لمـاذا تقضـي المرأة الصيام ولا تقـضي الصلاة؟

الصيام عبادة مستقلة لها شروطها وأركانها فمن توفرت فيه الشروط وأتي بالأركان فصومه صحيح وكذا الصلاة إلا أن الصيام يرد على صاحبه ولا يقبل عند الله بغير صلاة لأن هناك فرقا بين الصحة والقبول والصلاة عماد الدين لا يقوم إلا بها وهي أول ما يحاسب عليه العبد يوم القيامة لما رواه الطبراني أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: “أول ما يحاسب عليه العبد يوم القيامة الصلاة فإن صلحت صلح سائر عمله وإن فسدت فسد سائر عمله” ومثل هذا كمثل من صام ووقع في المحرمات القولية والفعلية لقوله صلى الله عليه وسلم “رب صائم ليس له من صيامه إلا الجوع والعطش ورب قائم ليس له من قيامه إلا السهر” رواه النسائي.
أما قضاء المرأة للصيام دون الصلاة فقط سئلت السيدة عائشة ما بال المرأة الحائض تقضي الصوم ولا تقضي الصلاة قالت: كان يصيبنا ذلك على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم فتؤمر بقضاء الصوم ولا تؤمر بقضاء الصلاة.. وذلك لأن الصوم لا يكثر تكراره بخلاف الصلاة التي يكثر تكرارها ودفعا للمشقة عن المرأة ولأن الصلاة يشترط لها الطهارة ولما كان الحيض رغما عن المرأة سقطت عنها الصلاة أما الصيام فقد أفطرت باختياره لضعفها بسبب الحيض .

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 18054

العدد 18054

الأحد 22 سبتمبر 2019
العدد 18053

العدد 18053

السبت 21 سبتمبر 2019
العدد 18052

العدد 18052

الجمعة 20 سبتمبر 2019
العدد 18051

العدد 18051

الأربعاء 18 سبتمبر 2019