تحسن في الصحة الجوارية بولاية بسكرة

مرافق جديدة وتوأمة مع مؤسسات استشفائية وتكوين مستمر

بسكرة: لموشي حمزة

يشهد قطاع الصحة بولاية بسكرة تحسنا كبيرا في السنوات الأخيرة، بفضل المجهودات الجبارة التي تبذلها المصالح المعنية في تحسين الخدمات الصحية وتقريبها من المواطنين في مختلف مناطق الولاية، من خلال تعزيز الصحة الجوارية، حيث أشارت مصادر طبية عليمة من مديرية الصحة والسكان وإصلاح بولاية بسكرة إلى نجاح عملية إعادة الهيكلة التي باشرها القطاع في السنوات الأخيرة.
ويتوفر قطاع الصحة على عديد المرافق الصحية الهامة على غرار مؤسسة استشفائية متخصصة في طب متخصصة في طب النساء والتوليد وطب الأطفال ومؤسسات صحة جوارية وأخرى خاصة بمختلف الأمراض تتوفر على طواقم طبية متخصصة وتجهيزات حديثة سمحت بضمان الفعالية في التكفل بانشغالات الساكنة على مستوى المحيط الصحي والنجاعة في التكفل بالحالات المرضية ومواكبة متطلبات العصرنة.
وقد أولى السيد احمد كروم والي بسكرة أهمية بالغة لهذا القطاع من خلال عديد الخرجات الميدانية التفقدية لمختلف المرافق التابعة للصحة بالولاية وكذا الاجتماعات الدورية مع المسؤولين لبحث أنجع طرق التكفل بالمرضى خاصة بالمناطق النائية بالولاية.
وقد استقبل، احمد كروم المسؤول الأول على الهيئة التنفيذية ببسكرة وفدا طبيا متخصصا رفيع المستوى، تنفيذا لمحتوى الاتفاقية المبرمة بين المصالح الاستشفائية لولاية بسكرة ووهران أين أجرى فحوصات طبية وعمليات جراحية تطوعية في مختلف الاختصاصات الطبية، لاسيما منها طب النساء، القلب والشرايين، الكلى حيث قام هذا الوفد الطبي بإجراء عمليات جراحية بمستشفى طولقة، أولاد جلال وبسكرة.  وقد لاقت هذه العملية حسب ما أفادت به خلية الإعلام والاتصال للولاية، استحسانا وارتياحا كبيرين لدى ساكنة ومواطني الولاية، كما تمّ إقامة حفل استقبال على شرف هذا الوفد من طرف السيد الوالي عرفانا وتقديرا للمجهودات المبذولة والخدمات الإنسانية المقدمة في خدمة الصحية العمومية، مثمنا هذه المبادرات الصحية الخيرية التطوعية ذات البعد الإنساني.  وتجدر الإشارة أن هذه المبادرة قد سبقتها مبادرات مماثلة أشرف عليها وقادها أطباء أخصائيين من الجزائر ومختصين من مستشفيات فرنسية عريقة على غرار ليل، ليون.
وفي هذا الإطار، تمّت برمجة إجراء 100 عملية جراحية ببسكرة في إطار تجسيد برنامج التوأمة بين المؤسسات الإستشفائية الجامعية مع مستشفيات ولايات الجنوب والهضاب العليا، حسب ما أفاد به محمد العايب المدير الولائي للصحة والسكان ببسكرة في تصريحات صحفية.
 وتندرج هذه العمليات الجراحية في إطار تقريب الصحة من المواطن وتعزيز فرص التعاون بين مختلف المرافق الصحية بالوطن، حيث أشرف طاقم طبي مختص من المركز الاستشفائي الجامعي بوهران بإجراء تدخلات جراحية دقيقة في الجراحة العامة وجراحة العظام وطب النساء والتوليد والتخدير والإنعاش، حيث كانت المناسبة فرصة لتلقي وتكوين بعض الأطباء بمستشفيات بسكرة من قبل نظرائهم بمستشفى وهران الجامعي، خاصة ما تعلّق بتكوين الأطباء الممارسون والأعوان شبه الطبيون العاملون في المؤسسات الصحية من خلال مجموعة من الدروس النظرية والتطبيقية.
وقد خصّت هذه العمليات لفائدة المرضى الفقراء والمعوزين من مختلف مناطق بسكرة في إطار التضامن معهم، وكذا لتفادي تنقلهم إلى المراكز الاستشفائية المتواجدة ببعض ولايات الوطن بالشمال، وما ينتج عن ذلك من إثقال لكاهلهم بالتكاليف المادية والصحية، تتبع بفحوصات طبية وعمليات جراحية لفائدة المرضى بالمؤسسة العمومية الاستشفائية بطولقة والمؤسسة العمومية الاستشفائية بأولاد جلال والمؤسسة المتخصصة في أمراض النساء والتوليد بعاصمة الولاية، كونها أكثر المرافق الصحية بالولاية اكتظاظا بالمرضى. كما تدعّم في سياق متصل قطاع الصحة بالولاية من وحدة جديدة لتصفية الدم والكلى تمّ تجهيزها بالعتاد الطبي اللازم بالمؤسسة الإستشفائية ببلدية زريبة الوادي، ومن شأن فتح هذه الوحدة التخفيف من معاناة المرضى المصابين بالقصور الكلوي ببلديات الجهة الشرقية من الولاية وتجنيبهم التنقل بشكل دوري إلى المؤسسات الاستشفائية لتصفية الدم على مسافات تفوق الـ160 كلم باتجاه عاصمة الولاية بسكرة. ويتوفر المرفق الصحي على 5 أجهزة جديدة لتصفية الدم والكلى ستضمن التكفل في مرحلة أولى بـ15 مريضا يوميا من الذين يعانون القصور الكلوي، يتكفل بهم طاقم طبي متكون من أطباء وأعوان شبه طبيين تلقوا تكوينا متخصصا على مستوى المؤسسة العمومية الاستشفائية بشير بن ناصر بعاصمة الولاية.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17799

العدد 17799

الأحد 18 نوفمبر 2018
العدد 17798

العدد 17798

السبت 17 نوفمبر 2018
العدد 17797

العدد 17797

الجمعة 16 نوفمبر 2018
العدد 17796

العدد 17796

الأربعاء 14 نوفمبر 2018