى الأسواق العالمية


تمكّنت ولاية الوادي من افتكاك الرتبة الثانية وطنيا من حيث قيمة الإنتاج الفلاحي، مما يجعلها ذات أهمية بالغة، وتعتبر حاليا من إحدى الولايات الرائدة في مجال التنمية الفلاحية والريفية وحتى في ميدان الصيد البحري القاري.
فقد سجّلت الوادي خلال السنة الجارية 8 ملايين قنطار من منتوج البطاطا «المحصول الشتوي فقط»، بعد غرس ما يزيد عن 26 ألف هكتار بمعدل الإنتاج الـ200 قنطار في الهكتار الواحد، وهو إنتاج قياسي عرفته الولاية، على أمل أن يصل المجموع مع المحصول الصيفي إلى 15 مليون قنطارا من نفس المنتوج، رغم العراقيل التي يعرفها القطاع على غرار عملية التسويق، وضعف قدرات التخزين، ومرافقة حقيقية لتحسين الإنتاج كما وكيفا.
ومن جانب آخر وتجسيدا للبرنامج، الذي يهدف للوصول إلى مساحة 02 مليون هكتار كمساحة فلاحية مسقية، استفادت ولاية الوادي من 300 كلم كهرباء ريفية و500 كلم مسالك فلاحية عن طريق الصندوق الوطني للتنمية الريفية بقيمة مالية إجمالية حوالي 200 مليار سنتيم، والتي ستستفيد منها جميع البلديات عبر إقليم الولاية، ومن أهم الأهداف لهذه المبادرة هي فكّ العزلة وتكوين محيطات ومساحات فلاحية جديدة الشيء الذي سيؤدي إلى تشجيع الفلاحين على زيادة الانتاج من خلال توسيع المساحات، وهذا سيرجع بكل تأكيد على تغطية السوق المحلية والوطنية زيادة على امتصاص البطالة وتكثيف فرص الاستثمار بالولاية.
تمّت خلال الأيام القليلة الماضية عملية شحن للتصدير كمية من منتوج البطاطس والمقدرة بـ24 طنا والموجه إلى أوروبا عبر ميناء الجزائر انطلاقا من مجمع التبريد
«FRIG OMEDIT» ببلدية الطريفاوي بعد عملية التوضيب التي قام بها المجمع في إطار الاستراتيجية التي رسمتها السلطات المحلية تحت إشراف والي الولاية مرافقة وتدعيما للفلاحة من خلال خلق منصات للتصدير نحو الخارج بعد إبرام العديد من الاتفاقيات مع العديد من الجهات الوصية، وستكون هناك وفي القريب العاجل انطلاق تصدير كميات معتبرة من المنتوجات الفلاحية عموما نحو وجهات مختلفة من العالم من محطة الشحن بمطار قمار، كما أفادت مديرية المصالح الفلاحية، وقد تمّ تصدير في وقت سابق 20 طنا من البطاطا الى فرنسا وهذا بحضور مفتشي الجمارك والسلطات المحلية لدائرة حاسي خليفة.
مباشرة الغرفة الفلاحية بالوادي وتعاونية لأحد الخواص ببلدية حاسي خليفة، عملية تصدير لمنتوج البطاطا، لاستهداف تصدير 500 طن من البطاطا، وهذا بعد اكثر من شهرين من انطلاق موسم الحصاد للمحصول بالولاية وانخفاض اسعاره الى ما دون 30 دج مؤخرا، ورغم هذه المبادرات فإن القطاع الفلاحي بالولاية يعاني من غياب ثقافة التصدير لدى الفلاحين والمتعاملين المحليين هو ما أثر بالسلب على العملية رغم الامكانيات التي وفرتها الدولة في سبيل تحقيق التصدير والتسهيل من إجراءاته، إذ يرى بعض المهتمين ضرورة تدخل الدولة لمرافقة الفلاحين الكبار مباشرة للوصول الى عملية التصدير.

