فواتيرهم تتجاوز 10 آلاف دينار بورقلة

المطالبة بإعادة النظر في تسعيرة الكهرباء وقرار القطع الفوري

ورقلة: إيمان كافي

طالب عشرات السكان بولاية ورقلة بضرورة التفكير من الآن وصاعدا في إعادة النظر في تسعيرة الكهرباء خلال فصل الصيف والتي تعدّ ـ حسبما أكد هؤلاء ـ عبئا على المواطن الساكن في هذه المناطق التي تسجّل درجات حرارة مرتفعة جدا تضطره إلى مضاعفة معدل استخدامه للطاقة الكهربائية.

واستنكر بعض المواطنين قطع التموين بالطاقة عن الزبائن بمجرد التأخر عن تسديد مستحقات فاتورة واحدة، مشرين إلى أن فاتورة الكهرباء والتخوّف من الإجراء في أي لحظة مازال يشكّل هاجسا كبيرا .
واعتبر البعض أن التخفيضات التي وُجّهت للسكان في هذه المناطق التي تسجّل درجات حرارة مرتفعة خاصة خلال فصل الصيف والمقدرة بـ65 في المائة، لا يبدو أثرها واضحا لذا وجب إعادة النظر فيها من أجل تحقيق الفعالية المطلوبة من هذه التخفيضات الموجهة لصالح المواطن بهذه الجهة، في حين ذهب آخرون إلى المطالبة بمجانية الكهرباء خلال هذه الفترة من السنة التي تسجّل الحرارة فيها أعلى مستوياتها، بحيث تتجاوز في أيام كثيرة 50 درجة، مطالبين بمراعاة الأسباب التي تؤدي بالمواطن في هذه المناطق إلى مضاعفة استغلال الطاقة الكهربائية مما يتسبّب في تسجيل ارتفاع ملموس في فاتورة الكهرباء نظرا لتزايد استعمال الطاقة الكهربائية بنسبة تقدر بأكثر من 40 في المائة في أرقام الفواتير كما يصل متوسط معدلها حسب استطلاع لأراء بعض المواطنين، إلى أكثر من المليون سنتيم لدى الزبون العادي.
وأكد البعض أيضا على ضرورة تدعيم الطاقة الكهربائية من أجل تفادي الانقطاعات خلال فصل الصيف، خاصة أنه سبق وأن ناشد العديد من السكان في عدة مناسبات الجهات المعنية بضرورة التدخل من أجل حلّ مشكل الانقطاعات كما اشتكى خلال الصائفة الفارطة سكان من أحياء ومناطق متفرقة من الإنقطاعات المتكرّرة للتيار الكهربائي التي تنعكس سلبا على الساكنة في مثل هكذا ظروف مناخية.
ويذكر أنه وحسب مديرية توزيع الكهرباء والغاز بورقلة، فإنه منذ سنة 2013 تمّ إنجاز 653 محول كهربائي ضمن البرامج الإستعجالية والاستثمارية الداعمة للشبكات الكهربائية بالولاية، ناهيك عن إنجاز 80 منطلقا منخفضا ومتوسط التوتر في عمليات مسّت مختلف أحياء الولاية خلال سنتي 2018 و2019، على طول شبكة قدرت بـ24 كلم منخفضة ومتوسطة التوتر عملا على تحسين نوعية الخدمات وضمان استقرارها، خاصة في فصل الصيف الذي يزداد فيه الطلب على الكهرباء.
هذا وقد جنّدت المديرية 19 فرقة تدخل على مدار أيام الأسبوع 24 ساعة على 24 ساعة، لاحتواء مختلف الأعطاب والمعالجة الفورية لها، كما وضعت المديرية تحت تصرف الزبائن أرقاما هاتفية لطرح مختلف الاستفسارات المتعلقة باستهلاك الطاقة الكهربائية والغازية مدعمة إياها بالرقم الأخضر الذي استحدثته الشركة الجزائرية لتوزيع الكهرباء والغاز.
هذا وتجدر الإشارة إلى أن العديد من العمليات التحسيسية التي تنظمها ذات المديرية خلال فعاليات متعدّدة تهدف بالأساس إلى توعية وتحسيس المواطن بأهمية ترشيد استهلاك الطاقة الكهربائية والعدول عن الاستعمال المفرط لها، مما يتسبّب في الرفع من معدل الاستهلاك وبالتالي الضغط على الشبكة.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 18002

العدد 18002

السبت 20 جويلية 2019
العدد 18001

العدد 18001

الخميس 18 جويلية 2019
العدد 18000

العدد 18000

الثلاثاء 16 جويلية 2019
العدد 17999

العدد 17999

الإثنين 15 جويلية 2019