إليزي

مرضى القصور الكلوي يعانون

بشار: دحمان جمال

كشف لنا المواطن «ع - يونس» من ولاية إليزي عن قلق مرضى القصور الكلوي المزمن عن قلقهم من العطب المستمر لماكينات تصفية الدم، والذي أصبح يشكّل خطرا دائما على حياتهم، من حيث طول الوقت وعملها المتقطّع، وفي بعض الأحيان يقتصر كونه شكليا فقط، حيث يجد المريض نفسه مثلما دخل للمصلحة يخرج منها بعد قضاء مدة لا تقل عن أربع ساعات دون جدوى عملية التصفية، مقارنة بالمقاييس المعمول بها بالمصلحة.

كما ناشد الجهات الوصية على الصحة وحتى ذوي البر والإحسان بالمنطقة تقديم يد المساعدة لفئتهم، والتي تعتبر جد حسّاسة بين أوساط المجتمع، وحياتهم ترتبط بماكينات تصفية الدم. ومن جهة أخرى، أوضح عدم وجود التقنيين في الصيانة بالمصلحة لانتظار قدومهم من الجزائر العاصمة، وأن المشكل في آلات تصفية الدم يكمن في عدم وجود عدد كبير منها، وأن صيانتها بحكم تكنولوجيا صنعها دقيقا تتطلّب وقتا كبيرا قد يتجاوز الأربع ساعات، مع إشكالية توفر قطع الغيار والتي لا تتمكن منها المصلحة إلا عن طريق متعامل واحد على المستوى الوطني، متواجد بالجزائر العاصمة.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17749

العدد 17749

الثلاثاء 18 سبتمبر 2018
العدد 17748

العدد 17748

الإثنين 17 سبتمبر 2018
العدد 17747

العدد 17747

الأحد 16 سبتمبر 2018
العدد 17746

العدد 17746

السبت 15 سبتمبر 2018