وسيلة تجميل أصيلة لا يمكن الاستغناء عنها

الوشم بالحناء الطّبيعية تقليد أصيل في أوساط المرأة الغرداوية

 

 

 

لا زالت طريقة وشم اليدين بالحناء الطبيعية، والتي أصبحت تضاف إليها استعمال رموز وأشكال عصرية، وكذا وضع الكحل في العيون وسواك الشفاهي تحتفظ بقيمتها باعتبار أنها وسائل تجميل تقليدية لا يمكن الإستغناء عنها لدى المرأة الغرداوية، والتي يكثر استعمالها خاصة بمناسبة الإحتفال بالأعياد الدينية .

وبغرض التزيين والتجميل سيما في مناسبات العيد ي تتهافت المرأة بغرداية على اقتناء مواد التجميل الطبيعية المتوارثة من الأسلاف، سيما منها الحناء الطبيعية، وعادة ما يتم تفضيل استعمال نوع أوراق الحناء الطبيعية المنتجة بولايتي بسكرة والوادي، حيث يتم اعتمادها في تحضير خلطة الحناء المخصصة للتجميل النسوي والوشم بالحناء مع استعمال بعض الأشكال والرموز العصرية التي كثيرا ما تكون مستوحاة من المحيط البيئي.
وباعتبارها رمزا للفرحة واللمة العائلية والبركة، فإن طريقة الوشم بالحناء الطبيعية السريعة الزوال كانت تمارس منذ آلاف السنين من قبل المرأة بالمنطقة على شكل خلطة تشبه تلك المستعملة لتلوين الشعري وتزيين الأصابع والأظافر وأكف اليدين مثلما شرحت الحاجة «سعيدية» من حي ثنية المخزن بجنوب مدينة غرداية.
وأضافت أن كل امرأة تساهم في تحضير خلطة الحناء المستعملة للوشم أو النقش على اليدين، مشيرة الى أن وصفة التحضير تختلف من امرأة إلى أخرى، حيث يتم تجفيف أوراق الحناء الطبيعية وطحنها حتى تتحول إلى مسحوق، ويضاف إليها ماء دافئ لتتحول إلى خلطة متماسكة التي تزين بها راحتي اليدين والشعر والقدمين.
ويعرف عن الحناء أنها تحمل معاني البركة، وكثيرا من الفوائد من بينها علاج بعض الأمراض التي تصيب الطبقة الجلدية لليدين أو القدمين كالطفيليات وتعد ترياقا لإعادة الجلد إلى حالته الطبيعية، كما أوضح من جهته أحد بائعي الأعشاب.
 ولذلك ومع اقتراب الأعياد الدينية وحفلات الزفافي تشهد محلات بيع الأعشاب تهافتا كبيرا من قبل العنصر النسوي بالخصوص بغرض اقتناء أوراق الحناء الطبيعية المنتجة بولايتي بسكرة والوادي.

حفل خاص لوضع الحناء     
 وعادة ما يتم وضع الحناء في أجواء اللمة العائلية، حيث سينيات الشاي التي تزين الجلسة وأحيانا أخرى تعد الولائم، ويستمر هذا الحفل الخاص لعدة ساعات التي تقوم خلالها النسوة بالإبداع في الرسم بالحناء، ووضع أشكال  على ظاهر وباطن اليدين.   
ويتم استعمال عدة أدوات لهذا الغرض ومن بينها محاقن بدون إبرة من مختلف الأحجام التي تستخدم بدقة متناهية ومهارة مذهلة، حيث تستسلم اليدين للنسوة المحترفات في فن الوشم بالحناء لرسم ووضع رموز وأشكال في غاية الجمال، ممّا يزيدها سحرا لمظهرها.   
ويبقى الوشم بالحناء الطبيعية من أكثر مواد التجميل التقليدية تهافتا وتفضيلا والأكثر انتشارا بالنسيج الإجتماعي لمنطقة غرداية، ذلك أن الحناء بحد ذاتها غير مؤذية، حيث وبغرض تعميق لونها تقوم المحترفات بإضافة مادة برافينين أوحناء داكنة اللون، والتي يمكن أن تتسبب في حساسية للجلد وظهور بثور جلدية، كما يحذّر الطبيب مصطفة خنين.
وتشهد تلك الرسوم والرموز المستعملة في الوشم بالحناء إقبالا عليها على شبكات التواصل الاجتماعي، حيث تحاول كل امرأة

 

 

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17496

العدد 17496

الإثنين 20 نوفمبر 2017
العدد 17495

العدد 17495

الأحد 19 نوفمبر 2017
العدد 17494

العدد 17494

السبت 18 نوفمبر 2017
العدد 17493

العدد 17493

الجمعة 17 نوفمبر 2017