يعانون من أميّة علمية فوق الدّينية

يطلّقـون زوجاتهــم لأنّ المولـود أنثى!

بعض الرجال يهدمون عش الزوجية لأن زوجاتهم ينجبن البنات فقط! حالات طلاق تحدث وبيوت تتشرد بعد أن تنجب المرأة البنت الثالثة أو الرابعة ربما بعد الخامسة والسادسة (وعشرة عمر طويلة).

«الشعب» استطلعت آراء مختلفة لتتناول هذه القضية الاجتماعية، دينيا، طبيا ونفسيا، ولنستمع إلى قصص دامعة من أمهات البنات!
البنت الثّالثة لتزداد المشاكل
(فتيحة ـ د) وهي ربة منزل تبلغ من العمر 40 سنة قالت لي: تزوّجت وعمري 20 سنة وكنت أقيم مع أهل زوجي في منزل واحد عندما أنجبت طفلتي الأولى ساد البيت جو من الحزن، لأن زوجي وأهله من الريف ويحبون الذكور كثيرا، ولكن المشكلة تعقّدت أكثر عندما أنجبت الابنة الثانية والثالثة، زادت حدة المشاكل وخصوصا مع أمّ زوجي بصورة لا تطاق ولأتفه الأسباب، وعندما قررت أن أغادر بيت الزوجية بعض الوقت تركت ابنتي الكبرى مع أبيها، وأخذت الصغيرات معي لبيت أبي. لم تمض أيام على ذلك حتى فوجئت بزوجي يتزوج بأخرى، وسبحان الله أنجبت له الزوجة الثانية ابنة أخرى، إنّني أحبّ بناتي كثيرا فهنّ نعمة من الله وإن كانت لي رغبة شديدة في الولد، فهذا من أجل أن يسعد زوجي وأهله لكنها إرادة الله.
تزوّج بأخرى فأنجب ولد معاقا
(س ـ سليمة، طبيبة) تقول: جذوري من الغرب الجزائري ولقد أنجبت أمي ثلاث بنات وكان جزاؤها من أبي هو الطلاق، وقد تركنا قريتنا مع أمي وشقيقتي وجئنا للعاصمة لنعيش مع أمي في بيت أخوالي. مرت بنا ظروف صعبة وتحمّلناها وصبرنا مع أمي كثيرا التي اهتمت بتربيتنا وحسن رعايتنا، وتعلّمت والحمد لله، وتخرجت في كلية الطب وشقيقتي في كلية الهندسة وأختي الثالثة الحمد لله هي على وشك التخرج من كلية الطب أيضا.
تزوّج أبي بأخرى بعد انفصاله عن أمي وأنجب منها ولدا، ولكن شاءت إرادة الله أن يأتي هذا الولد معاقا (لديه تخلّف عقلي) ونحن لسنا ناقمين على أبي بل على العكس نزوره ونقوم على رعايته كما أمرنا الله عز وجل·
زوجي مثقّف لكنّه يكره البنات
(جميلة ـ ص، أستاذة اللغة الانجليزية) تقول: زوجي مهندس دولة ولقد أنجبت خمس بنات، وفي كل مرة كنا ننتظر الولد ويرزقنا الله بالبنت أنا سعيدة بهن كثيرا، لكن زوجي يعاملنا جميعا بقسوة وخصوصا عندما يتحدث الأهل والأقارب عنا بشفقة.
ورغم أنّ زوجي مثقف لكنه في هذه المسألة بالذات يكون شخصا آخرا، ولأنني تجاوزت بطفلتي الخامسة سن الإنجاب، فإن زوجي حاول أن يتزوج بأخرى مدعيا أنه يريد أطفالا كثيرين، وأنا أدري أنه يريد الولد لكنه لم يوفّق.
ضرورة الوعي الديني
الأستاذ الشيخ محمد شريف قاهر عضو المجلس الإسلامي الأعلى يقول: الله سبحانه وتعالى هو الذي يهب لمن يشاء ذكورا ويهب لمن يشاء إناثا، ومن هذه الناحية فعندما يتزوج الرجل بأخرى على زوجته طلبا للولد أو يطلقها لأنها مثلا تنجب البنات، فهذا موقف جاهلي يذكرنا برواسي عصور ما قبل الإسلام التي كانت تكره المرأة وتتشاءم من مولد الأنثى. وبالتالي فإنه يجب ألا يوجد في مجتمع مسلم لأن الدين في تعاليمه قد أمن المرأة في حياتها مما لا يترك مجالا للوالد أن يقلق على مصير ابنته في الحياة، أما الفرحة العارمة بالمولد الذكر فهي أيضا من رواسب عصور الجاهلية حيث يتصور أن يكون الولد ممثلا للقوة، ورصيدا يضاف إلى القبيلة في صراعاتها وفي المجتمع المسلم فليس من المعقول أن يوجد مثل هذا الموقف حيث يسود وضع آخر لا يكون للذكر هذه القوة الطاغية. وتدلنا هذه المواقف على ضرورة نشر الوعي الديني والإيماني بتقبل كل ما يهب الله للإنسان والعمل، والاهتمام بدلا من الحزن وبالعمل على تربية الأولاد تربية صالحة.
ومن الواضح أن الزوج الذي يطلق زوجته من أجل الذكور يعاني من أمية علمية فوق الدينية، حيث أثبت العلم أن نطفة الرجل هي المسئولة عن تحديد نوعية الجنين، فهم يعترضون على قضاء الله وأيضا يجهلون حقائق العلم، وهذا الموقف من بعض الرجال له آثار اجتماعية وخيمة فهو فضلا عن تفكك الأسرة، يشبع حالة من البغضاء والتشاحن، كما يولد الحقد من جانب البنات ضد الذكور،ويوجد توترا دائما في العلاقات الأسرية التي يفترض أنها تقوم على الاستقرار والمحبة وقدوم مولود جديد يجب أن يكون مناسبة للفرح وشكر نعمة الله وتدعيما لأواصر الزوجية، لا أن يكون مناسبة للتوتر والقلق انتظارا لما سيكون عليه الوضع، والحل هنا يكمن في التوعية الدينية والعلمية·
علماء النّفس: كره البنات وأد معنوي
الدكتور أحمد سعيد أستاذ علم النفس بجامعة الجزائر يقول: هناك نوعية من الرجال قد تكون موجودة بين غير المتعلمين، يعتقد أحدهم أن زوجته هي السبب في إنجاب البنات، وعندما لا تنجب أيضا يعتقد أنها السبب في ذلك، غير أن الحقائق العلمية تقول: أن عدم الإنجاب قد يكون من الرجل أو المرأة، أما نوع الجنين فتحدّده نطفة الرجل ولكن هذا الاعتقاد هو مسألة نفسية ورواسب قديمة بأن الرجل هو رمز القوة والذكورة، وأنه لا يكون سببا في أي خلل أو نقص يصيب العائلة حسب اعتقاداتهم، وعندما يتزوج الرجل بأخرى من أجل إنجاب الولد فقط، فهذا يولد كرها بين الأبناء وإحساسا بالظلم لدى المرأة، ومثل هذه الأشياء تؤثر على الصحة النفسية للأسرة.
استطلاع: أمينة معوشي

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17799

العدد 17799

الأحد 18 نوفمبر 2018
العدد 17798

العدد 17798

السبت 17 نوفمبر 2018
العدد 17797

العدد 17797

الجمعة 16 نوفمبر 2018
العدد 17796

العدد 17796

الأربعاء 14 نوفمبر 2018