كاتبة فنزويلية:

«الإسـلام هو نواة الثقافــة الإنسـانية»

أشارت كاتبة فنزويلية في حديث عن الإسلام والثقافة الإسلامية مؤكدة أن العمليات ‘الإرهابية ‘ زجت بكثير من المفكرين والدارسين إلى محاولة معرفة الدين الإسلامي عن قرب.
وبدأت الكاتبة بيتريزا بيندا دي سانسوني بالحديث عن الرسول صلى الله عليه وسلم وكيف بدأت الدعوة الإسلامية في أطوارها الأولى مشيرةً إلى أن كلمة الإسلام تعني ‘الخضوع لله’ وأن رسالة الإسلام هي رسالة بسيطة تتلخص في الإيمان بالله تعالى وبرسوله جميعًا وأن محمد آخر هؤلاء الرسل،
وأضافت الكاتبة أن الفترة التي قضاها الرسول صلى الله عليه وسلم في محاربة أعدائه سواء في المدينة أو خارجها هي التي جعل كثيرًا من المستشرقين والغربيين يتصورونا أن الدين الإسلامي دين عنف وقتال وأنه نشر بحد السيف، حسبما ذكرته صحيفة «اليونيفرسال البرازيلية» .

وأكدت الكاتبة أن عدد المسلمين خارج  الجزيرة العربية في تزايد مستمر وخاصة في دول الاتحاد الأوروبي حيث يزيد عدد المسلمين كل عام نحو مليون نسمة والذين يمثلون نسبة 5% من سكان أوروبا.
وأوضحت أن الثقافة الإسلامية كانت في فترة العصور الوسطى هي السراج الذي اقتدى به الغربيون ليخرجوا من غياهب الجهل الذي كانت تسيطر عليه الكنيسة.
والجدير بالذكر أن الغرب في الآونة الأخيرة كثفوا من حملتهم العدائية لينالوا من شخص الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم سواء بالرسوم مثل الدنمارك أو بالكلمات مثل تصريحات بابا الفاتيكان أو بمحاولة منع المسلمات من ارتداء الحجاب كما يحدث الآن في بريطانيا.

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17753

العدد 17753

الإثنين 24 سبتمبر 2018
العدد 17752

العدد 17752

الأحد 23 سبتمبر 2018
العدد 17751

العدد 17751

السبت 22 سبتمبر 2018
العدد 17750

العدد 17750

الجمعة 21 سبتمبر 2018