تزايد ظاهرة الكلاب المشردة بتندوف

خطر يومي يهدّد المواطنين

تندوف: عويش علي

يشتكي سكان بلديتي تندوف وأم العسل من تفاقم ظاهرة تجوال  الكلاب الضالة داخل النسيج العمراني للمدن والتي باتت مصدر قلق وإزعاج لسكان هذه المناطق وسط تخوّف من استهداف الكلاب المتشردة للمواطنين ومواشيهم والتي تتجوّل ضمن جماعات قد يصل عددها إلى 20 كلباً في بعض الأحيان.
الظاهرة القديمة الجديدة بولاية تندوف ببلديتيها الاثنتين تعرف تزايداً متسارعاً أثار القلق وسط شريحة واسعة من المواطنين ونشر الرعب بين السكان، خاصة في ساعات الفجر الأولى، ما دفع بوالي الولاية الى إصدار ترخيص لمندوبية الأمن يتضمن أوامر صارمة بضرورة وضع حدّ للظاهرة وإبادة الكلاب الضالة وإبعاد خطرها عن المواطنين عبر تنظيم خرجات صيد منظمة بالأسلحة النارية في شوارع مدينة تندوف، من جهة أخرى أعرب بعض المواطنين عن تخوّفهم من استهداف جماعات الكلاب المتشردة لمواشيهم والتي تتجوّل في جماعات يصعب التصدي لها، وهو ما تمّ تسجيله في كل من قرية حاسي منير وبلديتي تندوف وأم العسل أين تمّت إبادة العديد من قطعان الأغنام، وأكد أحد المواطنين أن تفاقم هذه الظاهرة في الآونة الأخيرة يعود إلى الطريقة المتبعة في التخلص في فضلات المطاعم، حيث يتمّ وضع البقايا في الأماكن المخصصة للفضلات المنزلية، وتأخر التخلص منها في الأوقات المحددة لها يزيد من تفاقم الوضع ويفتح شهية الأغنام المتجولة في النهار والكلاب المتشردة ليلاً، داعياً إلى الإسراع في انطلاق عملية الصيد تفادياً لانتقال الخطر إلى المواطنين أو تلاميذ المدارس، من جهة أخرى أكد أحد شهود العيان أن الكلاب المتشردة باتت تحكم في شوارع المدينة خاصة في الساعات الأولى من الفجر وهو ما يثير الرعب بشكل يومي بين رواد المساجد لصلاة الصبح وسط غياب الإنارة العمومية في بعض شوارع المدينة، وبين تعليمات الوالي الصارمة لمحاربة الظاهرة والتأخر في انطلاق العملية يواصل المواطن حبس أنفاسه والتخوف من وقوعه وجبة سهلة للكلاب المتشردة.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17749

العدد 17749

الثلاثاء 18 سبتمبر 2018
العدد 17748

العدد 17748

الإثنين 17 سبتمبر 2018
العدد 17747

العدد 17747

الأحد 16 سبتمبر 2018
العدد 17746

العدد 17746

السبت 15 سبتمبر 2018