خيراوي نصيرة مفتّشة رئيسيّة للشّرطة:

تعلّمت الصّبر في سلك الأمن 

بشار : جمال دحمان

خيراوي نصيرة مفتش رئيسي للشرطة، التحقت بصفوف الأمن الوطني سنة 1999 بعد أن اجتزت عدة اختبارات بمدارس الشرطة، حيث التحقت  بالمصلحة الولائية للأمن العمومي بأمن بشار الفرقة المرورية، تعلّمت الصبر والعزيمة ليكلّل الجهد وحب جهاز الشرطة في سنة 2002 بتكريم من طرف السيد الوالي كأحسن شرطية، وفي سنة 2003 تمّ تعييني بمصلحة الأمن  الحضري الأول لكن العمل المضني لم يمنعني من متابعة دراستي الجامعية، حيث التحقت بالجامعة المسائية لأنال شهادة الدراسات التطبيقية اختصاص إعلام إلي، وبعد مرور 5 سنوات من العمل  اجتزت امتحانا داخليا، حيث ترقيت إلى رتبة محافظ شرطة بعد تربص دام 06 أشهر بمدرسة الشرطة بعنابة، وفي سنة 2008  نجحت لأرتقي إلى رتبة مفتش شرطة بعد حصولي على شهادة دراسات جامعية تطبيقية اختصاص توثيق. وبفضل العناية التي يوليها سيادة اللواء المدير العام للأمن الوطني للرياضة فقد  انضممت لفريق الرماية بالمسدس الفردي أين حققت عدة  إنجازات من بينها ثلاثة ميداليات ذهبية سنوات 2007، 2010 و2012، حيث تأهلت للمشاركة في بطولة كأس سيادة اللواء  لأظفر بها وبكل جدارة، لكن هذا لم يكن كافيا حيث أني أحلم بالانضمام للفريق الوطني للمشاركة في البطولات الدولية.
هذه النجاحات تعود الى اهتمام القيادة العليا بموظفي جهاز الشرطة من رجال ونساء، الانتماء لصفوف الأمن الوطني هو  مفخرة للمرأة الجزائرية، بالأمس كنّا أمّهات واليوم نحن  مجاهدات جنبا إلى جنب مع أخينا الرجل لنواصل المشوار  ونساند الرجل في مهنة كانت بالأمس القريب حكرا على الرجال، محاولين تجسيد سيادة القيادة الرشيدة في تقريب المؤسسة من المواطن. وبمناسبة عيد المرأة اهدي باقة من الورد الى كل نساء العالم، وخاصة إلى الشرطية الجزائرية.           

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17750

العدد 17750

الجمعة 21 سبتمبر 2018
العدد 17749

العدد 17749

الثلاثاء 18 سبتمبر 2018
العدد 17748

العدد 17748

الإثنين 17 سبتمبر 2018
العدد 17747

العدد 17747

الأحد 16 سبتمبر 2018