بالرّغم من مشكل مياه السقي بتندوف:

93 عقد امتياز سيدخل حيّز التّنفيذ

تندوف: عويش علي

كشف بوعزة العيد مدير المصالح الفلاحية بولاية تندوف، أن مشكل مياه السقي بالمنطقة مطروح «بشكل قوي جداً»، وهو هاجس يؤرق الفلاحين والمستثمرين في المنطقة، ويعد عائقا أمام قبول ملفات الاستثمار في القطاع الفلاحي في ظل انعدام معرفة تامة بالجيوب المائية بالولاية، موضحا في هذا الاطار أن الدراسة التقنية التي ستنجزها الوكالة الوطنية للموارد المائية ستحدد مستقبلاً إمكانيات الولاية من الثروة المائية، وقدرتها على استيعاب الاستثمار الفلاحي من عدمه، لتبقى طلبات الاستثمار الفلاحي معلّقة لحين استكمال الدراسة من طرف الوكالة الوطنية للموارد المائية.
 من جهة أخرى، أكّد مدير المصالح الفلاحية على توقيع 93 عقد امتياز خاص بالمستثمرات الفلاحية خلال هذه السنة من مجموع 223 مستفيد، و89 عقدا آخر في طور التحضير، موضحاً في حوار خص به «الشعب» أن عملية تسوية العقار الفلاحي التي تشرف عليها لجنة العقار التابعة للدائرة متواصلة وهي «في الطريق الصحيح»، وتمّ إحصاء خلال هذه العملية حوالي 474 مستثمرة استوفت كل الشروط للحصول على التسوية النهائية.
وأضاف مدير المصالح الفلاحية أن كل المشاريع التنموية في القطاع في كل من المحيط الفلاحي «واد الماء» و»واد مهية» مسّها التجميد بالكامل بما في ذلك تهيئة 50 كلم من المسالك الفلاحية و14 منقبا، في حين تتواصل أشغال ربط المحيطات الفلاحية ببلدية تندوف بشبكة الكهرباء، التي تمّ التكفل بشطر منها من طرف صندوق الضمان للجماعات المحلية بغلاف مالي يفوق 13 مليار سنتيم.
وتحصي مديرية المصالح الفلاحية بولاية تندوف حوالي 1579 مربي استفادوا سنة 2017 من حوالي 9760 قنطار من الشعير من تعاونية الحبوب والبقول الجافة، وتدخل هذه العملية في إطار التصدي لهجرة المواشي ولمواجهة موجة الجفاف التي ضربت المنطقة مؤخراً.
وكشفت مصادر لـ «الشعب» أن مخازن الحبوب والأعلاف بتندوف والتي يتم تمويلها بشكل كلي من ولاية بشار باتت فارغة بشكل كلي أمام الطلب المتزايد لهذه المواد، خاصةً وأن المنطقة على أعتاب فصل الصيف، وقد رفع بعض الموالين هذا الالتماس لوالي الولاية مطالبين فيه باستحداث وحدة لتعاونية الحبوب والبقول الجافة بالمنطقة لتسهيل عملية التمويل والحفاظ على استقرار الثروة الحيوانية، وقد استجاب والي الولاية للمقترح، وتمّ تخصيص أرضية لإنجاز وحدة بيع تابعة للتعاونية بمنطقة النشاطات، وتضم المنطقة أزيد من 168700 رأس من المواشي، منها 81548 رأس من الماعز، 63785 رأس من الابل، 41359 رأس من الأغنام و27 رأس من البقر، وفي هذا الاطار توقّع بوعزة العيد مدير المصالح الفلاحية إنتاج 07 قنطار من الأسماك بولاية تندوف مطلع الشهر القادم، مؤكداً أن سلالة الإبل بتندوف تُعد من أجود أنواع الابل وأكثرها إنتاجاً للحليب في العالم حسب الدراسة التي خلص إليها المعهد التقني بالعاصمة، والذي أعطاها الرقم التعريفي (19 / 409 / 2107 الرقيبي)، موضحاً بأن المنتجين المحليين استطاعوا تصدير حوالي 159 رأس من الابل الى خارج الولاية، وهي سابقة في تاريخ المنطقة، ونفى المتحدث وجود أي أمراض بين قطعان المواشي في المنطقة، وهو ما أرجعه إلى المجهودات الجبارة التي تقوم بها المصالح البيطرية بتندوف بالتعاون مع مختلف أسلاك الأمن و المصالح البيطرية بالجمهورية الصحراوية، وكانت المنطقة قد شهدت انتشار للحمى المالطية بالمناطق الرعوية شمال الولاية قادمة من شمال البلاد، حيث فتكت بأزيد من 370 رأس من الغنم سنة 2015 و53 رأس سنة 2016.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17798

العدد 17798

السبت 17 نوفمبر 2018
العدد 17797

العدد 17797

الجمعة 16 نوفمبر 2018
العدد 17796

العدد 17796

الأربعاء 14 نوفمبر 2018
العدد 17795

العدد 17795

الثلاثاء 13 نوفمبر 2018