بالرغم من عدم التزام الإدارات بقرار السنة الماضية

المــوظــفــون بــالجــنــوب يجــدّدون مطـلــب تــعــمــيــم العــمــل بــالــتــوقــيــت الــصــيــفي

ورقلة : إيمان كافي

يطالب العديد من الموظفين بولايات الجنوب بما فيها ورقلة الجهات المعنية بضرورة الالتفات إلى ظروف العمل خلال هذه الفترة التي تسجل فيها المنطقة ارتفاعا غير عادي في درجات الحرارة، داعين إلى النظر في مطلبهم المتمثل في العمل بالتوقيت الصيفي على مدار الأشهر جوان، جويلية وأوت.

وكشف بعض الموظفين الذين استطلعت «الشعب» أرائهم حول هذا الموضوع، أنه من المهم تعميم العمل بالتوقيت الصيفي التي تسجل حرارة شديدة خلال فصل الصيف، مشيرين إلى أنه يجب اليوم على الجهات المسؤولة التفكير جديا في اعتماد توقيت قار يتمّ اعتماده كل سنة للعمل في ولايات الجنوب خلال الأشهر جوان، جويلية وأوت التي تسجل فيها الحرارة مستوياتها القياسية على خلاف باقي أيام السنة.
واعتبر آخرون أن هذا القرار الذي سبق وأن صدر خلال شهر أوت من السنة الفارطة تمّ إصداره بناء على عامل ارتفاع درجات الحرارة التي تؤثر على أداء العاملين بشكل كبير إلا أنه لم يتمّ تطبيق هذا القرار من طرف الإدارات خلال هذه السنة بعد على الرغم من توفر عامل ارتفاع درجات الحرارة التي بدأت تسجّل منذ دخول شهر جوان الجاري، داعين إلى مطالبة الوزارات المعنية بتحويل نمط التوقيت الصيفي من توقيت ظرفي إلى تقليد سنوي مع تمديد فترة العمل به خلال فترة فصل الصيف انطلاقا من شهر جوان، جويلية حتى أوت.
ووضحت بعض الآراء أن اعتماد التوقيت الصيفي الذي يحدّد على شكل نظام دوام مباشر سيساعد الموظفين على المضاعفة من مردودية العمل، وبالتالي التحسين من أداء الإدارة العمومية خلال هذه الفترة، حيث من شأنه أن يعطي للعمال دفعا لتركيز كل مجهوداتهم خلال الفترة الصباحية والتي تعرف في العادة حركية وديناميكية أفضل بكثير من فترة ما بعد الظهر.
يذكر، أنه قد سبق وأن تمّ العمل بالتوقيت الصيفي خلال السنة الفارطة بعد إصدار بيان عن وزارة العمل والتشغيل والضمان الاجتماعي والمديرية العامة للوظيفة العمومية والإصلاح الإداري جاء بناء على الحرارة الشديدة التي شهدتها مناطق جنوب البلاد وأخذا بعين الاعتبار أثرها على ظروف العمل في الوسط المهني، وعلى إثر ذلك تمّ الإعلان عن تحديد مواقيت العمل في الإدارات والمصالح العمومية في ولايات، أدرار، الأغواط، بسكرة، بشار، تمنراست، ورقلة، إليزي، تندوف، الوادي وغرداية، من الساعة السادسة صباحا حتى الواحدة ظهرا، وهذا خلال الفترة الممتدة من 1 أوت إلى 31 أوت من السنة الفارطة 2018، وقد اعتبر حينها العديد من الموظفين أن تاريخ الإعلان عن تطبيقه جاء متأخرا جدا بالنظر إلى أن معدل موجة الحر في المناطق الجنوبية للبلاد تستمر منذ شهر جوان إلى غاية شهر أوت من كل سنة.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 18051

العدد 18051

الأربعاء 18 سبتمبر 2019
العدد 18050

العدد 18050

الثلاثاء 17 سبتمبر 2019
العدد 18049

العدد 18049

الإثنين 16 سبتمبر 2019
العدد 18048

العدد 18048

الأحد 15 سبتمبر 2019