شباب تندوف يطلب المزيد من النشاطات الترفيهية

دعم المبادرات ما يزال محتشما

تندوف: عويش علي

شهدت ولاية تندوف تنظيم مسابقة «كروس فيت» الخاصة برفع الأثقال وكمال الأجسام في تجربة هي الثانية من نوعها، وسط مشاركة قوية من شباب الولاية حضرها رئيس دائرة تندوف وعدد من مسؤولي قطاع الرياضة، المسابقة التي نظمتها الرابطة الولائية للرياضة للجميع بولاية تندوف لاقت استحسان الجمهور والمشاركين الذين بلغ عددهم 15 مشاركاً تنافسوا في جو رياضي للظفر بالمراتب الأولى.

عن أجواء المنافسة، رصدت «الشعب» أصداء بعض المشاركين في المسابقة والذين استحسنوا المبادرة، داعين الى تنظيم المزيد من التظاهرات الشبانية المتنفس الوحيد لشباب المنطقة والتي من شأنها صقل مواهب الشباب وإبراز قدراتهم الرياضية. وعلى هامش التظاهرة أكد «أناتوف عبد الوهاب» نائب رئيس النادي الرياضي «آثار الرماضين» على وجود عدة مشاكل تتخبّط فيها الجمعيات الشبانية والنوادي الرياضية والتي أثرت سلباً على نشاطاتها مؤخراً، وأرجع المتحدث جملة المشاكل المسجلة الى «تقاعس الجهات المعنية» بالولاية والتي حالت دون استفادة هذه الجمعيات من الإعانات المالية المقدمة من طرف الصندوق الولائي لدعم مبادرات الشباب في وقتها، وأضاف المتحدث أن الجمعيات الشبانية تفتقر إلى مقرات حتى يتسنى لها تنظيم ملفاتها بالإضافة إلى «انعدام» اللوازم الرياضية، موضحاً بأن الارادة الرياضية موجودة، مطالبين والي الولاية للتدخل من أجل تنظيم يوم دراسي لاستقطاب الممولين، وفي سياق متصل أكد «سالم علي» رئيس الرابطة الولائية للرياضة للجميع بولاية تندوف أن النشاطات الرياضية والثقافية والسينمائية بالولاية شهدت تراجعاً ملحوظاً في حين اختفت بعض النشاطات الوطنية التي كانت تقام في وقت سابق على غرار المهرجان الوطني لألعاب القوى والمهرجان الوطني للرياضة النسوية، موضحاً بأن مشكل الهياكل الشبانية والرياضية غير مطروح في الولاية وهي قادرة على احتضان كل النشاطات سواء محلية، جهوية ووطنية، ولكن يبقى تأطير هذه الهياكل «حجر عثرة» يحول دون تنفيذ البرامج السنوية للجمعيات الشبانية في انتظار رفع التجميد عن المناصب المالية في قطاع الشباب والرياضة، وأضاف المتحدث أن الجمعيات الشبانية بالولاية تطالب من وقت لآخر برفع قيمة الاعانات المالية المقدمة والتي ـ حسب المتحدث - لم تعد تكفي لتنظيم نشاطات نوعية تتماشى وتطلعات الشباب، موضحاً بأن شباب المناطق النائية بالولاية متعطش للنشاطات الرياضية والثقافية ومقصي من العديد من التظاهرات وسط إقبال ضعيف للشباب على الجمعيات والنوادي الشبانية. بلدية تندوف وبلسان «جايز إلياس» رئيس لجنة الشؤون الاجتماعية، دخلت مؤخراً على الخط وانتهجت سياسة خاصة تجاه الشباب، فالمجلس الشعبي لبلدية تندوف الذي يضم العديد من الكفاءات الشابة يراهن على النهوض بقطاع الشباب والرياضة السبيل الوحيد لكسر الروتين الذي تعيشه المنطقة من خلال دعم الأندية الرياضية والعمل على برمجة مشاريع شبانية على غرار إنجاز المسابح بالتعاون مع مديرية النشاط الاجتماعي بما يتماشى وتطلعات الشباب، وأضاف المتحدث أن ملفي السكن والتوظيف هما هاجس الشباب في المنطقة مؤكداً على أن الوضع الراهن أحسن بكثير مما كان في السابق بفضل مجهودات الدولة في هذا المجال وسعيها الدائم للنهوض بواقع الشباب في المنطقة.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17821

العدد 17821

السبت 15 ديسمبر 2018
العدد 17820

العدد 17820

الجمعة 14 ديسمبر 2018
العدد 17819

العدد 17819

الأربعاء 12 ديسمبر 2018
العدد 17818

العدد 17818

الثلاثاء 11 ديسمبر 2018