رفع التجميد على إنجاز مستشفيات الرويسات، المقارين وتماسين بورقلة

سكان الحجيرة يطالبون بتحسين الخدمات الطبية لتفادي التنقلات

ورقلة : إيمان كافي

يناشد المواطنون بدائرة الحجيرة (100 كلم على عاصمة الولاية ورقلة) بتحسين واقع خدمات قطاع الصحة بمستشفى 60 سريرا من شأنه أن يساهم في التخفيف من متاعب تنقل المرضى، خاصة نحوالمؤسسة العمومية الاستشفائية محمد بوضياف بورقلة.
ذكر عدد من السكان الذين سبق وأن طالبوا بضرورة التعجيل في فتح هذا المرفق الصحي أن مستشفى الحجيرة الحالي يعرف عادة توافدا كبيرا للمرضى، مشيرين في الوقت ذاته إلى مشكل النقص الكبير في الأطباء الأخصائيين والتجهيز الذي ينعكس سلبا على ظروف الرعاية الصحية للمواطن، حيث تعد من بين أبرز الانشغالات التي يطرحها المواطنون داعين إلى  الالتفات إليها، بالإضافة إلى مطالبتهم بتدشين مستشفى 60 سريرا الذي طال أمد انتظاره، معتبرين أن هذه المنشأة الصحية تساهم في تمكين التكفّل بالمرضى على مستوى هذه الدائرة التي تضمّ كل من بلديتي الحجيرة والعالية والتخفيف من معاناة تنقل المرضى على مسافات بعيدة.
وحسب المديرية الولائية للصحة، فإن القطاع سيعزّز خلال الثلاثي الأول من السنة الجديدة 2020، بهذا المرفق الهام الذي صدر في الجريدة الرسمية رقم 37 بتاريخ 19 يونيو المنصرم قرار إنشائه كمؤسسة عمومية استشفائية في انتظار تنصيب الطاقم الإداري المكلف بتأطيره وتوفير ميزانية تسييره، كما يتعلّق الأمر أيضا بضرورة الانتهاء من تحويل الطاقم الطبي سيما الممارسين الأخصائيين، وفقا لاحتياجات هذا المرفق. 
وتجدر الإشارة إلى أن هذا المستشفى الذي حمل اسم المجاهد «باشي معمر»، والذي يضمّ عدة مصالح مختلفة مختصة في الفحص الطبي والاستشفاء والاستعجالات، الإنعاش، الجراحة ومصالح طبية أخرى يتربع على مساحة تفوق 2 هكتار، منها 12 ألف متر مربع مبنية. كما كلّف مشروع إنجازه غلاف مالي يقدر بـ1,29 مليار دج ضمن صندوق تنمية مناطق الجنوب.
وفي سياق متصل، يذكر أنه تمّ رفع التجميد عن إنجاز مستشفيين بولاية ورقلة، في إطار القرارات التي اتخذتها الحكومة والتي من شأنها تعزيز الخدمات الصحية في مناطق الجنوب والهضاب العليا ويتعلّق الأمر بمشروعين لإنجاز مستشفيين بكل من بلدية الرويسات وبلدية المقارين بقدرة استيعاب تقدر بـ60 سريرا لكل واحد منهما ويتوخى من خلال هذين المشروعين اللذين تمّ تجميدهما في وقت سابق لأسباب مالية، تلبية احتياجات سكان البلديتين وتوسيع التغطية الصحية لتشمل بعض المناطق المجاورة، بالإضافة إلى مستشفى 60 سريرا بتماسين الذي سيتدعّم به قطاع الصحة بورقلة، خاصة أن أشغال إنجازه قد سجلت تقدما ملحوظا قدّر بما يفوق نسبة 90 في المائة.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18125

العدد18125

السبت 14 ديسمبر 2019
العدد18124

العدد18124

الجمعة 13 ديسمبر 2019
العدد18123

العدد18123

الجمعة 13 ديسمبر 2019
العدد18122

العدد18122

الخميس 12 ديسمبر 2019