الشّيخ سيدي سالم سايح

الولي الذي أكرمه الـلّه على رؤوس الأشهاد

بلقاسم آيت حمو

قال الشيخ عاشور بن محمد الخنقي (الذي تحمل اسمه الشريف الآن ثانوية خنقة سيدي ناجي)، نسبة إلى خنقة سيدي ناجي رضي اللّه عنهما، صاحب منار الأشراف: (جبال زواوة جبال النور لكثرة الأولياء والصالحين فيها)، وهو قول صادق لم يطلقه على عواهنه بل عن حقائق كشفية وهبية بوصفه عارفا باللّه ممنونا عليه بمدح الأشراف ومن والاهم من الأطراف بقصائد رائعة تأسر اللب وتأخذ بمجامع القلب، ومن فرط حبه للأشراف أطلق على نفسه لقب (كليب الهامل) معبّرا بذلك عن محبته الخالصة للولي الصالح سيدي محمد بن أبي القاسم الهاملي رضي الله عنهما، اثر ما عاشه من كراماته الظاهرة أثناء زيارته له.

ومن بين الأعلام والعارفين الذين فقدتهم بلاد الزواوة في السنوات الأخيرة وبالذات منطقة عين الحمام ولي من أوليائها الذين عاشوا في خمول وخفاء. إنّه الشريف سيدي سالم سايح من ذرية الولي الصالح الشهير سيدي علي أو عمارة رضي اللّه عنهما، دفين القرية التي تحمل اسمه والواقعة بين مقامين منيفين هما مقام الشيخ محند والحسين المولود آيت أحمد رضي اللّه عنه والشيخ سيدي يحي المعروف بسيدي بوتشور قدّس اللّه سرهما الموجود ضريحه بالقرية التي تحمل اسمه الشريف أيت بوتشور. وقد أوصى سيدي وعمارة أن لا يزار حتى يزار الشيخ محند الحسين تماما مثلما أوصى سيدي عبد الرحمن الثعالبي رضي الله عنه أن لا يزار حتى يزار سيدي وال دادة رضي الله عنه الذي يوجد مقامه على مدخل الضاحية الشريفة.
لقد انتقل سيدي سالم سايح إلى رحمة الـلّه تعالى عشية الخميس 07 محرم 1431هـ الذي يوافق 24 ديسمبر 2009 م عن عمر ناهز التسعين، إذ هو من مواليد عام 1919 م بينما لم يسجل تاريخ ميلاده في الحالة المدنية إلا عام 1920.
والشيخ سالم رحمه الـلّه تعالى سايح صوفي معروف كما يدل عليه لقبه العائلي الشريف، إذ ينتمي إلى   الدوحة النبوية الشريفة على صاحبها وآله أفضل الصلوات وأزكى التسليمات، وقضى حياته متنقلا من منطقة إلى أخرى قبل أن يلازم بيته في الظاهر مقعدا، وله كرامات لا تعد ولا تحصى، إذ لو يذكر بعضها لاعتبرها المحرمون ذلك من قبيل التخرصات.
وقد كان حديثه مع زواره الكثير بالرموز والإشارات مصداقا لقول سيدي الجنيد شيخ القوم وصاحب الطريقة رضي الـلّه عنه في رده عن جعفر الخلدي حين سأله: أليس كلام الأنبياء إشارات عن مشاهدات؟ فتبسّم وقال كلام الأنبياء نبأ عن حضور وكلام الصديقين إشارات عن مشاهدات.
وسيدنا الجنيد قدّس الـلّه سره هو الذي قال: من نظر إلى ولي من أولياء اللّه فقبله، أكرمه اللّه على رؤوس الأشهاد.
ومع أنّ سيدي سالم سايح شهير بكشوفاته التي ترد على لسانه المفوّه برموز وإشارات، إلاّ أنه حين يشرف على إنهاء الجلسة مع زواره بالدعاء يعتري الحاضرين إعجاب الممزوج بالسرور العارم لما يشنف به آذانهم، ويثلج به صدورهم من أدعيات مستجابة بإذن اللّه تعالى تتخللها الصلوات والتسليمات المباركات الممنونات على الحبيب المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم.
فاللّهم أفض على سيدي سالم سايح من كرمك وجودك ما يرضيه وفوق الرضى، واعهد علينا من بركاته وكراماته وفيوضاته، ووفّقنا إلى وقفة مباركة نستحضر فيها ذكراه غير الغائبة عن قلوب محبّيه بمزيد من المعاني السامية التي تجلي للمتلقي بعض معالم حياته العامرة بالصلاح، إنه ولي ذلك والقادر عليه.

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17800

العدد 17800

الثلاثاء 20 نوفمبر 2018
العدد 17799

العدد 17799

الأحد 18 نوفمبر 2018
العدد 17798

العدد 17798

السبت 17 نوفمبر 2018
العدد 17797

العدد 17797

الجمعة 16 نوفمبر 2018