الشيخ إبراهيم بن عمر بيوض

الرجــل الفـذ والعلاّمـة الجزائــري الكبـير

علماء الجزائر وشيوخها كالعملات النادرة، لكنها نفيسة وموجودة، وكلّما تفحّصنا الجزائر في عمقها ومسحنا عنها غش النسيان، إلاّ ووجدنا هذه النفائس تتلألأ بعلمها وعملها، ومن هذه العملات النادرة التي لها قامة تطول كل القامات، الشيخ إبراهيم بن عمر بيوض، الذي يعدّ بعمله ونضاله في وزن أمة، فمن هو هذا الرجل الأمة؟إنّ سير الرجال تقاس بأعمالهم وما أنجزوه وحققوه من نجاحات عادت بالفائدة على مجتمعهم وبلدهم، وإذا كان الفلاح يحفر الأرض ويزرعها للنماء، فإنّ العلماء يزرعون النور ويسقونه التقوى والتواضع من أجل أن تستنير منه البلاد كل البلاد.
منطقة ميزاب منطقة العطاء والخصوبة والخصوصية والتفرد، منطقة ما تزال ذاكرتها القوية تستعرض التاريخ والحضارة وتخطّط للمجتمع على استراتيجية اجتماعية مجراها ومرساها الإسلام، الذي هو المحرك الذي لا يأتيه الصدأ ولا يعلوه الرهق أو يفسده القدم.
منطقة ميزاب اشتهرت بخصوصيتها كما اشتهرت برجالاتها، ومن هؤلاء الرجال الذين تركوا بصماتهم واضحة ومضيئة، الشيخ إبراهيم بن عمر بيوض، فمن هو هذا الرجل الفذ والعلامة الجزائري الكبير؟
ولد الشيخ إبراهيم بن عمر بيوض سنة ١٣١٣ من الهجرة النبوية الشريفة التي توافق سنة ١٨٩٩ من تاريخ ميلاد المسيح عليه وعلى نبينا الصلاة والسلام، لعائلة شريفة وذات نفوذ بالقرارة، حيث يعدّ والده رأسا من رؤوس البلدة. وعندما بلغ سن التمدرس ألحقه والده بكتاب القرية لحفظ القرآن الكريم، فطبعه اللّه في صدره قبل سن البلوغ، وبعد استظهاره لكتاب اللّه بدأ في أخذ مبادئ العلوم الشرعية واللغوية على مشاهير شيوخ مدينة القرارة أمثال الحاج إبراهيم لبريكي والحاج عمر بن يحيى أمليكي وأبو العلا عبد اللّه.
وممّا تميّز به إبراهيم في صغره، الذكاء والذاكرة القوية وطلاقة اللسان وفصاحته رغم صغر سنه، ممّا أهّله لخلافة شيخه الحاج عمر بن يحيى في كرسي التدريس ليصبح أحد عقارب الحركة العلمية والدورة الإصلاحية في القرارة. نظرا لتميز هذه الشخصية ونبوغها العلمي والإصلاحي وتفانيها من أجل النهوض بالحياة العلمية والإصلاحية بالقرارة، أخذ صفة العضوية في حلقة العزابة التي تعد الدائرة الاجتماعية التي تدير المجتمع القراري وتسير شؤونه المختلفة، بالإضافة إلى أنها الهيئة الدينية العليا بالقرارة، وبعد إحرازه العضوية في حلقة العزابة ما لبث أن اعتلى منبر الوعظ بمسجدها ليتم تعيينه رئيسا لحلقة العزابة وهو في الأربعين من عمره.
أمّا إنجازاته العلمية فهي كثيرة، فقد أسّس سنة ١٩٢٥ معهد الشباب للتعليم الثانوي المعروف بمعهد الحياة وكان شعاره: الدين والخلق قبل الثقافة، ومصلحة الجماعة قبل مصلحة الفرد.
أمّا في سنة ١٩٣١ فنجد الشيخ إبراهيم بن عمر بيوض من المؤسّسين لجمعية العلماء المسلمين الجزائريين وممّن ساهموا في صياغة قانونها الأساسي وأسندت إليه نيابة أمين مالها. لم تتوقف مجهوداته العلمية عند هذا الحد، بل باشر إنجازاته العلمية والإصلاحية، وأضاف إليها إنجازا علميا جديدا وذلك سنة ١٩٣٧ حيث أسّس جمعية ''الحياة'' بالقرارة التي تدير منظومة التعليم الابتدائي والثانوي، بالإضافة إلى إشرافها على النشاطات الفنية والرياضية والجمعيات الأدبية بهذه المنطقة. سلطات الاحتلال الفرنسي رأت في إنجازاته ونضالاته خطرا يهدد مصالحها في الجزائر، ممّا جعلها تعمل على مضايقته والحد من نشاطه، ممّا جعل هذه