الشراكة المفيدة

وللإمكانيات الكبيرة للفلاحة بالولاية، استقطبت خلال الأشهر الأخيرة عدد من المتعاملين الأجانب المختصين في القطاع الفلاحي من دول عدة كهولندا وروسيا، بغرض الاطلاع على التجربة المحلية الرائدة في الإنتاج والاستثمار عبر التصدير إلى الخارج، على غرار مشروع إنتاج البطاطا بالولاية، كمشروع تطوير برنامج المحافظة على مياه السقي في مزارع الفلاحين، وخاصة منتجي البطاطا، أين تم تجريب هذا المشروع في مزرعة نموذجية، محقّقا نتائج باهرة في انتظار تعميمه على باقي المزارع، وجاء هذا المشروع كثمرة نجاح للاتفاقيات التي تقوم بها جامعة الشهيد حمة لخضر مع عدد من الجامعات الأوربية ولعلّ أهمها الجامعة الهولندية، خاصة مع اهتمام الهولنديين بالتجربة الرائدة والقفزة النوعية التي تحقّقها ولاية الوادي في الميدان الفلاحي وخاصة زراعة البطاطا، وهي خطوة ايجابية تصبّ في صالح الزراعة المحلية الباحثة عن مرافقة وخبرة أجنبية، كما قام وفد من روسيا، دامت أيام عاين خلالها عدد من مزارع ومستثمرات الفلاحين، والتقى بعدد من المنتجين في المجال، لبحث آفاق تصدير عدد من المنتجات الزراعية على غرار التمور والخضروات كما كان لهم زيارة لغرف التبريد ومزارع النخيل عبر مختلف مناطق الولاية، إضافة للمستثمرين الهولنديين والروس. سبق وأن حلّ بالولاية مستثمرون من اسبانيا وإيطاليا ومالي ودول خليجية، بغرض الاستفادة من التجربة المحلية الناجحة، سواء للتصدير نحو بلدانهم، أو انجاز مستثمرات لإنتاج مختلف الخضروات والحليب.
شهد المعرض الدولي الثالث للفلاحة الصحراوية بالوادي، مشاركة حوالي 70 عارضا من عدة مؤسسات ومجموعات دوليّة، قصد عرض المنتجات الزراعية والعتاد المستعمل في العمل الفلاحي، والصالون نظمته الغرفة الفلاحية بمعية الكونفدرالية العامة للمؤسسات الجزائرية بمدينة الوادي وتحت رعاية وزارة الفلاحة، وهدفت إلى ترقية الفلاحة الصحراوية وتجنيد العارضين والمشاركين حول فرص الاستثمار في الفلاحة الصحراوية والانتقال الى مرحلة التصدير، اضافة إلى جمع الفاعلين في المجال الفلاحي والاحتكاك فيما بينهم والاطلاع على آخر التكنولوجيات التي من شأنها المساهمة في تطوير الفلاحة وعصرنتها وتقريب وسائل الإنتاج للفلاح والتقنيات المستعملة في حماية المحاصيل.

مهرجان التمور بجامعة
 
ككل سنة تطلق بلدية جامعة بالمقاطعة الإدارية المغير خلال نهاية شهر نوفمبر أكبر مهرجان للتمور في منطقة وادي ريغ، الذي يعدّ تظاهرة اقتصادية متميزة، يلتقي فيها الفلاحون والتجار وكذا المتعاملون الاقتصاديون والجمعيات الفلاحية والحرفية، لبيع وشراء مختلف الأصناف من أجود أنواع التمور التي تشتهر بها منطقة جامعة.
ويهدف المهرجان حسب المنظمين إلى تحفيز المنافسة بين المزارعين من أجل الاهتمام بالنخلة وتشجيع الاستثمار لزيادة الإنتاج المحلي من التمور ورفع الجودة والعمل على تسويقها بشكل يدعم المزارعين ويسهم في زيادة دخلهم، ما يعزّز النسيج الاجتماعي ورفع الاقتصاد المحلي، ناهيك عن إبراز منطقة جامعة من بين أكبر البلديات المنتجة للتمور من حيث النوعية والكمية، فضلا عن التعريف بأنواع التمور على مستوى دائرة جامعة، وبمنتجات ومشتقات التمور والنخلة الغذائية منها والحرفية.
وقد طلب المشاركون في أشغال المهرجان بإنشاء سوق للتمور بمدينة جامعة، وإعطاء فرصة لأكبر عدد من المنتجين للترويج وبيع منتجاتهم الغذائية والحرفية، والسعي إلى تطوير شعبة التمور ودعم الصناعات التحويلية المستخرجة من النخلة، وإيجاد إطار تشبيكي للتواصل فيما بين الجمعيات والهيئات الفاعلة، فضلا عن الهيئات الرسمية لتحقيق التنمية المحلية داخل الواحة.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18222

العدد18222

الثلاثاء 07 أفريل 2020
العدد18221

العدد18221

الإثنين 06 أفريل 2020
العدد18220

العدد18220

الأحد 05 أفريل 2020
العدد18219

العدد18219

السبت 04 أفريل 2020