مدير البيئة لولاية تندوف:

الفضاءات تحوّلت إلى مفرغة مفتوحة على الطبيعة

كشف «عبد الله مواتسي» مدير البيئة بولاية تندوف لـ»الشعب» عن الكميات الهائلة التي تفرزها الولاية من النفايات، مؤكدا أن ما معدله 52 طنا من النفايات يتم انتاجها يومياً في كل من تندوف وأم العسل وهي نسبة مرتفعة مقارنة بالتعداد السكاني للبلديتين، واعتبر المتحدث أن الأكياس البلاستيكية بولاية تندوف «باتت تشكل كارثة بيئية بكل المعاني» مشيراً إلى أن حجم النفايات المرفوعة في إطار حملات النظافة الولائية التي تتمّ بشكل دوري وبإشراف مباشر من والي الولاية لم تتجاوز 25 % من حجم النفايات الهامدة بالولاية، مشيرا في هذا الإطار أن إعادة رسكلة النفايات البلاستيكية مكّنت من استرجاع 251 طن من البلاستيك خلال السنة الفارطة.  وتحوّلت مدينة تندوف إلى مفرغة عمومية مفتوحة على الهواء رغم حملات النظافة التي يقودها والي الولاية شخصياً كلما خرج الأمر عن السيطرة تُجنّد لها إمكانيات ضخمة وتتضافر فيها جهود الإدارة وفعاليات المجتمع المدني، فالمدينة ذات التعداد السكاني المنخفض نسبياً مقارنةً بالولايات الأخرى باتت اليوم ترزح تحت رحمة أكوام من النفايات ونقاط سوداء عجزت السلطات المحلية عن القضاء عليها بشكل نهائي، تُضاف إلى ذلك ظاهرة الرمي العشوائي للنفايات المنزلية ومخلفات أشغال البناء، ناهيك عن الأغنام المتجوّلة والكلاب الضالة التي باتت مسلسل يومي تتوالى حلقاته على مرأى ومسمع من السلطات، فظاهرة الأغنام المتجولة في شوارع المدينة ورغم انخفاضها بشكل محسوس في السنوات الأخيرة إلا أنها تبقى عائقا يحول دون نجاح حملات التشجير التي تقوم بها محافظة الغابات وبعض رؤساء الأحياء والجمعيات التي تعنى بالبيئة، في حين يتزايد خطر الحيوانات الضالة على صحة وأمن المواطنين وممتلكاتهم وسط دعوات لتفعيل دور جمعية «الريم» للصيد والتدخل لإنقاذ ما يمكن إنقاذه. من جهتها أكدت «شيماء شراد» رئيسة المكتب الولائي للمنظمة الجزائرية لحماية وإرشاد المستهلك، ومحيطه أن المواطن في ولاية تندوف يعيش في «بيئة مزرية» لاعتبارات عديدة، منها قرب المفرغة العمومية من سكان حي الحكمة والنتائج الكارثية التي نجمت عن إنجاز محطة إعادة تصفية المياه المستعملة بالقرب من التجمعات السكنية وانتشار الاكياس البلاستيكية في شوارع المدينة في مشهد ينبئ «بكارثة بيئية» وهوما دفعنا  ـ تضيف المتحدثة - إلى تنظيم الحملة التحسيسية «قفتي في يدي» للحد من استعمال الأكياس البلاستيكية في المنازل استبدالها بالقفة والأكياس الورقية، وأضافت المتحدثة أن سكان حي الحكمة قد تضرروا بشكل كبير بفعل الروائح ودخان الحرائق المنبعثة من المفرغة العمومية، مؤكدةً في الوقت ذاته عن عزم المكتب الولائي للمنظمة الشروع في مراسلة وزير الداخلية ووزيرة البيئة وفي الأمر إذا لم «تتجاوب» السلطات المحلية بالولاية مع مطالبهم بتحويل المفرغة في أقرب وقت ممكن.
وفي سياق متصل، أشاد مدير البيئة بالولاية بالوعي الكبير الذي يتحلى به عمال النظافة ببلدية تندوف والذين استفادوا من توجيهات تتعلق في مجملها بطرق تفريغ النفايات والتصدي لظاهرة الحرق العشوائي، وأضاف المتحدث أن بلدية تندوف استفادت من مشروع إنجاز مركز تقني للردم ولكن مسّه التجميد، ولحين رفعه يبقى سكان حي الحكمة في معاناة متواصلة مع دخان حرائق نفايات المفرغة العمومية، وهي نفس المعاناة المسجلة لسكان أحياء أخرى مع البعوض والروائح المنبعثة من محطة تصفية المياه المستعملة.
يطالب شباب ولاية تندوف بإعادة بعث ورشات الجزائر البيضاء التي كان لها الدور الكبير في امتصاص البطالة والمحافظة على نظافة بعض الشوارع الرئيسية، حيث شهدت هذه المشاريع التابعة لقطاع التضامن الوطني توقفاً تاماً منذ سنوات ليلقي بظلاله على شوارع المدينة التي باتت اليوم تحت رحمة انتشار الأكياس البلاستيكية والنفايات المنزلية والتي أصبحت هي الأخرى مرتعاً للأغنام المتجولة، من جهة أخرى، سجلنا غياب تام للمساحات الخضراء وحملات تشجير حقيقية بالولاية رغم تشبّع مشتلة الغابات بأنواع كثيرة من الفسائل المحلية وغيرها، ما تعيشه ولاية تندوف مؤخراً، فبالرغم من تأسيس العديد من النوادي الخضراء على مستوى المؤسسات التعليمية ووجود جمعيات تعنى بالمحافظة على الغطاء النباتي، إلا أن التشجير بالولاية يبقى مجرد نشاط ثانوي في المناسبات والأعياد الوطنية.
تندوف: عويش علي

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17799

العدد 17799

الأحد 18 نوفمبر 2018
العدد 17798

العدد 17798

السبت 17 نوفمبر 2018
العدد 17797

العدد 17797

الجمعة 16 نوفمبر 2018
العدد 17796

العدد 17796

الأربعاء 14 نوفمبر 2018