البيئة في الإسلام

كيف علمنا الشرع التعامل الصحيح والمحافظة عليها

الشَّريعة الإسلاميَّة شمولية للبشريَّة جمعاء، وهي المنهاج الوحيد الذي يصلح للحياة المستقرَّة والسَّليمة في كلِّ مكانٍ وزمان، فمن أشكال المنهاج الصَّحيح في الإسلام، هو علاقته الحميمة بالبيئة واهتمامه بها، وهذا ما نجده من الأمور الواضحة والملموسة في القرآن والسُّنَّة، فقد بيَّنت لنا الأحكام الشَّرعية كيف يمكن التَّعامل الصَّحيح مع البيئة، كالمحافظة على النَّـظافة، وعدم استغلال الموارد الطبيعية بإسراف، وغيرها من النصائح الرَّبانيَّة في علاقتنا ببيئتنا. لكن إن لم نتَّبع هذه النَّصائح فإنَّه من المؤكَّد سيكون الفساد في كلِّ مكان، فقد قال الله تعالى في سورة الروم: {ظَهَرَ الفَسَادُ فِي البَرِّ وَالبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاسِ لِيُذِيقَهُمْ بَعْضَ الَّذِي عَمِلُوا لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ}. فمعصية الله في منهاج الحياة تؤدي إلى انتشار الفساد وخراب الحياة المحيطة بنا، حيث إن تلويث البيئة يُعتبر فساداً في البرِّ والبحر، وقتل الحيوانات بإسراف أيضاً يُعتبر فساداً. كما أنّ تلويث الهواء عن طريق إحراق الوقود الذي يوفِّر لنا الطاقة وعدم استبداله بمصادر طاقة نظيفة - التي أصبحت متوفِّرة أيضاً - شكل من أشكال الفساد، فأشكال الفساد كثيرة، وأيُّ شيءٍ يؤدي إلى الفساد، يُعتبر معصيةً أيضاً، ولذلك سنبيِّن أنواع الفساد البيئي وكيف أن الإسلام نهى عنه، وحثَّ على المحافظة على البيئة.
وتأتي المحافظة على البيئة من الأمور التي حثَّ عليها الإسلام واهتمَّ بها، كما أنه نهى عن تخريبها بأيِّ شكلٍ من الأشكال، ويمكننا أن نبين علاقة الإسلام بالبيئة، فيما يلي:
النَّهي عن الإسراف والتبذير يقول الله سبحانه وتعالى في سورة الفرقان: {وّالَّذِينَ إِذَا أَنْفَقُوا لَمْ يُسْرِفُوا وَلَمْ يَقْتُرُوا وَكَانَ بَيْنَ ذَلِكَ قَوَامَا}، ويقول جلَّ وعلا في سورة الأعراف: {وكُلُوا وَاشْرَبُوا وَلَا تُسْرِفُوا  إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ}، والآيات بذلك كثيرة، ولكنَّ ما الذي يفعله البشر الآن؟ فلقد أصبح الصيد الجائر الزائد عن حاجة البشر في البرِّ والبحر من الأمور الخطيرة التي تهدّد البيئة، والذي يؤدِّي إلى الإخلال في استقرارها، إذن يجب أن نكون معتدلين في جميع استخداماتنا لمصادر الطبيعية.
النَّهي عن التلوُّث قال عليه الصلاة والسلام: «إذا أبيتم إلا الجلوس في الطريق فأعطوا الطريق حقَّه، قالوا : وما حقُّ الطريق يا رسول الله؟ قال: غَضُّ البصر، وردُّ السَّلام، وإماطة الأذى عن الطريق»، ويقول عليه الصلاة والسلام: «لا يبولنَّ أحدكم في الماء الدائم ثم يتوضأ منه»، وأيضاً لعن الرسول عليه الصلاة والسلام من يبول في ظلِّ شجرة أو في قارعة الطريق، وغيرها الكثير من الأقوال في الكتاب والسُّنَّة. لكن الآن الذي يحصل يفوق قضاء الحاجة في الماء أو قارعة الطريق، الآن أصبحت الدُّول ترمي بالنِّفايات النَّـوويَّة والكيميائية في البحار أو تدفنها تحت الأرض، مما أدَّى إلى هلاك الحرث، والزرع، والحياة في كلِّ مكان، فلو أطعنا الله تعالى، وأطعنا رسوله عليه الصلاة والسلام لما ظهر هذا الفساد الذي نراه في البرِّ والبحر، ناهيك عن تلوث الهواء الذي نتنفَّسه. الحثُّ على تنمية البيئة يقول عليه الصَّلاة والسَّلام: «ما من مسلمٍ يغرس غرساً ، أو يزرع زرعاً ، فيأكل منه طيرٌ أو إنسانٌ أو بهيمةٌ، إلا كان له به صدقة»، ويقول عليه الصَّلاة والسَّلام: «إن قامت الساعة، وفي يد أحدكم فسيلة، فإن استطاع ألا تقوم حتى يغرسها، فليغرسها»، وحتى في الحروب فقد نهى عليه الصَّلاة والسَّلام عن قطع الشجر أو قتل الحيوان إلا للأكل من غير زيادةٍ عن الحاجة.
كما نهى الإسلام عن استخدام جلود السِّباع من أجل الملابس، وذلك لعدم طهارتها، وأيضاً حتى يبقى التوازن الطبيعي في استقرار، وهنا نرى جليّاً كيف أن الإسلام يحثُّ على تنمية البيئة بالزَّرع والمحافظة على الحيوانات، لأنه من المعروف الآن أن المصفاة الوحيدة التي نملكها على الأرض لتنقية الهواء من التلوُّث هي النباتات، فبالزَّرع تنمو الحياة على الأرض، ولكنه في زماننا أصبح قطع الأشجار وقتل الحيوانات لحدِّ الانقراض من الأمور التي تهدّد البيئة والطبيعة المحيطة بنا، فأدى إلى إخلالٍ فظيعٍ في توازنات الطبيعة.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 18031

العدد 18031

السبت 24 أوث 2019
العدد 18030

العدد 18030

الجمعة 23 أوث 2019
العدد 18029

العدد 18029

الأربعاء 21 أوث 2019
العدد 18028

العدد 18028

الثلاثاء 20 أوث 2019