حالة وجدانية لرقة القلوب

مظاهرالرحمة وأثرها في دعوة الرســــول

إن الرحمة مظهر من مظاهر سماحة الأخلاق في الإسلام، يقول أبو البقاء الكفوي: «الرحمة حالة وجدانية تعرض غالباً لمن به رقة القلب وتكون مبدأ للانعطاف النفساني الذي هو مبدأ الإحسان». والرحمة من صفات الله عزَّ وجلَّ قال تعالى: {وَرَبُّكَ الْغَفُورُ ذُو الرَّحْمَةِ لَوْ يُؤَاخِذُهُم بِمَا كَسَبُوا لَعَجَّلَ لَهُمُ الْعَذَابَ بَل لَّهُم مَّوْعِدٌ لَّن يَجِدُوا مِن دُونِهِ مَوْئِلاً}، (الكهف الآية 58).ورحمة الله خير من كل شيء قال تعالى: {أَهُمْ يَقْسِمُونَ رَحْمَةَ رَبِّكَ نَحْنُ قَسَمْنَا بَيْنَهُم مَّعِيشَتَهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَرَفَعْنَا بَعْضَهُمْ فَوْقَ بَعْضٍ دَرَجَاتٍ لِيَتَّخِذَ بَعْضُهُم بَعْضاً سُخْرِيّاً وَرَحْمَتُ رَبِّكَ خَيْرٌ مِّمَّا يَجْمَعُونَ}، (الزخرف الآية 32). ورحمة الله واسعة قال تعالى: {وَلاَ تُفْسِدُواْ فِي الأَرْضِ بَعْدَ إِصْلاَحِهَا وَادْعُوهُ خَوْفاً وَطَمَعاً إِنَّ رَحْمَتَ اللّهِ قَرِيبٌ مِّنَ الْمُحْسِنِينَ}، (الأعراف الآية 56). والرحمة من صفات الأنبياء عليهم السلام، قال تعالى: {فَبِمَا رَحْمَةٍ مِّنَ اللّهِ لِنتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنتَ فَظّاً غَلِيظَ الْقَلْبِ لاَنفَضُّواْ مِنْ حَوْلِكَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الأَمْرِ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللّهِ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ}، (آل عمران الآية 159)، وجعل الله الرحمة من صفات النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ وأصحابه رضي الله عنهم، قال الله تعالى: {مُّحَمَّدٌ رَّسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاء عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاء بَيْنَهُمْ تَرَاهُمْ رُكَّعاً سُجَّداً يَبْتَغُونَ فَضْلاً مِّنَ اللَّهِ وَرِضْوَاناً سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِم مِّنْ أَثَرِ السُّجُودِ ذَلِكَ مَثَلُهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَمَثَلُهُمْ فِي الْإِنجِيلِ كَزَرْعٍ أَخْرَجَ شَطْأَهُ فَآزَرَهُ فَاسْتَغْلَظَ فَاسْتَوَى عَلَى سُوقِهِ يُعْجِبُ الزُّرَّاعَ لِيَغِيظَ بِهِمُ الْكُفَّارَ وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ مِنْهُم مَّغْفِرَةً وَأَجْراً عَظِيماً}، (الفتح الآية 29). قال ابن كثير: «يخبر الله تعالى عن محمد صلوات الله عليه أنه رسوله حقاً بلا شك ولا ريب، وهو مشتمل على كل وصف جميل ثم ثنّى بالثناء على أصحابه بأنهم أشداء على الكفار رحماء بينهم وهذه صفة المؤمنين أن يكون أحدهم شديداً عنيفاً على الكفار، رحيما براً بالأخيار، غضوباً في وجه الكافر ضحوكاً بشوشاً في وجه أخيه المؤمن». ولقد أوصى الله عباده المؤمنين بالرحمة فيما بينهم، قال تعالى: {ثُمَّ كَانَ مِنَ الَّذِينَ آمَنُوا وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ وَتَوَاصَوْا بِالْمَرْحَمَةِ}، (البلد الآية 17). وقد دلت أحاديث السُّنة النبوية على رحمة رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ بأمته صغيرها وكبيرها. فعن قتادة رضي الله عنه عن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال: ((إني لأقوم في الصلاة أريد أن أطول فيها، فاسمع بكاء الصبي فأتجوز في صلاتي كراهية أن أشقّ على أمه)) سنن أبي داود وعن ابن مسعود رضي الله عنه قال: «أتى رجل النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ فقال: «إني لأتأخّر عن صلاة الغداة من أجل فلان مما يطيل بنا»، قال: «فما رأيت رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ قط أشد غضباً في موعظة منه يومئذ». قال: فقال: ((يا أيها الناس إن منكم منفرين، فمن أم الناس فليتجوز، فإن خلفه الضعيف والكبير وذا الحاجة)).
