رئيــس بلـدية الدبيـلـة بـالوادي

مـطـالـب الـشـبـاب بـخـــصــوص فـكّ العـزلـة مـــشـروعـة

الوادي: خ.ع

يطالب سكان قرية الجواوده ببلدية الدبيلة، الواقعة بين قريتي الدريميني والجديدة وعلى بعد بـ6 كلومترات، بتوفير المياه الصالحة للشرب، تدعيم الانارة العمومية، وحصة للبناء الريفي، إضافة الى ملعب جواري «ماتيكو». وبادر شباب الحي برفع للسلطات المحلية والولائية انشغالاتهم، «علهم يجدون آذانا صاغية. وحسب تصريحاتهم، فإن هذه المطالب قديمة متجدّدة طال انتظارها.
واهم المطالب المرفوعة تأتي في المقام الأول، انجاز عيادة بالقرية، تعميم الانارة العمومية، وتوصيل المنازل بالكهرباء لبعض المنازل، اضافة الى حل اشكالية التذبذب الحاصل في توزيع المياه الصالحة للشرب، تخصيص حصة من البناء الريفي لقريتهم، وانجاز ملعب جواري حتى يجد شباب القرية مقصدا للترفيه، لاسيما وانه يعيش في عزلة تامة.
من جانبه، محمد العيد حامدي رئيس بلدية الدبيلة، اكد على النقائص التي تعرفها هذه القرية، في العديد من النواحي، وهذا لا يمنع من قيامنا في وقت سابق خلال سنة 2016، بالعديد من المشاريع التهيئة، كتعبيد الطريق الرئيسي بالقرية، وتهيئة الأرصفة، بحسب مجهودات البلدية، وفي اطار مخطط البلدية للتنمية، موضحا في ذات السياق، استعداد البلدية معالجة وتسوية أغلب المشاكل المطروحة من تدعيم الانارة، وتوصيل الكهرباء بالتنسيق مع الهيئات الوصية. وبخصوص المياه الصالحة للشرب ـ يقول رئيس البلدية ـ هي من صلاحية الجزائرية للمياه، ومع ذلك نحن دائما بمرافقة دائمة لهذه الاخيرة، والتذبذب الحاص في توزيع المياه، يكون على اطراف الحي، وهو راجع في الأساس للربط العشوائي. اما فيما يخصّ البناء الريفي يؤكد حامدي على مطالب القرية، مشروعة، وكل مواطن له الحق في ذلك بتوفر الشروط المطلوبة، ونحن بدورنا نقوم بتحصيل الملفات المقدم على مستوانا ودراستها وعندما تستوفي الشروط، تمنح هذه السكنات لمستحقيها، كما اننا اقترحنا على السلطات الولائية، توفير السكن الهشّ لهذه القرية، التي لا يتعدى سكانها بين 30 و35 منزل، وأغلبها مبعثرة.
وبخصوص مطالب شباب القرية بملعب جواري، يراه رئيس البلدية مطلب شرعي، وليس عندنا اشكال بتسجيل هذا المشروع، ولكن الوعاء العقاري غير متوفر لتجسيده ويتطلّب تظافر الجهود لاقتنائه بحكم ان البلدية لا تحوز على اراض بتلك المنطقة، فأغلب العقار تابع للخواص، اضافة الى رفض اصحاب الأراضي منح أراضيهم عن طريق التعويض لإنشاء الملعب، الأمر الذي عقّد من الإشكالية، وبالمقابل يقول سكان الحي أن قدراتهم لا تسمح بشراء أوعية عقارية ويطالبون والي الولاية لإيجاد حل لمشكلتهم واعتبارهم حالة خاصة بحكم أن أغلب سكان الحي من الطبقة الضعيفة الدخل.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18078

العدد18078

الأحد 20 أكتوير 2019
العدد18077

العدد18077

السبت 19 أكتوير 2019
العدد18076

العدد18076

الجمعة 18 أكتوير 2019
العدد18075

العدد18075

الأربعاء 16 أكتوير 2019