تذبذب كبير في توزيع مياه الشّرب ببسكرة

بسكرة: لموشي حمزة

تتواصل معاناة الساكنة بولاية بسكرة جراء التذبذب الكبير في المياه الصالحة للشرب بعدد من مناطق الولاية.
أشارت مصادر عليمة بمديرية الري والموارد المائية إلى أن المشكلة في عدم انتظام توزيع المياه الشروب يرجع أساسا إلى التسربات المائية وكذا سوء التسيير والتوزيع بالبلديات التي لا تملك الوسائل المادية والبشرية الضرورية للتحكم الجيد في العملية خاصة ما تعلق بنقص الأعوان المكلّفين بتسيير شبكة المياه لدى وحدة الجزائرية للمياه بولاية بسكرة، وكذا افتقارهم للخبرة اللاّزمة بالنسبة للعمال.
وأشارت ذات المصادر إلى دعوة مديرية الري للجزائرية للمياه لتكوين أعوانها، خاصة في ظل الارتفاع المتزايد لحجم استهلاك هاته المادة الحيوية، حيث يقدر حجم الاستهلاك اليومي للفرد بالولاية، بـ 250 ل / يوميا، متجاوزا بذلك المعدل الوطني المقدر بـ 165 / ل يوميا، ما يعني وجود فائض في كميات المياه المخصصة للاستهلاك اليومي، والمشكلة تتعلق بالتسيير وليس بحجم المياه. وبخصوص التسربات المائية المسجلة ببعض الأحياء والتجمعات السكنية، ترجع إلى قيام المواطنين بعمليات توصيل عشوائية للشبكة تفتقد للتقنيات الحديثة والمواد الضرورية المقاومة ما يجعلها عرضة للتلف والتكسر من حين لآخر.
إضافة إلى قدم بعض الشبكات بمدن وقرى الولاية، خاصة الأحياء الشعبية القديمة ببسكرة وبعض الدوائر الكبيرة جغرافيا، ما حتّم القيام بعدد من العمليات التنموية الهامة الخاصة بتجديد وإعادة تأهيل حوالي 60 بالمائة من القنوات بمختلف الأحياء والشوارع. كما أشارت ذات المصادر من مديرية الري إلى تسجيلها لانشغال آخر يطرح نفسه بحدة خاصة بعدد من مدن الولاية، والمتمثل في نقص سعة التخزين بسبب النقص في عدد الخزانات، رغم إنجاز العديد من الخزانات، على غرار خزان بسعة 3000 متر مكعب بحي المجاهدين بعاصمة الولاية، وآخر بسعة 2000 متر مكعب،  و1000 متر مكعب، إلى جانب تلك المنجزة بمدن ليوة، الحراية ببلدية عين الناقة، الحوش، خنقة سيدي ناجي والقنطرة دخل بعضها حيّز الخدمة، والبعض الآخر مازال في طور الإنجاز.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17799

العدد 17799

الأحد 18 نوفمبر 2018
العدد 17798

العدد 17798

السبت 17 نوفمبر 2018
العدد 17797

العدد 17797

الجمعة 16 نوفمبر 2018
العدد 17796

العدد 17796

الأربعاء 14 نوفمبر 2018