حي قداشة ببلدية بسكرة

غياب التهيئة الحضرية تؤرق السكان

بسكرة: حمزة لموشي

رفع المواطنون القاطنون بحي قداشة بمدينة بسكرة، عدة مطالب وانشغالات تنموية للسلطات المعنية، خاصة ما تعلّق بالظروف الصحية التي يقبعون فيها مطالبين مدير الصحة بالتدخل لتحسين الخدمات الصحية التي تقدمها قاعة العلاج الوحيدة الموجودة بحيّهم.
المطلب الذي رفعه السكان هو افتقار قاعة العلاج إلى الطاقم الطبي خاصة الطبيب والممرضين بسبب العجز المسجل ولائيا في هذا السلك، الأمر الذي أثر على الخدمات الصحية المقدمة للمرضى الذين يقصدون هذا المرفق الصحي للعلاج، الذي كانت تعمل به طبيبة بشكل منتظم تمّ تحويلها إلى وجهة أخرى تاركة فراغا لم يتم تعويضه بطبيب آخر.
كما يطالب السكان بإيجاد حل نهائي لمشاكل الحفر التي تنتشر بشكل كبير في الحي رغم علم مصالح البلدية بذلك من خلال النداءات الكثيرة الموجهة لها، إلا أنها تعدهم بتسوية الأمر وتهيئة الحي وهوما لم يتحقق بعد، الأمر الذي تسبب في معاناة حقيقية للسكان خاصة أصحاب المركبات، حيث بات الإنشغال يرهقهم كون الحي الذي يقطنون به حيوي وعتيق.
وأشار سكان الحي في شكواهم إلى ضرورة تدخل مصالح البلدية للتكفل بهذا الإنشغال في اقرب الآجال قبل تصعيد اللهجة، خاصة وأن مدينة بسكرة تعرف في الآونة الأخيرة حركية تنموية جيدة يجب أن تشمل بطريقة متوازنة كل أحياء المدينة.

تأجيل عملية إسكان 2000 عائلة

 
جدّد المواطنون المستفيدون من الحصة السكنية 2000 وحدة من صيغة السكن العمومي الإيجاري المعروفة بالاجتماعي، نداءهم للسلطات المعنية وعلى رأسها الوالي احمد كروم للتدخل العاجل لتسليمهم المفاتيح بعد انتظار دام أكثر من سنة ونصف، متسائلين عن السبب وراء التأخر في منحهم مفاتيح سكناتهم رغم امتلاكهم لمقررات استفادة في هذا الشأن.
 وكان المعنيون قد نظّموا مؤخرا حركة احتجاجية بمقر ولاية بسكرة للفت نظر المسؤول الأول عن الجهاز التنفيذي لمعاناتهم، كون أغلبهم أرباب لعائلات ويستأجرون سكنات بأثمان باهظة هم في غنى عنها نظرا لأوضاعهم الإجتماعية الصعبة.
المستفيدون أكدوا تلقيهم وعودا كثيرة بحل هذه المشكلة في عدة مرات، غير أن العملية تمّ تأجيلها لأسباب مجهولة، ترفض المصالح المعنية الكشف عنها، رافضين الحجج المقدمة والمتعلقة باستكمال انجاز بعض الشبكات الحيوية لهذا القطب العمراني السكني الجديد، خاصة وأن الكشف عن القائمة الاسمية للمستفيدين من هذه السكنات كان في شهر ماي من سنة 2017.
بدورها المصالح المعنية اعترفت بالتأخر الكبير المسجّل في إتمام عملية إسكان المستفيدين من خلال منحهم المفاتيح، مرجعة الأمر إلى تأخر بعض المقاولات المكلفة بإنجاز بعض أشغال التهيئة والربط ببعض الشبكات الحيوية، خاصة الكهرباء والغاز والمياه الشروب متعهدة بتسليم المفاتيح في أقرب الآجال.
 
قوافل تضامنية مع العائلات المعوزة لبلديات نائية

أطلقت مصالح مديرية النشاط الإجتماعي بولاية بسكرة عدة قوافل تضامنية لأغلب بلديات الولاية، للتكفل ببعض العائلات الفقيرة والمعوزة وتقديم الدعم للفئات الهشة، خاصة المعاقين والمرأة الريفية، في إطار برنامج الوزارة المسطر لهذا الغرض خاصة خلال فصل الشتاء الذي تحتاج فيه بعض العائلات للدعم والمساعدة.
شرعت، مديرية النشاط الاجتماعي والتضامن لولاية بسكرة، منذ مدة في توزيع وتقديم ماكنات خياطة، للنساء المتواجدات ببعض القرى والأرياف لمساعدتها على خلق الثروة وإدماجها في عالم الشغل، فضلا عن تقديم مساعدات مباشرة للعائلات المعوزة تتمثل في المواد الغذائية الواسعة الاستهلاك وبعض المؤونة وكذا أفرشة وأغطية لمواجهة فصل الشتاء، خاصة ببعض البلديات المعروفة بقساوة الشتاء والانخفاض الحاد في درجة الحرارة على غرار بلديات القنطرة، برانيس، عين زعطوط، جمورة ولوطاية، على أن تنتقل القافلة قريبا لكل من بلديات الحاجب، شتمة وبسكرة.
وتندرج العملية التضامنية في إطار برنامج الوزارة للتكفل بالعائلات والأسر المحتاجة، على مستوى بلديات الولاية، حيث تمّ اختيار هذه العائلات عن طريق الخلايا الجوارية الموجودة التي اعتادت على تقديم المساعدات الغذائية، والأفرشة، الأغطية والكراس المتحركة، لها على أن تستمر العملية حسبما أفادت به مصادر من القطاع في الأسابيع القادمة.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18222

العدد18222

الثلاثاء 07 أفريل 2020
العدد18221

العدد18221

الإثنين 06 أفريل 2020
العدد18220

العدد18220

الأحد 05 أفريل 2020
العدد18219

العدد18219

السبت 04 أفريل 2020