تُذاع تلاوته في قناة المجد للقرآن الكريم

الشيـخ ياسين مفخرة قــرّاء الجزائـر

مما لا يختلف فيه اثنان، أن الجزائر لم تعقم عن إنجاب المبدعين، أو تقديم أبنائها البارعين، في مختلف التخصصات، حتى أضحت مضرب الأمثال في عدة مجالات من أعمال الخيرات، والتسابق فيها.
ومن هذه المجالات، فضاء القرآن الكريم وعلومه، من حيث البراعة في الحفظ والإتقان في التجويد، فعلى مدار القرون المتأخرة، اشتُهر عن الجزائر، بزواياها ومدارسها القرآنية، أنها خزان لحفظة القرآن الكريم، وإذا كان إخوتنا في المشرق، قد رسموا عنا هذه الصورة المشرقة في الحفظ، إلا أنهم لم يكونوا يتصورون أبدا، أن يأتيهم اليوم الذي ينازعهم في فن التجويد، بإتقانٍ كإتقانهم، وضبطٍ كضبطهم. ذلك أن الوصول إلى قمتهم، وأخذ الاعتراف من أحد أعمدتهم ليس بالأمر الهين، والحال أن القرآن الكريم قد نزل عندهم، وقُرئ بين أظهرهم.
 والشيخ ياسين الجزائري، من هؤلاء الذين حباهم الله بهذا الفضل، فهو أحد المقرئين الذين تميزوا عن أقرانهم بالصوت الرخيم، والنطق السليم، وهو صاحب أول مصحف مُسجّل برواية ورش من طريق الأزرق بالجزائر.
 فالقارئ آتاه الله صوتا رائعا، ويتميز بمخارج حروف سليمة جدا، وانضباطه بأحكام التلاوة،، فلا عجب أن يمثل الجزائر في فضائيات الدول العربية بعدما اختارته قناة المجد للقرآن الكريم ليكون ضمن مجموعة قراءاتها المختارة بالرغم من أن العالم الإسلامي يزخر بالمقرئين المُجيدين..

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 18181

العدد 18181

الأربعاء 19 فيفري 2020
العدد18180

العدد18180

الثلاثاء 18 فيفري 2020
العدد18179

العدد18179

الإثنين 17 فيفري 2020
العدد18178

العدد18178

الأحد 16 فيفري 2020