من الإعجاز العلمي في القرآن والسنة

ظلمة السّماء العليـا.. أسـرار وعجـائب

بقلم الدكتور: أحمد شوقي إبراهيم رئيس المجمع العلمي لبحوث القرآن والسنة

قبل عام 1959 لم يصل الإنسان إلى السماء العليا أي التي فوق الغلاف الجوي وكان الناس ينظرون فوقهم إلى السماء فيشاهدونها قبة زرقاء مرصعة بالنجوم المتلألئة فتزيد السماء زينة وجمالا.

وفي عام 1959 وما بعده وصل الإنسان إلى ما فوق الغلاف الجوي للأرض في وضح النهار. فإذا به يفاجأ بأمر عجيب. وجد أن السماء مظلمة تماما، ولا يتتابع فيها ليل ونهار..وهكذا لم يكتشف العلماء ظلمة السماء العليا إلا حديثا جدا، إلا أن القرآن الكريم ذكرها في قوله تعالى» {أأنتم أشد خلقا أم السماء بناها رفع سمكها فسواها وأغطش ليلها وأخرج ضحاها} (النازعات 27 - 29).
ونظر رواد الفضاء إلي الشمس والنجوم فرآها أجراما مشتعلة في جوف سماء حالكة الظلمة، وهو منظر لا أثر فيه لزينة أو جمال!!.
وتبين للعلماء أن ضوء الشمس والنجو ونور القمر، يمر في السماء العليا، ولا يظهر فيها، ولا يبدو ظلمة السماء، وما أن يقابل الغلاف الجوي للأرض حتى يتشتت فيه، فيضيء الغلاف الجوي للأرض وينتشر فيه، وصار معلوما أن ضوء الشمس يتشتت في الغلاف الجوي للأرض أثناء النهار فينتشر ضوء الشمس فيه، كما يتشتت ضوء النجوم أثناء الليل في الغلاف الجوي للأرض، فتبدو كالمصابيح فتبدو السماء للناظرين إليها من علي سطح الأرض في زرقة آخاذة. وليس بلونها الحقيقي: سوداء مظلمة.
وهذه الحقائق تفسير لقوله تعالى: {ولقد زينا السماء الدنيا بمصابيح} (الملك 5).
 وتنوين الزينة ونصب كلمة الكواكب، والكواكب هنا تعني النجوم - يشير إلي أن الزينة إسم لما يزان به. وإضافة زينة إلى الكواكب هي من باب إضافة الأعم إلى الأخص فتكون للبيان كما نصف ثوبا ونزيده بيانا فنقول عنه إنّه ثوب خز، والمعنى: زيّنت الكواكب السماء بضوئها.
ونلاحظ في آيتي الملك والصافات أن تحديد الزينة هو في السماء الدنيا، وهي السماء التي تحت الغلاف الجوي للأرض، وهذا إعجاز علمي كبير، لأن السماء العليا لا زينة فيها ولا جمال.
وسورة «ق» صورت هذا المعني العلمي تصويرا جديرا، فقال تعالى: {أفلم ينظروا إلى السماء فوقهم كيف بنيناها وزيناها}، والحديث في الآية عن الذين ينظرون إلي السماء فوقهم، وهم الذين يقفون على سطح كوكب الأرض وينظرون إلى السماء الدنيا فوقهم، وما بها من زينة وجمال.
وفي سورة الحجر تقرأ ملمحا علميا جديدا فيه من الإعجاز العلمي ما فيه، يقول تعالى: {ولقد جعلنا في السماء بروجا وزيناها للناظرين}   (الحجر 16)، والناظرين هم سكان كوكب الأرض الذين ينظرون إلى السماء الدنيا فوقهم.
وما كان التفسير العلمي الذي ذكرناه معروفا للناس قبل عصر العلم الحالي.
ويتضح الإعجاز العلمي للباحثين إذا رجعوا إلى عصر نزول القرآن الكريم، ودرسوا ما كان عليه الناس حينئذ من جهل تام بحقائق العلوم. وجهل تام بأسرار ما كانوا يشاهدونه في السماء فوقهم، وما كان يجول في ذهنهم أن هناك سماء دنيا وسماء عليا، فهي سماء فوقهم لا يشاهدون سماء غيرها، فيها ضوء الشمس يملأها أثناء الظهر، وفيها ضوء النجوم يتلألأ فيها أثناء الليل. فكانوا ينظرون إلي السماء في إكبار وتعظيم وتقديس، حتى أن بعض الأمم عبدت النجوم قديما، وبعضها عبد القمر، وبعضها الآخر قدس الشمس.
وذكر القرآن الكريم ما كانوا يشاهدونه من نجوم تتلألأ ليلا في السماء كالمصابيح، فآمنوا بالآية وصدقوها ولم ينكروا منها شيئا، وكذلك باقي الآيات الكريمة إلا أن القرآن العظيم لم يوافقهم علي خطأ معتقداتهم العلمية فربما نذكر الحقائق العلمية الصحيحة، حتى إذا جاءت عصور العلم والاكتشافات العلمية. وجد العلماء أن ما اكتشفوه من حقائق العلم، مذكورا في القرآن الكريم، فصدقوا القرآن وآمنوا به ولم ينكروا منه شيئا. لقد صاغ القرآن الكريم حقائق العلوم في أسلوب بلاغي معجز وفهم الناس في العصور المختلفة منه، على قدر علمهم وفهمهم فآمنوا وصدقوا. وهذا الأسلوب البلاغي المعجز هو من أعجب عجائب القرآن العظيم.

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17794

العدد 17794

الإثنين 12 نوفمبر 2018
العدد 17793

العدد 17793

الأحد 11 نوفمبر 2018
العدد 17792

العدد 17792

السبت 10 نوفمبر 2018
العدد 17791

العدد 17791

الجمعة 09 نوفمبر 2018