دراسة

القرآن الكريم كتاب مطهّر من التّحريف

الدكتور أحمد نسيم سوسه باحث وعضو المجمع العلمي العراقي، وواحد من أبرز المختصين بتاريخ الاسلام، كان يهوديا فاعتنق الإسلام متأثّرا بالقرآن الكريم. توفي قبل سنوات قلائل، ترك الكثير من الدراسات في مختلف المجالات، وفنّد في عدد منها ادّعاءات الصهيونية العالمية من الناحية التاريخية. من مؤلفاته الشهيرة «مفصل العرب واليهود في التاريخ» «في طريقي إلي الإسلام»، الذي تحدث فيه عن سيرة حياته.
يقول: يرجع ميلي إلي الإسلام حينما شرعت في مطالعة القرآن الكريم للمرة الأولي، فولعت به ولعا شديدا وكنت أطرب لتلاوة آياته. وفي الواقع أن تحوير وتبديل مصاحف اليهود أثر أجمع عليه العلماء في عصرنا الحالي نتيجة الدرس والتنقيب، وقد جاء ذلك تأييدا علميا للأقوال الربانية التي أوحيت قبل نيف وأربعة عشر قرنا علي لسان النبي العربي الكريم ــ صلي الله عليه وسلم ــ أما الفرقان المجيد فقد حافظ المسلمون عليه بحرص شديد وأمانة صادقة، فهو حقا الكتاب المقدس الفريد الذي أجمع الكل على سلامته وطهارته من التلاعب والتحوير، وما على القارئ إلا أن يطالع ما كتبه المستشرقون، الذين وصفوا كيفية جمعه وتدوينه وهؤلاء أجانب غرباء كثيرا ما يصوبون أسهمهم الناقدة السامة نحو الإسلام. والواقع أن الدلائل التاريخية واضحة بأجلي وضوح، مما لا يترك أي شك في أن الفرقان الكريم لم يطرأ عليه تحريف أو تحوير، وقد جاء كلام الله بكامله على لسان نبيه صلى الله عليه وسلم دون أن يتغير فيه حرف واحد.

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17800

العدد 17800

الثلاثاء 20 نوفمبر 2018
العدد 17799

العدد 17799

الأحد 18 نوفمبر 2018
العدد 17798

العدد 17798

السبت 17 نوفمبر 2018
العدد 17797

العدد 17797

الجمعة 16 نوفمبر 2018