الإدارة الاستعمارية تحكم عليه سنة ١٩٤٠ بالإقامة الجبرية داخل القرارة لمدة أربع سنوات. لم يكن الشيخ إبراهيم بن عمر بيوض في معزل عما يجري في القطر الجزائري، ولم يكن متأخرا في دخول المعترك السياسي، ففي سنة ١٩٤٧ دخل النضال السياسي وطالب سلطات الاستعمار الفرنسي المتمثلة في الإدارة العسكرية، برفع يدها عن الصحراء وإلحاقها بالشمال الجزائري. وقد واصل الشيخ بيوض عراكه السياسي وشارك في الانتخابات، ليتم انتخابه ممثلا لوادي ميزاب في المجلس الجزائري، ويعاد انتخابه في هذا المنصب سنة ١٩٥١ ليكون صوتا من الأصوات المرتفعة في الدفاع عن مقومات الشخصية الوطنية الجزائرية. وكان الجبل الذي وقف بثبات في وجه المخطط الاستعماري القاضي بفصل الصحراء عن الجزائر، وذلك من خلال نضاله السياسي من ١٩٥٤ إلى ١٩٦٢، حيث كان يمثل النشاط الثوري في كامل منطقة ميزاب وبالخصوص القرارة.
إنّ إنجازات هذا الرجل الأمة، إن صح هذا التعبير، لم تتوقف بعد الإحراز على السيادة الوطنية، بل مضى في أعماله الوطنية، حيث أسندت إليه في مارس ١٩٦٢ عضوية في اللجنة التنفيذية ومهمة الشؤون الثقافية.''العلامة الشيخ بيوض أمضى حياته مصلحا ومعلما وأنجز الكثير من الأعمال التي لا يقدر على إنجازها إلا العظماء، رغم الظروف السياسية والاجتماعية والتربوية الصعبة في العهد الاستعماري، الذي عمل جاهدا على إغراق المجتمع الجزائري في الجهل والفقر وإلهائه من خلال هذه السياسات عن النضال والجهاد من أجل حريته وسيادته. وإلى جانب حياته السياسية والاجتماعية، كان جانب آخر من هذه الشخصية العملاقة يثير الإكبار والتبجيل، آثاره العلمية، حيث أنّه عكف رحمة اللّه عليه على تفسير كتاب اللّه القرآن الكريم تمّ تسجيله في ١٥٠٠ ساعة، وهو من سورة الإسراء إلى سورة الناس، هذا المسجل منه إلا أنه فسره كاملا وقد تم تحرير ١٢٤٩٧ صفحة. كما ترك رحمه اللّه عليه مئات الأشرطة سجلت للدروس التي كان يلقيها، والتي تناولت موضوعات في الدين والتربية والاجتماع والسياسة والثقافة. كما له كتاب من تحرير الدكتور محمد ناصر بوحجام تحت عنوان المجتمع المسجدي بعمان عام ١٩٨٨، كما تم جمع حديثه في جزئين من قبل محمد السعيد كعباش بالجزائر سنة ١٩٩٦، كما له أثر آخر تحت عنوان: ''البدعة مفهومها وأنواعها وشروطها'' من تحرير الطالب إبراهيم أبو الأرواح، وله أيضا ''فضل الصحابة والرضا عنهم'' و''فتاوي الشيخ بيوض''.
هذه العلامة الشيخ إبراهيم بن عمر بيوض القراري الجزائري، يعدّ ركيزة من ركائز الثقافة والإصلاح والتربية والتعليم في الجزائر، ومسيرته العلمية وإنجازاته الإصلاحية، هي اللسان الذي ما يزال يتحدث عنه ويذكره، بل هي البصمات الذهبية التي تحتفظ لنا بأهمية هذه الشخصية. ولهذا نرى من الواجب علينا كجزائريين، إخراج هذه الشخصيات من منافي السطور ومن مقابر الرفوف إلى حيز النور وتسطيرها في المناهج التربوية وتقديمها للناشئة والتعريف بها، حتى تصبح القدوة التي نسير على آثارها ونتعقب سيرتها الرائعة، التي عملت من أجل الجزائر دون أن تستند إلى مدارس شرقية ولا غربية، بل كانت شخصية جزائرية صرفة بكل ما في الكلمة من بعد المعنى وعلو المبنى.

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17800

العدد 17800

الثلاثاء 20 نوفمبر 2018
العدد 17799

العدد 17799

الأحد 18 نوفمبر 2018
العدد 17798

العدد 17798

السبت 17 نوفمبر 2018
العدد 17797

العدد 17797

الجمعة 16 نوفمبر 2018