الإستهلاك تجاوز المليون سنتيم لدى الزبون

التخفيضات لم تحل المشكل حتى الآن والمكيفات لا تتوقف طيلة اليوم

ورقلة: إيمان كافي

يعد بلوغ فاتورة الكهرباء حدّها الأقصى خلال فصل الصيف بالنسبة للمواطن المحلي بورقلة والتي قد يعرض التأخر في دفعها إلى قطعها عنه من بين أكثر المواضيع التي يتكرّر طرحها بدخول فصل الفصل من كل سنة وارتفاع درجات الحرارة التي تؤدي بالمواطن إلى استغلال الطاقة الكهربائية بصفة مضاعفة عن بقية أيام السنة.

ونظرا لطبيعة المنطقة الصحراوية المعروفة بحرارتها التي تمتد لفترة طويلة من السنة ويضطر المواطن إلى الاحتماء منها عبر مضاعفة استغلاله للطاقة الكهربائية باستخدام المكيفات الهوائية لمدة ساعات متواصلة، مما يؤدي إلى ارتفاع ملموس في فاتورة الكهرباء يصل متوسط معدلها حسب استطلاع لبعض المواطنين إلى ما يفوق المليون سنتيم لدى الزبون الواحد، لذلك لطالما شكل غلاء فاتورة الكهرباء جدلا كبيرا بين المواطنين الذين يضطرون إلى الاحتجاج في كل مرة من أجل الارتفاع الكبير في فاتورة الكهرباء التي تثقل كاهلهم.
وعلى الرغم من تخفيض التسعيرة لسكان الجنوب بنسبة 65 بالمائة طبقا لقانون المالية لسنة 2017 الذي رفع من سقف نسبة تخفيض تسعيرة الكهرباء في الجنوب إلى 65 بالمائة حيز الخدمة، كما سبق وأكد المدير العام لشركة سونلغاز أن سكان الجنوب قد استفادوا من هذه التخفيضات في فواتير الكهرباء منذ بداية السنة 2017، وفقا لما جاء به قانون المالية 2017 والذي تضمن ـ حسبه ـ إجراءات لتدعيم سكان الجنوب الذي يعتبرون الأكثر استهلاكا للطاقة خاصة خلال فصل الصيف، حيث ترتفع درجات الحرارة ويتزايد استعمال الطاقة الكهربائية بنسبة زيادة أكثر من 40 % من أرقام الفواتير، لذلك فإن مبالغ الفواتير التي يدفعها المواطن المحلي تبقى جد مرتفعة في ظل الظروف المناخية الصعبة التي تضطره إلى البقاء لساعات طويلة من النهار وحتى ليلا أحيانا داخل أماكن مكيفة.
وعلى الرغم من هذه التخفيضات في تسعيرة فاتورة الكهرباء لسكان الجنوب والتي جاءت نتيجة القلق بعدة ولايات على غرار ورقلة، الوادي، أدرار وبشار، والذين أعربوا عن رفضهم للزيادات التي أعلن عنها آنذاك في تكاليف الفواتير بهذه المناطق التي تسجل درجات حرارة تصل إلى مستويات قياسية، خاصة خلال فصل الحر، أين يتزايد استعمال الطاقة الكهربائية والمكيفات الهوائية التي تبقى تستخدم على مدار ثلاثة أرباع السنة أيضا، فإن ديون سونلغاز لدى زبائنها يبقى طرحا قائما في كل مرة كذلك وقد لجأت الشركة السنة الماضية قبل دخول فصل الصيف إلى قطع التيار الكهربائي على الزبائن الذين تراكمت ديونهم لتفادي تسجيل هذا الرقم من الديون المترتبة عن سونلغاز في الجنوب التي قدرت خلال شهر جانفي من سنة 2017 بـ58 مليار دينار من بينها 30 مليار دينار ديون غير مسددة من المؤسسات الخاصة والعمومية و28 مليار دينار لدى زبائنها العاديين.
مساع حثيثة للقضاء على مشكل الإنقطاعات  