ـ إن غضب النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ وإنكاره الإطالة في الصلاة وإلحاق المشقة بالمصلين دليل على رحمته ـ صلى الله عليه وسلم ـ بالمدعوين؛ حيث أراد النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ أن يؤكد للدعاة من بعده تأكيداً عملياً على أهمية الرحمة وأثرها على المدعوين، حتى إنه ـ صلى الله عليه وسلم ـ كان يقوم للصلاة يريد إطالتها، ولكنه يتجوز فيها لسماعه بكاء صبي، وكذلك غضبه لإطالة الصلاة مما يؤدي إلى التنفير، حتى إن بعض الناس يصر على الإطالة في الصلاة ويعد ذلك أمراً لا بد منه، متغافلاً عن ظروف الناس وحاجاتهم وأحوالهم الصحية، إن السماحة والرحمة لها أثر عظيم في الدعوة إلى الله تعالى. ومما يدل على سماحة أخلاقه ـ صلى الله عليه وسلم ـ ما جاء في هذا الحديث، فعن أُسامة بن زيد رضي الله عنه قال ((كان رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم  ـ يأخذني فيقعدني على فخذه ويقعد الحسن بن علي على فخذه الآخر ثم يضمهما ثم يقول: «اللّهم أرحمهما فإني أرحمهما.
«وقال قتادة: «خرج علينا النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ وأمامة بنت أبي العاص على عاتقه فصلى، فإذا ركع وضعها، وإذا رفع رفعها».
ومن سماحة أخلاقه ـ صلى الله عليه وسلم ـ أنه كان يداعب الأطفال ويلاطفهم، فعن جابر بن سمرة رضي الله عنه قال: «صليت مع رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ صلاة الأولى، ثم خرج إلى أهله وخرجت معه فاستقبله ولدان فجعل يمسح خدي أحدهم واحداً واحداً قال: وأما أنا فمسح خدي، قال: فوجدت ليده برداً أو ريحاً كأنما أخرجها من جونة عطار». قال النووي: «وفي مسحه ـ صلى الله عليه وسلم ـ الصبيان بيان حسن خلقه ورحمته للأطفال وملاطفتهم». وعن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: «ما رأيت أحداً كان أرحم بالعيال من رسول الله قال: كان إبراهيم مسترضعاً له في عوالي المدينة، فكان ينطلق ونحن معه فيدخل البيت وإنه ليدخن، وكان ظئرة قيناً فيأخذه فيقبله ثم يرجع». ولقد أراد الله أن يمتن على العالم برجل يمسح آلامه، ويخفف أحزانه، ويرثى لخطاياه، ويستميت في هدايته ويأخذ بناصر الضعيف، ويقاتل دونه قتال الأم عن صغارها ويخضد شوكة القوي حتى يرده إنساناً سليم الفطرة لا يضرئ ولا يطغى.. فأرسل محمداً عليه الصلاة والسلام وسكب في قلبه العلم والحلم، وفي خلقه من الإيناس والسماحة والبر، وفي طبعه من السهولة والرفق وفي يديه من السخاوة والندى ما جعله أزكى عباد الله رحمة، وأوسعهم عاطفة وأرحبهم صدراً؛ ولذلك قال الله تعالى فيه: {وَلَوْ كُنتَ فَظّاً غَلِيظَ الْقَلْبِ لاَنفَضُّواْ مِنْ حَوْلِكَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الأَمْرِ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللّهِ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ}، (آل عمران الآية 159).
وقد لازمته هذه الفضائل العذبة في جميع حياته وحثَّ أصحابه عليها وبيَّن فضل ذلك، فعن عبدالله بن عمرو بن العاص رضي الله عنه قال: قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ: «الراحمون يرحمهم الرحمن، إرحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء»، (سنن الترمذي  وقال ـ صلى الله عليه وسلم ـ: «لا تنزع الرحمة إلا من شقي»، سنن أبي داود. إن الرحمة صفة كريمة وعاطفة إنسانية نبيلة، تبعث على بذل المعروف وإغاثة الملهوف، وإعانة المحروم، وكف العسف والظلم، ومنع التعدي والبغي. والرحمة لها أثر فاعل في مجال الدعوة إلى الله فعلى الدعاة إلى الله أن يكون تعاملهم مع المدعوين بالرحمة فلقد وسعت هذه الشريعة برحمتها وعدلها العدو والصديق، ولقد لجأ إلى حصنها الحصين الموفقون من الخلق في المعاملات والحقوق الزوجية وفي حقوق الوالدين والأقربين والجيران.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17955

العدد 17955

الأربعاء 22 ماي 2019
العدد 17954

العدد 17954

الثلاثاء 21 ماي 2019
العدد 17953

العدد 17953

الإثنين 20 ماي 2019
العدد 17951

العدد 17951

الأحد 19 ماي 2019