لــوراس أمقــران يحـزن فالشهــداء وإطلباسن الرحمة ذالصب إلهلنسن

بعد ما أسلين سكان انلوراس امقران سطيارث إديوطين ذي الولايث أن أم البواقي وأقلا أموثنذ ذيس 77 نلغروز سي الجيش ندالدزاير، أسناط الجمعة لجوامع أنباثنت أوكل أسرحمن فالشهدا أنغ وأننان بلي لغروزييا ألان هدروحن غلفاميلت انسين بصح القضاء ذالقدر أنبي سبحان إسبهن، ونرقا أسناط نسقسوا لباس نالمواطنين أقلا أننانغ بلي نهنين حزن لباس فالضحياياي، خاطر ألان خدم ذالدزاير وأدفاعن فالحدود انغ بشام نتشنين انعاش ذي لهنا.لحزن ذأمقران أثعاشيث الولايث أنباثنت  ماني إنسلا بلس ثطيارث ثوطيد ذي أم البواقي أوذيس لباس نالضحياي ، وإذلولايث أنباثت أموثن سن أنلغروز ذإمزيانن روح بشام أذقجان وأذخذمن لبلاد ، يشت أسين سي البلدية أنبومقر ذي العمر أنس 22 سنة، إروح إيقاج بشام أذصرف فالعايلت أنس أقلا إميرا غرس ألحق أتفتاخر إيس خاطر يموث ذالشهيد.
أو ننانغ قلي أنلجا أقلا أسنن أمرحوم بلي يلا يحلا لباس، أو ثننانغ الحاجة «ب.ن» لي الدزاير ديما ثتضحى سلواح نلغروز أنس بشام أتعاش ديما ذي الحرية وأخنفوف أنس أذيلي ذقجنا ذقماس نالشعوب، رب أذيرحم الشهداء نالطيارثاي وأذصبر لهلنسن.
باتنة: لموشي حمزة

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18217

العدد18217

الأربعاء 01 أفريل 2020
العدد18216

العدد18216

الثلاثاء 31 مارس 2020
العدد18215

العدد18215

الإثنين 30 مارس 2020
العدد18214

العدد18214

الأحد 29 مارس 2020