الدكتور عمر عبد الكافي

لا يجوز حل ّ السّحر بالسّحر

 رفض الدكتور عمر عبد الكافي فتوى جواز حل السحر بالسحر، وأوضح أن الله أباح للمسلمين التداوي بالحلال، وحرم السحر، وأضاف أن الإسلام نص على أن من أتى كاهنا أو عرافا فصدقه بما يقول، فقد كفر بما أنزل على محمد ــ صلى الله عليه وسلم ــ
وقال في اللقاء المفتوح الذي نظمته جامعة الطائف إن السحرة يبتزون الأموال ويفسدون العقول والعقيدة ويأتون بأمور تخالف الشرع، مؤكدا أن الدعوة إلى علاج السحر بالسحر باطلة ومناقضة للشرع. وأشار إلى أن علماء المسلمين أجمعوا على أن السحر ضرر، لأن الساحر يدعو بغير الله، ولا يستطيع حل السحر إلا بالاستعانة بالجن.
واستنكر الدكتور عمر عبد الكافي، القول بأن العلوم الشرعية غير مطلوبة لسوق العمل، مؤكدا أن العلوم الشرعية أتت لتخدم كل شؤون الحياة وميادينها، فالناس بحاجة إلى داع وخطيب وناشر للخير. ودعا المسلمين إلى الاهتمام بالعلوم الشرعية التي هي أساس علومهم، وكذلك الاهتمام بالعلوم الأخرى التي تسهم في تطورهم ورقيهم وتقدمهم. كما أكد أن المسلمين لا يحاربون العلوم الأخرى، ولا يقفون حجر عثرة أمام تلك العلوم وإنما يشجعونها.

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17874

العدد 17874

السبت 16 فيفري 2019
العدد 17873

العدد 17873

الجمعة 15 فيفري 2019
العدد 17872

العدد 17872

الأربعاء 13 فيفري 2019
العدد 17871

العدد 17871

الثلاثاء 12 فيفري 2019