بسبب توقف منح تذاكر السفر للمرضى ومرافقيهم بعاصمة الأهقار

بين خيار إلغاء المواعيد في عيادات الشمال أو التنقل برا

تمنراست: محمد الصالح بن حود

 تتواصل هذه الأيام ولأزيد من شهرين معاناة المرضى بولاية تمنراست، من ذوي المواعيد الطبية المستلزمة للسفر، والتوجّه إلى باقي مستشفيات الأخرى للعلاج، نظرا لإفتقار الولاية لبعض الأطباء المختصين، من مشكلة عدم الاستفادة من تذكرة السفر المخصّصة لهذه الشريحة، والتي تتكفّل بها السلطات المحلية ممثلة في المجلس الشعبي الولائي والإدارة المحلية بالولاية، الأمر الذي سبّب حالة من الاستياء والتذمّر لدى هؤلاء، واضطرهم إلى التنقل برا عبر الحافلات.

في هذا الصدد، ناشد المتضررون القائم الأول على الولاية السيد دومي جيلالي، بضرورة التدخل العاجل وإنهاء معاناتهم مع مشقة التنقل وطول المسافة، خاصة وأن المشكلة مستمرة لأزيد من شهرين كاملين، دون أن يتمّ إيجاد حل لطالبي التذاكر ومرافقيهم من المرضى المحتاجين وذوي الدخل المحدود.
أكد عدد من المرضى ومرافقيهم والذين يتجاوزون المئات حسب أحدهم، وممن أدعوا ملفاتهم من أجل الإستفادة من تذاكر السفر في حديثهم لـ «الشعب»  أنهم قاموا بجميع الإجراءات القانونية اللازمة لدى المجلس الشعبي الولائي بعد حصولهم على مواعيد طبية، إلا أنهم تفاجأوا من عدم حصولهم على تذاكر السفر متسائلين عن الأسباب الحقيقية التي أدت إلى ذلك كون أغلبيتهم أضاع المواعيد الطبية الخاصة به، يحدث هذا في وقت تبلغ فيه قيمة تذكرة السفر للشخص الواحد إلى الجزائر العاصمة ذهابا وإيابا ما يزيد عن 30 ألف دج، مما يثقل كاهل المواطنين بالولاية.
في نفس السياق يضيف، مواطنون آخرون أن هناك من يضطرّ في ظل إستمرار هذه المشكلة، إلى قطع مسافات طويلة للتنقل في ظروف صعبة للغاية بداء بوضعية الطريق الكارثية والمصاريف الباهظة والمتعلقة بالعلاج والإيواء، هذه الوضعية   أثرت سلبا على المرضى وذويهم بينما البعض اضطر الانتظار إلى غاية إيجاد حلول لما يحدث في ظلّ تجاهل ولامبالاة القائمون على الملف لوضع حدّ لهذه الحالة التي طالت وتزداد سوء يوم بعد يوم.
يحدث هذا يضيف أحد المرضى في وقت تعرف فيه المؤسسة العمومية الإستشفائية بعاصمة الاهقار، إفتقارا للأطباء المختصين في العديد من التخصصات الطبية مما يحتم على المرضى التنقل على طول السنة إلى الولايات المجاورة والشمالية لتلقي العلاج، إلا أن استمرار توقف منح تذاكر السفر زاد من معاناة المرضى وذويهم.
وإلى حين إيجاد حل لهذه الوضعية، يبقى المرضى يعانون في صمت إلى حين إتخاذ خطوة جادة من طرف السلطات المحلية، وعلى رأسهم والي الولاية لإنهاء قضية تذاكر سفر المرضى ومرافقيهم.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18222

العدد18222

الثلاثاء 07 أفريل 2020
العدد18221

العدد18221

الإثنين 06 أفريل 2020
العدد18220

العدد18220

الأحد 05 أفريل 2020
العدد18219

العدد18219

السبت 04 أفريل 2020