ويضع مجمع سونلغاز كما سبق وأكد الرئيس المدير العام لمجمع سونلغاز محمد عرقاب خلال زيارته إلى ولاية ورقلة هدفا أساسيا يسعى إلى تحقيقه وهو يرتبط بتدعيم الإنتاج وتوسيع تغطية شبكة توزيع الكهرباء عبر الولاية وتدعيم التموين بالطاقة، وفي هذا السياق أنجزت مديرية توزيع الكهرباء والغاز بورقلة في إطار برامجها الاستثمارية المختلفة 270 محول كهربائي بغلاف مالي معتبر قدر بـ274 مليار سنتيم والذي يندرج ضمن برنامجها المسطر لتعزيز وتجديد مختلف الشبكات الكهربائية.
كما وصل التعداد الإجمالي للمحولات الكهربائية إلى 4821 محول كهربائي، موزعة عبر كافة أحياء وبلديات الولاية، وحققت نسبة التغطية بالكهرباء في الولاية ورقلة 98 في المائة وبالإضافة إلى هذا فقد عملت المديرية خلال الأربع سنوات الفارطة على إنشاء 453 كيلومتر من الشبكات الكهربائية منخفضة ومتوسطة التوتر، منها الهوائية والأرضية ليكون بذلك طول الشبكة الإجمالية للكهرباء في الخدمة 8654 كلم، وتسعى ذات الهيئة من خلال تعزيز وتجديد مختلف الشبكات الكهربائية إلى العمل على تحسين نوعية الخدمات المقدمة والاستجابة للطلب المتزايد على الكهرباء وتخفيض نسبة الانقطاعات الكهربائية.
تجدر الإشارة أيضا إلى أن المصالح المذكورة قد سطّرت مخططا اتصاليا يعنى بتوعية زبائنها ودعوتهم للترشيد في استهلاك الطاقة الكهربائية من أجل تجاوز مشكل الانقطاعات من جهة والاقتصاد في فواتير الكهرباء من جهة أخرى.
إذ بلغت ديون مديرية توزيع الكهرباء والغاز بورقلة لدى زبائنها خلال الثلاثي الأول من سنة 2018 حوالي 165 مليار سنتيم ومن بين هذه المستحقات 35 مليار سنتيم ديون الإدارات والمؤسسات سواء كانت خاصة أو عمومية.
وكشفت الشركة الجزائرية لتوزيع الكهرباء والغاز في وقت سابق أن حجم ديون الزبائن العاديين وصل إلى 70 مليار سنتيم، وهو ما يؤثر سلبا على حجم استثمارات المديرية والمشاريع التي من شأنها أن تخدم الزبون بالدرجة الأولى، لذا تعمل المديرية على تحصيل ديونها بإتباع مختلف الطرق القانونية، خاصة لدى الزبائن العاديين الذين ارتفع عددهم خلال الثلاثي الأول لسنة 2018 بـ17ٌ50 زبون جديد بالنسبة للكهرباء، ليصل بذلك إجمالي عدد زبائن المديرية بالنسبة للكهرباء 163754 زبون.
وحسب نفس المصادر، فإن مديرية التوزيع بورقلة سخرت آليات جديدة وسهلة من شأنها أن تسهل على المواطن تسديد فواتير استهلاكهم وبكل أريحية على غرار الدفع عن طريق الأنترنت والدفع عن طريق البطاقة البنكية، إضافة إلى الإطلاع على الآليات الجديدة لتحسيس الزبائن بأهمية ترشيد استهلاك الطاقة والاستعمال العقلاني للكهرباء للتقليل من حجم فواتيرهم والحفاظ عليها للأجيال القادمة وعبر تنظيم قوافل مكونة من فرق تضم إطارات للشركة تجوب مختلف أنحاء الولاية.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17799

العدد 17799

الأحد 18 نوفمبر 2018
العدد 17798

العدد 17798

السبت 17 نوفمبر 2018
العدد 17797

العدد 17797

الجمعة 16 نوفمبر 2018
العدد 17796

العدد 17796

الأربعاء 14 نوفمبر 2018