مختصرات...

سكان حي الرمال بتقرت يطالبون بتحويل محطة المسافرين الجديدة

يناشد سكان حي الرمال ببلدية تقرت الواقعة على بعد 160 كلم عن عاصمة الولاية ورقلة وزير الأشغال العمومية والنقل للتدخل العاجل من أجل تحويل موقع محطة النقل البري الجديدة إلى خارج المدينة واستغلال هذه المنشأة كهيكل إداري مؤسساتي آخر، خاصة وأن ترقية دائرتهم إلى مقاطعة إدارية جديدة جعلها في حاجة إلى التدعيم بمنشآت إدارية، مؤكدين رفضهم لتواجد المحطة بمحاذاة تجمعهم السكني.
وقد قدّم السكان المحتجون عريضة احتجاج مرفقة بقائمة اسمية ممضية من طرف عدد من سكان الحي ومن بين الأسباب التي برّر بها المحتجون طلبهم هذا والمتمثل في تحويل موقع المحطة الجديدة، خطورتها على المحيط السكاني والأطفال القصر وكبار السن والمرضى والسكان بصفة عامة نظرا للآثار السلبية الصحية والاجتماعية الناجمة عن تواجد هذه المحطة بوسط حي سكاني مكتظ، فضلا عن هزيج محركات الحافلات ومنبهات الصوت ليلا ونهارا واستقطابها لبعض المنحرفين والمتشردين ممن لا مأوى لهم إلا المحطات، مما يعمل على انتشار بعض الآفات الاجتماعية كالسرقة والمخدرات بهذا الحي.
وأوضح المحتجون أنه وعلى الرغم من النداءات السابقة التي دعت إلى توقيف المشروع وعن سبب اختيار هذا المكان للمحطة في الوقت الذي يخضع اختيار كل المحطات الجديدة في العديد من المدن إلى العديد من المعايير والتي يكون أهمها عادة تموقع محطات النقل البري خارج النسيج العمراني رغم رفض السكان وعلى الرغم من عدد من التحفظات عليه والتي حددت في كونها تتواجد في مكان مغلق محاط بالسكنات كما لا يفصل بين المدخل الرئيسي للمحطة وسكنات الحي إلا شارع واحد فقط.
٢٤طفلا يستفيدون من عمليات جراحية في التشوهات الخلقية  
انطلقت بمبادرة من جمعية أحباب المريض الخيرية بورقلة وبالتنسيق مع المؤسسة العمومية الإستشفائية محمد بوضياف ورقلة وفد طبي يضم 5 أطباء مختصين بقيادة البروفيسور هشام شوتري من المستشفى الجامعي سطيف من أجل القيام بعمليات جراحية في التشوهات الخلقية للمسالك البولية عند الأطفال.
وحسب  ما ذكره إبراهيم بقاري العضو بالجمعية في لقائه بـ»الشعب»، فإن هذه العمليات برمجت في فائدة ٢٤ طفلا تمّ إخضاعهم للفحص الطبي الأولي يوم السبت، مشيرا إلى أنا العمليات الجراحية التي تواصلت من الأحد إلى الأربعاء من الأسبوع الماضي قد عرفت توافد عدد كبير من الأولياء واستحسانا من طرف الكثيرين الذين أكدوا على أهمية تواصل مثل هذه المبادرات الهادفة بالأساس إلى تمكين المواطن في المناطق الجنوبية من تلقي العلاج دون عناء التنقل لإجرائها خارج الوطن.
وأكد المتحدث أن الجمعية قد دأبت على تنظيم مثل هذه المبادرات التي تعدّ من صميم مهامها كونها جمعية متخصصة في الجانب الصحي ورعاية المرضى في الولاية، مشيرا إلى أن عدد الطلبات لإجراء هذه العمليات قد فاق ما هو محدّد وأن اختيار الأشخاص المستهدفين لم يخضع لأية معايير عدا أهمية صحة الأطفال الذين يعانون من هذه الحالات.
ملتقى جهوي للوقاية من العنفومكافحته  بالمنشآت الرياضية
يعقد اليوم الملتقى الجهوي للوقاية ومحاربة العنف بالمنشآت الرياضية والذي برمج تنظيمه من قبل مديرية الشباب والرياضة لولاية ورقلة بالمعهد الوطني للتكوين العالي لإطارات الشباب المجاهد أحمد مشري وذلك بمشاركة 3 ولايات وهي ورقلة، غرداية والوادي.
ويهدف اللقاء إلى تقديم قراءة في أسباب انتشار ظاهرة العنف في الوسط الرياضي والأساليب الممكنة للحد منها خاصة وأن مشاهد العنف أصبحت شبه دائمة الحضور داخل الملاعب والمنشآت الرياضية والتي تمتد أحيانا إلى خارجها على غرار ما تشهده عاصمة الولاية ورقلة عقب تنظيم مقابلات كرة القدم، أين يضطر العديد من أصحاب المحلات إلى غلق محلاتهم تخوفا من تكرار السيناريو في كل مرة.
رصدتها:إيمان كافي

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17749

العدد 17749

الثلاثاء 18 سبتمبر 2018
العدد 17748

العدد 17748

الإثنين 17 سبتمبر 2018
العدد 17747

العدد 17747

الأحد 16 سبتمبر 2018
العدد 17746

العدد 17746

السبت 15 سبتمبر 2018