محطات لها تاريخ

14 جانفي 1957: وجهت جبهة التحرير الوطني مذكرة إلى رئيس الدورة  11 للجمعية العامة لمنظمة الأمم المتحدة، أدانت فيها بشدة المساعدات الأجنبية المقدمة لفرنسا في حربها على الجزائريين.
14 جانفي 1959: صرحت الحكومة المؤقتة للجمهورية الجزائرية في القاهرة،  أن عفو فرنسا الذي قدمه الجنرال ديغول للثوار الجزائريين لا يكون إيجابيا، إلا إذا دعم بالإستعداد للتفاوض المباشر.
15 جانفي 1958: نشرت صحيفة المجاهد النص الكامل للائحة التي صادق عليها مؤتمر تضامن الشعوب الإفريقية الأسيوية، المنعقد بالقاهرة المتضمن التأييد المطلق للقضية الجزائرية والسبل الكفيلة لتحقيق ذلك.
15 جانفي 1959: اعترفت الجمهورية اللبنانية رسميا بالحكومة المؤقتة للجمهورية الجزائرية.
16 جانفي1960: قرر المجلس التنفيذي لإتحاد نقابات العمال العرب مقاطعة السفن والطائرات والبضائع الفرنسية، مع إجراء اتصالات واسعة لضمان تنفيذ المقاطعة في موقف تضامني مع الشعب الجزائري.
16 جانفي 1961: استنكرت الحكومة المؤقتة للجمهورية الجزائرية مواصلة الحرب وأعلنت استعدادها للتفاوض مع الحكومة الفرنسية.
17 جانفي 1959: أنشأت الحكومة المؤقتة للجمهورية الجزائرية «وسام المقاوم» و»هلال الجهاد» تكريما وعرفانا لتضحيات الشهداء.
18 جانفي 1955: استشهد قائد المنطقة الثانية الشمال القسنطيني ديدوش مراد خلال مواجهة مع قوات الإحتلال الفرنسي بوادي «بوكركر».
18 جانفي 1960: اجتمع المجلس الوطني للثورة الجزائرية في طرابلس، وعين العقيد هواري بومدين على رأس القيادة العامة لأركان جيش التحرير الوطني.
19 جانفي 1960: شارك وفد نسائي جزائري يمثل جبهة التحرير الوطني في مؤتمر باماكو بمالي، حيث عبرت النساء الجزائريات عن تأييدهن التام لكفاح الشعب الجزائري.
20 جانفي 1929:  طالب مصالي الحاج رئيس حزب نجم شمال إفريقيا، بالإستقلال الفوري للجزائر في تجمع كبير أقامه نجم شمال إفريقيا في غرانج أوبيل بباريس.
20جانفي 1957: أباح الجنرال جاك ماسو لجنوده بنهب المحلات التجارية التابعة للجزائريين، في حال امتثالهم لقرار الإضراب الذي دعت إليه جبهة التحرير الوطني.
21 جانفي 1959:  صرح وزير الأخبار محمد يزيد في ندوة صحفية أن استثمارات رؤوس أموال أجنبية في الجزائر تعتبرها الحكومة المؤقتة للجمهورية الجزائرية، مساهمة غير مباشرة في تكاليف الحرب ومؤشرا للعداء ضد الشعب الجزائري.
21 جانفي 1961: صدر عن مؤتمر وزراء خارجية الدول العربية المنعقد ببغداد قرارات تؤكد فيها دعم وحدة الجزائر وسلامة أرضها، وتقديم المزيد من الدعم المادي والمالي إلى الحكومة المؤقتة للجمهورية الجزائرية.
22 جانفي 1955: طلب أحد قادة الناحية العسكرية العاشرة من باريس إرسال المزيد من الدعم للقضاء على الثورة ، بعد تعثر قوات الإحتلال أمام ضربات جيش التحرير الوطني بجبال الأوراس.
22 جانفي 1958: أوقفت السلطات الفرنسية باخرة يوغسلافية بميناء وهران محملة بسلاح موجه لجيش التحرير الوطني، وأحتج جوزيف بروزتيتو على هذا الإجراء، واصفا إياه بالقرصنة.
 

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17974

العدد 17974

الأحد 16 جوان 2019
العدد 17973

العدد 17973

السبت 15 جوان 2019
العدد 17972

العدد 17972

الجمعة 14 جوان 2019
العدد 17971

العدد 17971

الأربعاء 12 جوان 2019