معرض «الجزائر، أمن وازدهار» بالوادي

أنامــل شــــبــانــيـة تـصــنع الإبـــداع الــسيــــاحــي

الوادي: خ.ع

استمتع زوار الصالون بمشاهدة المعروضات من التحف الفنية المصنوعة بأدوات بسيطة، والأواني المنزلية التقليدية، والعطور والأفرشة والألبسة التقليدية المطرزة بأشكال فنية، بالإضافة إلى مختلف الحلي التقليدية التي صنعتها أنامل أعضاء مختلف الجمعيات المشاركة، فقد اعتادت الوادي تنظيم الصالون الوطني للسياحة الشبانية، لإتاحة الفرصة لإبراز مختلف المقومات السياحية لمختلف الولايات من خلال عرض صور المواقع الطبيعية والمعالم التي تزخر بها، وإظهار ما تتمتع به من رصيد في المنتوجات التقليدية المتنوعة.

التظاهرة التي أقيمت بالقاعة المتعدّدة الرياضات بتكسبت، امتدت طيلة أربعة أيام، جاءت تحت شعار «الجزائر امن وازدهار»، ضمت أجنحة وفضاءات للعرض بغرض تعريف الجمهور بالقدرات السياحية 22 ولاية مشاركة عبر التراب الوطني، ومشاركة شرفية من الشقيقة تونس ممثلة بولاية توزر في إطار الاتفاقية المبرمة بين الولايتين للتعاون المشترك والتبادل في المجال السياحي، التي فعلت خلال السنة الماضية.
واعتبرها المشاركون أنها بمثابة نافذة لإبراز النشاط الشباني المتعدّد عبر مختلف ولايات الوطن، وفضاءً مميزا لتشجيع الجمعيات التي تعنى بالسياحة الشبانية بما يسمح باستغلال كافة الإمكانيات المادية والبشرية المتاحة وإمكانية توظيفها، واطلاع الجمهور المتعطش سبيل ترقية السياحة الشبانية.
وتفاعلت الوفود المشاركة على هامش هذا الحدث الشباني الوطني، للخرجات السياحية للمعالم السياحية والأماكن الأثرية التي تزخر بها الولاية تتخلّلها عروض فلكلورية، مشاهدة غروب الشمس، جلسة شاي تحت الخيمة الصحراوية، ركوب الجمال إلى جانب عرض أنشطة سمعية بصرية، سهرات فنية وفلكلورية وجلسات للشعر الملحون، ندوات وورشات تتوج بتوصيات حول السياحة الشبانية.
فالصالون، بالإضافة إلى أنه مدّ جسور الصداقة والتواصل بين الشباب الجزائري، حسب القائمين عليه، فإنه ساهم أيضا في تطوير أفكار وتصورات جديدة للدفع بالسياحة الشبانية، وبالتالي تطوير هذا القطاع، والمساهمة في التنمية المحلية.
 

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18301

العدد18301

السبت 11 جويلية 2020
العدد18300

العدد18300

الجمعة 10 جويلية 2020
العدد18299

العدد18299

الأربعاء 08 جويلية 2020
العدد18298

العدد18298

الثلاثاء 07 جويلية 2020