المياه المستعلمة تغمر أحياء الوادي

قدم شبكة التصريف لم تعد تحتمل السيول المتدفقة

الوادي: خ.ع

تعرف العديد من شوارع مدينة الوادي وضعية كارثية، من حيث البيئة المتدهورة، جراء تسربات المياه القذرة، منذ فترة ليست بالقليلة مسّت هذه الظاهرة السلبية الكثير من الأحياء والشوارع بعاصمة الولاية، على غرار أحياء 400 مسكن، و8 ماي، و19 مارس، والشارع الرئيسي لحيي تكسبت، والمنظر الجميل، وزاد الأمر سوءا انتشار البعوض والروائح الكريهة المنبعثة، الذي استاء منه سكان هذه الأحياء، والذين عبّروا عن تذمرهم من هذه الظاهرة التي أصبحت مألوفة، والأخطار الصحية التي تسببها على الخصوص.
الوضعية هذه، أرجعتها المصالح البلدية، إلى قدم شبكة تصريف المياه القذرة بالمدينة، وما تتميز به من ضيق كبير، لاسيما مع تزايد السكان وانتشار السكنات المرتبطة بالشبكة التي أصبحت متشبعة، مما يؤدي لتسرب هذه المياه على مستوى الطرقات، وترى تلك المصالح أن الحل الأنجح للقضاء على هذه الظاهرة هو إعادة الاعتبار للشبكة القديمة لاستيعاب المياه القذرة للمدينة.
ومن مظاهر هذه التسربات، الارتفاع المفاجئ في منسوب المياه بحي الحرية بالمدينة، الذي كاد إن يؤدي إلى غرق المدرسة الابتدائية محمد بن عمر، بعد تسرب مياه الصرف الصحي لفناء المدرسة، كان من آثاره توقف الدراسة بهذه الأخيرة، ويعاني سكان هذا الحي من تفاقم تسرّب المياه القذرة من قنوات الصرف، واقترابها من المنازل، حيث باتت تهدّد العائلات وسلامتهم الصحية.
من جهة أخرى، زاد الرمي العشوائي للنفايات بحي الحرية من كارثية الوضعية البيئية، مع استفحال ظاهرة حرق هذه الأخيرة، لينعكس ذلك بالسلب على المحيط والبيئة وانتشار دخان كثيف أضرّ بصحة المواطنين، خصوصا كبار السن والمرضى، ورغم إلحاح المواطنين على الحدّ من هذه الظاهرة، الا أن تدخل السلطات المحلية، لم تغير من واقع الحي الكارثي.
وناشد سكان حي الصحن الثاني بالوادي السلطات المحلية، بضرورة التدخل العاجل وإنهاء معاناتهم مع البرك المائية للمياه القذرة، التي تحوّلت لمنظر مقزّز بطرقات الحي، خاصة وأنه بالقرب من ابتدائية محمد بن عمر بصحن الفرجان، الذي يعرف تكاثر للحشرات الضارة، وانتشار للأمراض المتنقلة عبر المياه القذرة، وهذا في ظلّ عدم اتخاذ أي إجراء جدي من طرف الجهات الوصية، حيث أوضح أحد سكان الحي بأسف «أن الوضعية أصبحت تتفاقم يوما بعد يوم، الأمر مسببة لهم متاعب يومية، في ظلّ عدم اتخاذ أي إجراء جدي للقضاء على هذه الوضعية، وإيجاد حل لمياه الصرف الصحي التي أضحت تشكل منظرا سلبيا لأحياء المدينة، مع تهديدها لصحة المواطنين لتفاقم الوضع وانبعاث الروائح الكريهة، ناهيك عن تراكم للنفايات جراء الرمي العشوائي للنفايات من قبل سكان الحي»، وأكد مواطن آخر يقطن بنفس الحي، «أنه رغم تدخل عمال الديوان الوطني للتطهير في وقت سابق من أجل وضع حدّ لتفاقم المشكل، إلا أن الحلول المتخذة هذه من طرف عمال المؤسسة لم تُجدِ نفعا، وبقيت الوضعية على حالها».

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 18116

العدد 18116

الأربعاء 04 ديسمبر 2019
العدد18115

العدد18115

الثلاثاء 03 ديسمبر 2019
العدد18114

العدد18114

الإثنين 02 ديسمبر 2019
العدد18113

العدد18113

الأحد 01 ديسمبر 2019